الأربعاء 27 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
اعقلها وتوكل

اعقلها وتوكل

الابتلاء من الله تعالى بأي شكل من الأشكال.. إما أن يكون عقوبة عاجلة من الله، وتطهير لعباده العصاة والمذنبين، وفي ذلك رحمة ولطف منه سبحانه.. وإما أن يكن بمثابة إنذار وتحذير من غضبه تعالى، وإما أن يكون رفعةً وترقيًا لعباده الصالحين في المنازل والدرجات.



هذا وعندما يبتلي الله تعالى البشر بوباء قاتل مثل فيروس كورونا يجب علينا أن نأخذ بكل أسباب الوقاية والسلامة، وان نلتزم بكل الإجراءات الوقائية والاحترازية حتى لا نلقي بأنفسنا في التهلكة، وفي نفس الوقت وجب علينا أن نعلق قلوبنا بمسبب الأسباب سبحانه وتعالى، واللجوء والرجوع إليه بالتوبة والإنابة والدعاء.. وفي الحديث الشريف: “اعقلها وتوكل”.. وخذوا بالأسباب واتكلوا على مسبب الأسباب.. سبحانه وتعالى.

اقرأ أيضا: الدعاء يرفع به البلاء

ولقد كان من رحمة الله تعالى بنا أن فتح لنا باب الدعاء وتكفل لنا بالإجابة، وجعل سبحانه الإستغفار سيدا للذكر والدعاء وجعله سببا للمغفرة والعفو والرحمة ولرفع البلاء والعذاب، ومفتاحا لخزائن الفضل والعطاء الإلهي، يقول عز وجل: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا}..

 

ويقول سبحانه أيضا: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى}، ويقول تعالى: {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِين}.

 

 ومن أراد أن ينعم في الدنيا والآخرة فعليه بالتوبة وكثرة الاستغفار لقوله تعالى: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا}..

والاستغفار يمنع عذاب الله تعالى لقوله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}..

 

اقرأ أيضا: من شروط وآداب الدعاء

ومن فضائل الإستغفار ومعطياته مغفرة الله تعالى ورحمته. يقول عز وجل: {وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا}. ويقول عز وجل: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُون}..

ويقول جل جلاله: { فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ}.. وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم وعلى آله أنه قال: “من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب”..

ومن الأحاديث القدسية الجامعة التي يصف فيها الحق سبحانه وتعالى أحوال العباد وكيف يستقبلون نعمه عز وجل بالجحود والإنكار، وبالرغم من ذلك لم يقنطهم من رحمته ومغفرته..

 

اقرأ أيضا: السيدة "نفيسة".. سيدة أهل العلم

 

هذا الحديث القدسي الذي يقول فيه سبحانه: “إني والإنس والجن في نبأ عظيم.. أخلق ويعبد غيري.. أرزق ويشكر سواي.. خيري إلى العباد نازل وشرهم إليَّ صاعد.. أتودد إليهم بالنعم وأنا الغني عنهم.. ويتباغضون إليَّ بالمعاصي وهم أفقر ما يكونوا إليَّ.. فمن أراد أن يجالسني فليذكرني.. أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي.. إن تابوا إليَّ فأنا حبيبهم فإني أحب التوابين وأحب المتطهرين.. وإن لم يتوبوا إليَّ فأنا طبيبهم أبتليهم بالمصائب والبلايا حتى أطهرهم من الذنوب والمعائب..

من أتاني منهم تائبا تلقيته من بعيد.. ومن أعرض عني ناديته من قريب.. الحسنة عندي بعشر أمثالها أو أزيد.. والسيئة عندي بمثلها وأعفو.. وعزتي وجلالي لو استغفروني منها لغفرتها لهم”.. إذن ولنأخذ بالأسباب ولنلجأ إلى الله تعالى بالاستغفار والدعاء ونسأله تعالى أن يرفع عنا هذا البلاء.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067