الجمعة 29 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
كورونا.. وغضب الرب

كورونا.. وغضب الرب

امتلكنا الأرض وما عليها وشاع بيننا الفساد والسرقة والأخلاق البذيئة، وبات الأخ يحفر لأخيه، والأم تقتل طفلها، والكل يبحث عن مصلحته الشخصية فقط، باتت الدول الكبرى تسعى لتأكل الصغرى..



وخطط أصحاب المليارات لقتل أصحاب الملايين، إعلام فاسد يحشو العقول بما يريده الكبار، وسياسيون لا يبحثون إلا عن مصالحهم الشخصية، ورجال دين خلعوا العمامة وأخذوا يحرضون على القتل وإباحة الدم.. قتلنا ونهبنا وسرقنا وأفسدنا وأكلنا حقوق الغير..

اقرأ أيضا:

هكذا يحفزنا الأعظم

 

كل هذه الذنوب.. يا الله وكان صبرك علينا جميلا.. خالفناك وتحدينا قدرتك ولكن حلمك كان أرحم بنا من أنفسنا، فاض الكيل وزادت الذنوب والمعاصي وكل شيء تغير للأسوأ حتى شممنا جميعا رائحة الموت فعرفنا جميعا معنى غضب الرب..

يا الله؛ هل ضاقت الأرض بنا حتى تطردنا من مساجدك وكنائسك؟!.. يا الله هل اقترفنا من الذنوب ما تعاقبنا به بغلق المسجد الحرام والمسجد النبوي؟!.. يا الله هل اقترفنا من الذنوب ما جعل المنادي ينادي فينا (ألا صلوا في رحالكم.. ألا صلوا في بيوتكم)؟!..

يا الله هل اقترفنا من الذنوب ما يجعل الأم تترك رضيعها؟!، ويموت الإنسان منا ولا يجد من يصلي عليه؟!.. يا الله هل اقترفنا من الذنوب ما يجعل بطن الأرض يمتلئ بجثثنا المليئة بالأمراض والفيروسات القاتلة؟!.. يا الله هل اقترفنا من الذنوب ما يجعل البعض يحرق الجثث خوفا من المرض؟!..

اقرأ أيضا:

أيها التراب رفقا بـ «أمي»

يا الله هل اقترفنا من الذنوب ما يجعل مخلوقا صغيرا لا نراه بالعين المجردة يطاردنا في كل مكان ليقتلنا ويحول الأرض إلى جحيم لا يطاق؟!.. يا الله ماذا اقترفنا من الذنوب كي لا تستجيب لدعائنا ولا توسلاتنا ولا بكاء صغيرنا وكبيرنا؟!..

يا الله ماذا اقترفنا من الذنوب كي يحاصرنا الموت في كل مكان؟!.. يا الله يا رحيم ماذا اقترفنا من الذنوب كي توحدنا جميعا على حرب هذا المخلوق الصغير الذي لا يُرى بالعين المجردة ومع ذلك لا نستطيع الانتصار عليه؟!.. أي حكمة هذه تريد أن ترسلها لنا؟!.. يا الله.. ارحمنا.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067