الخميس 4 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

مخاوف من انهيار الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين بسبب كورونا

الرئيس الأمريكي والصيني
الرئيس الأمريكي والصيني

ظهرت مخاوف من إمكانية انهيار الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين قد تعقد عملية التعافي من أسوأ تراجع اقتصادي عالمي منذ عقود.



وذلك في ظل تصاعد وتيرة الخلافات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والصين بشأن جائحة فيروس كورونا المستجد

الاتفاق التجاري

هاجم ترامب وأعضاء إدارته، بما في ذلك وزير الخارجية مايك بومبيو، الصين مرارًا، واتهموها بإخفاء معلومات عن الفيروس التاجي.

وقررت إدارة ترامب في الآونة الأخيرة إعادة النظر ايضا في صفقة التجارة "المرحلة الأولى" والتي تم توقيعها في شهر  يناير، والتي سعت إلى تقليل العداء بين الدولتين عن طريق تقليص ضرائب الاستيراد الإضافية.

ويقول عضو مشروع الطاقة الصيني بمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية ماثيو فونايول "هناك دائمًا قلق عندما تضرب التوترات هذه المستويات، وسط احتمال وجود تأثير غير مباشر علي عملية تعافي الاقتصاد العالمي".

وأضاف "أود بالتأكيد أن أقول أن الخطر الآن أعلى مما كان عليه في الماضي، والحديث بأنه سيكون هناك تأثير غير مباشر على الاقتصاد".

ويري المحللون والمراقبون أن هذه الصفقة قد لا تنجح، حيث أن الوباء يزيد من تدهور العلاقات بين البلدين.

كما أن ترامب علق في وقت سابق من الأسبوع الجاري علي الصفقة قائلاً  "أشعر بشيء مختلف الآن تجاه الصفقة، وذلك علي عكس ما شعرت به قبل ثلاثة أشهر".

 

غضب عالمي

وليست الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي تشهد تدهور للعلاقات مع الصين، حيث أن أستراليا أغضبت الصين بعد أن طالبت بإجراء تحقيق مستقل في أصل الفيروس التاجي، وانحازت إلى الولايات المتحدة في منع شركة التكنولوجيا الصينية Huawei من توريد قطع غيار لشبكة 5G.

لترد الصين هذا الأسبوع ، بوضع ضريبة 80٪ على الشعير المستورد من أستراليا، والتي تعتبر أكبر مورد للشعير في العالم، بالإضافة إلي تعليق الاستيراد على بعض شركات اللحوم الأسترالية.

أمريكا تدين اقتراح الصين بشأن هونج كونج وتصفه بالـ "كارثي"

تراجع عملية التعافي

ومن المتوقع أن تؤثر هذه الخلافات علي عملية تعافي الدول من جائحة كورونا، فإذا فشلت صفقة التجارة بين الولايات المتحدة والصين واستمرت واشنطن في فرض العقوبات علي بكين، فقد تضطر الصين إلي الرد.

 كما يخشى المحللون من أن تؤدي هذه التوترات في نهاية المطاف إلى كسر الطريق الهش بالفعل، للانتعاش بالنظر إلى حجم العلاقات التجارية الهائلة بين البلدان المختلفة والصين.

ويقول الباحث في مركز الدراسات الآسيوية دين تشنج: "يمكن للصينيين أن يحاولوا إيذاء سلاسل التوريد لدي الولايات المتحدة ايضاً"، مشيرًا إلى أنهم فروا قيود علي التجارة في المواد الأساسية مثل المعادن الأرضية النادرة في الماضي، بحسب صحيفة «The Hill» الأمريكية.

وأضاف: "يمكنهم ايضا فرض قيود على تصدير معدات الحماية الشخصية، والمعدات الطبية، ما قد يبطئ جهود التعافي من كورونا والتي من شأنها أن تؤدي إلي انتعاش اقتصادي بعد زوال الوباء أو احتوائه".

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067