رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفجير انتحاري أمام مقر الاستخبارات العسكرية في جنوب اليمن

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

أفاد مسئول يمنى لوكالة الأنباء "الفرنسية" أن انتحاريًا فجر اليوم الثلاثاء سيارة مفخخة كان يقودها أمام مقر للاستخبارات العسكرية في جنوب البلاد، ما أدى إلى سقوط قتيل ونحو 10 جرحى.

وقال المسئول: إن الاعتداء وقع في بلدة تبن على مسافة 15 كلم شمال عدن، كبرى مدن جنوب اليمن حيث يتمركز عناصر القاعدة.

وفجر الانتحاري سيارته أمام بوابة مقر الاستخبارات العسكرية، ما تسبب بأضرار مادية جسيمة، بحسب المسئول، ورجح المصدر أن يكون تنظيم القاعدة خلف الاعتداء.

ونسبت عشرات الهجمات التي استهدفت قوات الجيش والأمن في اليمن في الأشهر الماضية إلى تنظيم القاعدة.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية، ومن حركة التمرد الشعبية ضد الرئيس السابق على عبد الله صالح في 2011 لتعزيز حضوره في جنوب وشرق اليمن.

وقتل 3 من عناصر القاعدة بينهم سعودي، وجرح اثنان آخران الأحد في انفجار سيارة كان يتم العمل على تفخيخها، في بلدة حبان، بمحافظة شبوة بجنوب اليمن.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية