الخميس 4 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
نقًطُونا بــ"سُكَاتكم"

نقًطُونا بــ"سُكَاتكم"

>> هذا واحد من نوعية الأخبار التى تستفز الناس وتثير غضبهم وقرفهم فى هذه الايام العصيبة التى نعيشها : لجنة التخطيط بالنادى الأهلى "آل إيه" تتفاوض مع اللاعب بسلامته أحمد فتحى حول تجديد عقده الذى ينتهى بنهاية الموسم الجارى..



 

و"قال إيه" اللاعب طلب الحصول على 24 مليون جنيه فى الموسمين لإنه تلقى عرضا مغريا من بيراميدز بقيمة 48 مليون جنيه فى 3 مواسم، و"آل إيه" الجلسة استمرت 5 ساعات وانتهت بطلب اللاعب منحة 48 ساعة للرد على عرض الأهلى.

 

بكل أسف نقرأ هذا الخبر المقزز فى وقت لم نسمع فيه عن تبرع لاعب مصرى واحد بمليم لمكافحة وباء كورونا فى بلاده، وبالتزامن مع تردد 5 مليون من عمال اليومية المطحونين فى مصر على مكاتب البريد للسؤال عن الـ 500 جنيه المنحة التى ستصرفها الدولة لمرة واحدة ليقتاتوا منها ولأنها بالنسبة لهم حياة أو موت .

 

اقرأ ايضا: اتبرع ولو بمليون جنيه

 

ياسادة.. يا كل المسئولين فى النادى الأهلى وغير النادى الأهلى.. لكل مقالم مقال، ومفاوضاتكم أشبه بمن يطلق زغاريد فى مأتم، أو بمن يطلق "الصويت" فى فرح، ثم..  ملايين إيه التى تتفاوضوا عليها، وما القيمة التى يضيفها هذا اللاعب -مع كل احترامى وتقديرى له ولكل لاعبى الكرة- لتدفعوا له كل هذه الأموال؟ هو يلعب الكرة ولم يتقدم صفوف القتال فى معركة لتحرير أرضنا مثلا، وماهو شعور الاطباء الذين يقفون فى الصفوف الأولى بمعركة وباء الكورونا وهم يسمعون عن هذه الأرقام الخيالية؟

 

تبرعوا بهذه الملايين لمرضى كورونا.. وإن لم تفعلوا، فنقطونا بسكاتكم بدلا من أخباركم المستفزة

 

>> وقع طارق عامر محافظ البنك المركزى فى مغالطة عندما قال إن المصريين سحبوا 30 مليار جنيه من البنوك بدون إحتياج حقيقي فى الـ 3 أسابيع الاخيرة، قال ذلك وهو يبرر قراراته بوضع حد أقصى للسحب والإيداع والتى أثارت سخط وإعتراضات كثير من العملاء لأنها ضد الحرية الشخصية وليس لها مبرر منطقى.

 

اقرأ ايضا: تعلموا الدرس.. ولو من الصين

 

ما قاله محافظ المركزى تلميح يؤشر فى معناه الى أن إيداعات البنوك المصرية باتت فى خطر، ولكن ليس صحيحا أن المصريين سحبوا الـ 30 مليار بدون احتياج حقيقى، والحقيقة إنهم سحبوها لإيداعها فى شهادات الإدخار الجديدة ذات العائد 15 % الجديدة فى 3 أيام فقط، بل إن حصيلة مبيعات تلك الشهادات بلغت 40 مليار جنيه في بنكي الأهلي ومصر، في أول 10 أيام لطرحها، بحسب ماأعلنه نائب رئيس البنك الأهلي المصري أمس الثلاثاء.

 

باختصار.. لا خوف على أموال البنوك فى هذه الظروف الصعبة، ولم يسحب المصريون الـ 30 مليار خوفا من تداعيات كورونا أو ليضعوها "تحت البلاطة" وإنما ليضعوها "تحت الشهادة أم 15%"، سحبوها من البنوك وأعادوا إيداعها فى البنوك أيضا من أجل الاستفادة من فارق عائد الفائدة الكبير.

 

واقرأ أيضا : الشعب يريد "دخول الحمَام"

 

>> فى 19 مايو من العام الماضى وفى تصعيد غير مُبَرَر، أعلنت الشركة المصرية للإتصالات إلغاء فترة السماح لسداد فواتير خدمة الإنترنت الأرضي والتي كانت محددة بإسبوع، وهددت بإيقاف الخدمة فورا إذا لم يسدد العميل قيمة فاتورة خدمة الإنترنت الأرضي في موعدها، بل والأدهى والأمر أنها قررت فرض غرامة على فاتورة الإنترنت في حال عدم السداد خلال 48 ساعة من تاريخ استحقاقها.

 

لكننا فى ظروف منع الخروج التى نمر بها هذه الايام، لم نسمع أو نقرأ أن مسئولى الشركة أو أى من شركات المحمول التى تقدم خدمة الإنترنت المنزلى منحوا للمشتركين مهلة 3 شهور مثلا لسداد الإشتراك؟ هل يجبرون الناس على التزاحم والوقوف فى طوابير من أجل السداد ؟

 

للأسف بعض الجهات فى الدولة ترفع شعار لا للزحام ثم تتخذ قرارات تجبر الناس على التزاحم.

 

واقرأ ايضا : كلام فى الغلاء

 

>> تصريح صادم ومحبط أدلى به أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في أمريكا، عندما أعلن أنه يتوقع عودة فيروس كورونا فى الخريف المقبل في موجة أخرى في وقت لاحق من هذا العام"، فالكابوس الذى نعيشه لم يظهر حتى الآن فى الأفق أمل فى زواله، ثم يأتى من يقول إن هذا الكابوس سيعود مجددا، رُوُحْ يابعيد.. ربنا يخيب ظنك.      

 

>> عدم خفض أسعار المنتجات البترولية فى مصر حتى الآن رغم تراجع سعر برميل البترول الى 20 دولارا لأول مرة منذ 17 عاما يؤكد أن الدولة ترفع مع المواطنين شعار " فى الغلاء مدعوة وفى الرخص منسية"

 

نتمنى من لجنة التسعير فى اجتماعها المقبل خفض أسعار تلك المنتجات بنسبة 25% من الأسعار الحالية وليس 10% حسب ماتردد.

 

وإقرأ أيضا : عندما قالت الممرضة "مين قال له يعمل حادثة"

 

>> لو قال أحد منذ شهرين :

"سيأتي يوم علي البشرية لن يجد فيه الموتي مشيعين"

وستُغلَق المساجد والكنائس في وجه المصلين

وسيُحبَس الناس في بيوتهم غير آمنين

وسيملأ الرعب نفوسهم وهم من شبح الوباء خائفين ومن فزع الموت مذعورين

وستصبح الشوارع والحارات موحشة بلا مارة ولاجائلين

وسيخفت أزيز الطائرات وتسكن مدرجاتها وتتوقف عن نقل المسافرين

لقلنا "إنه لمجنون"، أو يروي كابوسا فظيعا في المنام أو يتحدث عن علامات يوم القيامة

ماكان جنونا أو كابوسا أو علامات القيامة منذ شهرين نراه ونعيشه اليوم.

"اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا"

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067