السبت 30 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

ندا بخيت تكتب: تأثير الحالات الانفعالية على الوظائف التنفسية في ظل كورونا

ندا بخيت
ندا بخيت

 في الفترة الحالية وما نطلق عليها فترة كورونا نمر بالكثير من الحالات الانفعالية المختلفة فالدهشة والخوف والسرور والكثير من الانفعالات  هي انفعالات ترتبط دائمًا باختلافات في التنفس مما تجعلنا نشعر أننا مرضى بالفيروس لذلك كان لا بد من توضيح الفرق بين الإصابة بالكورونا والانفعالات وتأثيرها على الجهاز التنفسي.



فسرعة التنفس ترتبط بالدهشة والمفاجأة وبطء التنفس يحدث مع السرور في حين أن التنهد والتنفس العميق يرتبط بالخوف ومن ثم فإن استمرار القلق والصراعات النفسية يرتبط بلا شك بخلل في وظائف الجهاز التنفسي وبالتالي تنشأ عنه أمراض سيكوسوماتية منها:

  – الربو الشعبي Bronchial Asthma يسبب نوبات من صعوبات التنفس والسعال وتزييق عند التنفس.                 

- حمى القش Hay Fever وهي ما نطلق عليها حمى الربيع وهو نوع من الزكام يظهر مع أزهار الأشجار ويصحبه ضيق في التنفس وانسداد في الأنف.          

 – السل الرئوي pulmonarytuberculosis وهو عدم قدرة الجسم على مقاومة الجرثومة يضعف مقاومة الجسم له.

ولا تتوقف الأمراض السيكوسوماتية على الجهاز التنفسي فقط فهناك أمراض تصيب الجهاز الهضمي وأمراض الجهاز الدوري وأمراض الجلدية السيكوسوماتية وآخرها في الجهاز العضلي والهيكل العظمي لذلك لا بد من التفرقة بين ما تسببها الانفعالات على الجسم وبين الأمراض الجسدية لذلك عندما تشعر بالمرض لا تنفعل ولا تخاف.

علاج الاضطرابات السيكوسوماتية:

  – العلاج النفسي:

وذلك عن طريق العلاج النفسي التحليلي وهو الكشف عن مكبوتاته وصراعاته وتشجيعه علي مواجهتها والتخلص منها.

   – العلاج الطبي النفسي:

ويلعب دورا أساسيا في السيطرة على حاله الاضطراب كما يقرره الطبيب وباستخدام الأدوية والمهدئات.                              

  – العلاج البيئي:

وهو معالجة العوامل المسهمة في الاضطراب داخل البيئة الأسرية والتقليل من مصادر الضغوط والإجهادات التي تلعب دورا هاما في حدوث الاضطراب.                         

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067