الأربعاء 22 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

هروب فتاة "ميت بشار" من دار الأيتام بالزقازيق

 رانيا خليل
رانيا خليل


تشهد دار الأيتام ( الرعاية)، بمدينة الزقازيق حالة من الهلع منذ الساعات الأولي لصباح اليوم السبت، بسبب هروب إحدي فتيات دار الرعاية وتُدعي "رانيا خليل - 15 سنة" من قرية ميت بشار التابعة لمركز منيا القمح، وعدم التوصل لمكانها حتي الآن.

جدير بالذكر أن رانيا الملقبة بفتاة ميت بشار، كان تم إيداعها بدار الرعاية بمدينة الزقازيق بناءً على قرار من المحامي العام وذلك بعد قيامها بالهروب من والدها " الذي أعلن إسلامه وترك والدتها المسيحية وتزوج من مسلمة، وأخذ رانيا لتعيش معه وأعلن خطبتها لشاب مسلم حتي تدخل الإسلام، فقامت الفتاة بالهروب منه، وقامت بالسفر للقاهرة دون علم أحد حتي والدتها.

كانت تلك الأحداث تسببت في اندلاع اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين بقرية ميت بشار وحاول البعض حرق الكنيسة واتهامهم بإخفاء رانيا بداخلها ولكن قوات الأمن بالشرقية في حينه استطاعت التوصل لمكان رانيا وأعادتها لأهلها ولكنها رفضت العودة إليهم، فقام المحامي العام بإيداعها دار الرعاية بالزقازيق تحت إشراف لجنة من مركز الأمومة والطفولة.