رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مصرع شخص بوابل من الرصاص في سوق بمصر القديمة

قوات الأمن
قوات الأمن
Advertisements

لقي شخص مصرعه بوابل من الرصاص في سوق إثر النبي بمصر القديمة، وتمكنت أجهزة الأمن من ضبط المتهمين. 

وكشف أجهزة الامن ملابسات واقعة إطلاق أعيرة نارية بالقاهرة ووفاة أحد الأشخاص وضبط إثنين من مرتكبى الواقعة). 

وكان قسم شرطة مصر القديمة تلقى بلاغا بإطلاق أعيرة نارية ووفاة أحد الأشخاص بمنطقة سوق ساحل أثر النبى بدائرة القسم.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات وفحص كاميرات المراقبة بمحل الوقعة وإستخدام التقنيات الحديثة تم تحديد مرتكبى الواقعة 3 أشخاص "لإثنين منهم معلومات جنائية".

وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديريتى أمن "الجيزة، سوهاج" تم إستهدافهم وأمكن ضبط إثنين منهم وبحوزة أحدهما (فرد خرطوش وعدد من الطلقات النارية) كما أرشد الثانى عن (بندقية آلية، بندقية خرطوش).

وبمواجهتهما إعترفا بإرتكاب الواقعة بالإشتراك مع المتهم الهارب وذلك لوجود خلافات بين أحد المتهمين مع العاملين بمحل البلاغ لقيامهم بالتعدى عليه منذ فترة فخطط للإنتقام منهم بالإتفاق مع باقى المتهمين.

وتم إتخاذ الإجراءات القانونية وجاري العرض على النيابة العامة. 

القتل العمد

والقتل العمد يتحقق فيه أمران، أحدهما قصد الشخص بالقتل، فلو كان غير قاصد لقتله، فإنه لا يسمى عمدًا؛ وثانيهما، أن تكون الوسيلة في القتل مما يقتل غالبًا، فلو أنه ضربه بعصا صغيرة، أو بحصاة صغيرة في غير مقتل فمات من ذلك الضرب فإنه لا يسمى ذلك القتل قتل عمد، لأن تلك الوسيلة لا تقتل في الغالب".

وتنص الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى"؛ وأشار إلى أن القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات تقضى بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات).

وخرج المشرع على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة".

و الظروف المشددة فى جريمة القتل العمدى، سبق الإصرار وعقوبته الإعدام، والترصد -هو تربص الجانى فى مكان ما فترة معينة من الوقت سواء طالت أو قصرت بهدف ارتكاب جريمته وإيذاء شخص معين- وعقوبته الإعدام، القتل المقترن بجناية، وهى الإعدام أو السجن المشدد

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية