X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 21 فبراير 2019 م
مصدر بالأهلي: لاسارتي لم يطلب توظيف «محارب» في مركز «الديفندر» منة شلبي: أتمني أن تمنح الدولة جوائزها التقديرية للشباب منتصر عمران يطالب قيادات الجماعة الإسلامية بالاعتذار للشعب في بيان رسمي نتائج الجولة الثامنة لدوري قطاعات القاهرة مواليد 2002 مصر تستورد سيارات ركوب بقيمة 266 مليون دولار نتائج الجولة الـ22 لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 99 10 أغسطس موعد انطلاق الدوري الإنجليزي للموسم الجديد محافظة بني سويف تتسلم 7 سيارات قلاب جديدة لدعم منظومة النظافة المتهمون بسرقة 17 سيارة: «كنا بنبيعها في كرداسة» (فيديو) جماهير الأهلي يلتقطون صورا تذكارية مع الخطيب في عمر مكرم (فيديو) وفد برلماني يبحث مشكلات مزارعي مطروح السلع التموينية: التعاقد على شراء 46500 طن زيت خام صب و٣٦٠ ألف طن قمح تفاصيل جلسة رئيس الزمالك مع الجهاز الفني واللاعبين ضعف المياه في منطقتين بالهرم نتيجة كسر مفاجئ بالخط الرئيسي مطار أبو سمبل يستقبل أفواجا سياحية للاحتفال بتعامد الشمس محافظ شمال سيناء يعتذر للأهالي عن عمليات الحفر في الشوارع نقيب الصحفيين والزند وخالد عبدالعزيز في عزاء خالد توحيد بعمر مكرم (فيديو) بدء تصوير أول مشاهد «استدعاء ولي عمرو».. السبت رانيا منصور بفستان الزفاف في مسلسل «ابن أصول»



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

61 عاما على قرار حل الأحزاب السياسية.. مجلس قيادة الثورة ألغى جميع الأحزاب وصادر أموالها.. وحل "الإخوان" في 54 عقب اصطدامها بثورة يوليو.. و"نجيب": "هيئة التحرير" كانت تهدف للقضاء على المعارضة

الخميس 16/يناير/2014 - 08:01 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية ايمان علي
 
عرفت مصر التعددية الحزبية في مرحلة متقدمة من تاريخها الحديث؛ حيث ظهرت الأحزاب السياسية في القرن التاسع عشر، تعبيرًا عن تفاعلات اجتماعية واقتصادية وثقافية، إضافة إلى الظروف التاريخية والوطنية والسياسية، ونشأة وتطور مؤسسات الحكم والإدارة والمجتمع الحديثة، مثل "البرلمان والوزارة والأحزاب السياسية والنقابات وغيرها".

وعلى الرغم من ذلك فإن الحكام المتعاقبين لمصر، كانوا يجدون دائمًا في الأحزاب سببًا لإحداث المشكلات، وحاربوا فكرة التعددية الحزبية، ويرصد التاريخ مواقف وقرارات مختلفة للحكام أثرت على فكرة الحزبية في مصر، وعرفت مصر بأنها دولة الحزب الواحد "الحاكم".

واليوم 16 يناير تحل الذكرى الـ 61 لقرار حل الأحزاب السياسية في نفس اليوم من عام 1953؛ رغبة من قيادة ثورة يوليو في بناء نظام سياسي جديد، والإمساك بمقاليد الحكم في وقت كانت الأوضاع السياسية في مصر سيئة عقب ثورة يوليو.

وحاولت القيادة الثورية الجديدة التخطيط للقضاء على أسس النظام القائم من خلال مواجهة الأحزاب التي كانت موجودة، فألغت "قيادة الثورة" التعددية الحزبية وصادرت أموال الأحزاب وممتلكاتها ومقراتها لصالح الشعب، باستثناء جماعة الإخوان المسلمين في البداية ثم بعد ذلك تم حلها في عام 1954 بعدما اصطدمت مع السلطة.

وقرر مجلس قيادة الثورة تشكيل "هيئة التحرير" لتكون هي الحزب الوحيد القائم على الساحة السياسية، وهي الهيئة التي قال عنها الرئيس الراحل محمد نجيب في مذكراته الشخصية: "كنت رئيسا لمصر وأنشئت هيئة التحرير لتصبح بمثابة حزب واحد كبير تابع لمجلس قيادة الثورة يضم كافة الأطياف، وأعلن مجلس قيادة الثورة في بيان حل الأحزاب السياسية، إن هيئة التحرير هدفها هو تأسيس الأحزاب على أسس سليمة، ولكن في الواقع كانت تهدف إلى القضاء على كل أصوات المعارضة حتى يستتب لمجلس قيادة الثورة الأمر ويسيطر على كل مقاليد الحكم".

ومع مرور الوقت تحولت "هيئة التحرير" إلى "الاتحاد القومي" عام 1956 حينما أعلن "عبد الناصر" نهاية المرحلة الانتقالية وطرح الدستور الجديد للاستفتاء؛ حيث نص الدستور على "تنظيم جديد هو الاتحاد القومي ليكون البوتقة السياسية التي ينخرط فيها الشعب بكل طبقاته"، وبعد ذلك تحول إلى "الاتحاد الاشتراكي العربي"، الذي استمر حتى منتصف السبعينيات، حين ظهر ضعفه وعجزه عن تحقيق أهداف وتوجهات النظام السياسي في عهد السادات، ما دفعه إلى إنهاء وجوده وإنهاء مرحلة الحزب الأوحد والاتجاه مرة أخرى إلى التعددية الحزبية.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات