الإثنين 25 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

نيازك ضربت الأرض.. حادث روسيا 2013 دمر مئات المباني.. أكبر نيزك وقع منذ 600 مليون سنة.. وكبير باحثي مرصد بولكوفو: سقوطهم كارثة

ارشيفية
ارشيفية

ما بين حين والآخر تنتشر أخبار بسقوط نيزك علي الأرض وتسببه في دمار كبير من انهيار المباني ووقوع الكثير من الإصابات والوفيات، وتتزايد المخاوف من توقع سقوط نيزك ضخم يدمر الأرض وينهي الحياة عليها نهائيا، وخاصة خلال الفترة الحالية لمرور سكان العالم أجمع بأزمة فيروس كورونا وتزايد ضحاياه، وتوقع الكثير أن الحياة أوشكت علي الانتهاء مع علي سطح الأرض.



وفي نيجريا اليوم وقع صوت انفجار في الساعات الأولى في مجتمع إيلو أبو في منطقة أكوري الشمالية الحكومية المحلية في ولاية أوندو، مما أدى إلى تدمير أكثر من 100 منزل وترك الأشخاص بدرجات متفاوتة من الإصابات، وادعي البعض أن الانفجار المهول وقع نتيجة سقوط نيزك مدمر، الذي تنبأت به الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء في منطقة الحادث.

وكشفت صحيفة الجارديان أنه من المتوقع أن يكون الصوت من شاحنة محملة بمواد متفجرة كانت تنقل الديناميات من إيبادان ، ولاية أويو  إلى شركة محجر في أوشي ولاية إيدو في نيجيريا.

فبراير 2020

لم تكن تلك هي المرة الأولي التي يقترب فيها نيزك من الكرة الأرضية، ففي الشهر الماضي عرضت قناة روسيا اليوم مقطع فيديو للحظة سقوط نيزك في ولاية أريزونا الأمريكية، ويظهر الفيديو الذي التقطته الكاميرات في مدينة فينيكس بولاية أريزونا الأمريكية، لحظة سقوط النيزك وإضاءته لسماء الولاية الأمريكية.https://youtu.be/bVXIghOo0gw

 

وأيضا في فبراير 2019 سقط نيزك في كوبا مسببًا انفجارا سمع دويه بعدد من البلدات في إقليم بينار ديل ريو غربي البلاد، حيث أكد الدكتور نبيل البيش عضو الجمعية الفلكية السورية، أن عددا كبيرا من الكوبيين نشروا على شبكات التواصل الاجتماعي صورًا وتسجيلات فيديو لسقوط النيزك والضوء الساطع الذي انبعث عن احتراقه، كما نشروا صورًا تظهر فيها حجارة سوداء بحجم اليد تشظّت عن النيزك.

وقال عضو الجمعية الفلكية بسوريا إن نائب عن الإقليم أوضح أن الحجارة التي تساقطت يتراوح قطر أكبرها بين 20 و30 سنتيمترا، مشيرًا إلى أنها تركت آثارا على طريق يؤدي إلى وجهة سياحية في المدينة، دون وقوع أي إصابات، موضحا أن خبير في المعهد الوطني الكوبي للجيوفيزياء والفلك أشار إلى أن "النيزك صخري ويحتوي الحديد والنيكل وكميات كبيرة من سيليكات المجنيزيوم.

 

روسيا 2013

ومن أصعب النيازك التي اصطدمت بالأرض نيزك روسيا عام 2013، الذي سقط في مقاطعة «تشيليابينسك» الروسية بقوة تفوق انفجار القنبلة النووية التي القيت على مدينة هيروشيما اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية بـ 30 مرة.

وقال علماء بوكالة الفضاء الأمريكية، «ناسا» آنذاك، أن «وزن النيزك يقدر بنحو 10 أطنان، وأنه دخل الغلاف الجوي للكرة الأرضية فوق منطقة (الأورال) بسرعة 44 ألف ميل في الساعة، ثم احترق جزئيا في الطبقات السفلي من الغلاف الجوي حيث استغرق 32 ثانية تقريبا ليتفتت على ارتفاع نحو 15 كيلومترا فوق سطح الأرض، ووصلت أجزاء منه إلى الأرض حيث سقطت في مقاطعة  (شيليابينسك) الروسية ، متسببا في اصابات وأضرارا مادية في 6 مدن هناك، وتسببت في تدمير مئات المباني فضلا عن اصابة أكثر من 1000 شخص جراء تناثر زجاج النوافذ التي تحطمت».

منذ 66 مليون عام

ومن أصعب حوادث سقوط نيازك في الأرض، كانت منذ ما يقرب من 66 مليون عام، ولم يستبعد عالم الجيولوجيا البحرية الأمريكي شون غاليك الذي درس حفرة "تيك سولب" تحت المائية، أن الغبار الذي حدث جراء سقوط النيزك الضخم في المحيط الأطلسي منذ 66 مليون عام بلغ القمر، حيث يقول جزءا من الحطام التي تشكلت نتيجة سقوط النيزك على الأرض بلغ القمر، وذلك وفق ما نقلته صحيفة The New York Times.

سقوط النيزك وتصاعد سحابة من الرماد يُعتقد أنها أدت إلى انقراض نسبة كبيرة من الحياة على كوكب الأرض، بما في ذلك العديد من أنواع الديناصورات، الأمر الذي يُلقى بالضوء على النيزك المُكتشف حديثًا، فربما يكون قد تسبب في تغيُر وجه الحياة على الكوكب قبل ذلك بكثير.

 

أكبر نيزك

أما عن أكبر نيزك ضرب الأرض من ملايين السنين، فقد كشفه فريق من الجيوفيزيائيين بعدما عثروا على منطقة في وسط أستراليا تضررت بشدة بسبب اصطدام نيزك قبل ملايين السنين.

وأثناء احتكاك النيزك بالغلاف الجوي للأرض، شُطر إلى نصفين يبلغ قطر كل منهما نحو 10 كيلومترات، ويعتقد العلماء أنهما اصطدما بالأرض ما بين 300 إلى 600 مليون سنة، وهو ما أثر بشدة على تكوين الكوكب الأزرق، حسبما ذكرت مجلة «تيكتاونفيزيكس» المعنية بنشر الدراسات العلمية في مجال الجيولوجيا.

 

مخاطر النيازك

وعن مخاطر النيازك عن الأرض، يقول سيرجي سميرنوف كبير الباحثين في مرصد بولكوفو في حديث سابق لوكالة نوفوستي بهذا الصدد، أن "النيازك تأتي إلينا من فضاء خارج مدار كوكب المريخ، حيث "مقلع الحجر" الرئيسي في المنظومة الشمسية، وبقايا ما قبل الكواكب.

وأضاف: احتمال سقوط النيازك على الأرض احتمال ماثل لكنه ضئيل جدا، وهذا ما استنتجه علماء الفلك من دراساتهم للكواكب الضخمة والصغيرة في المنظومة الشمسية، وأشار إلى أن النيازك الجليدية هي الأكثر شيوعا، ولكنها نادرا ما تصل إلى الأرض لأنها تذوب خلال اختراقها في الغلاف الجوي وتتبخر بفعل الحرارة الناجمة عن احتكاكها به، مضيفا إذا ما وصلت فعلا إلى سطح الأرض، فإنها ستذوب أيضا وأن دراستها تتطلب جمع بقاياها بحذر لأنه قد تكون محتوية على جليد ثاني أوكسيد الكربون الذي يسبب الحروق.

وختم سميرنوف حديثه بأن سقوط النيازك الكبيرة قد يسبب كارثة عالمية، مرجحا في هذه المناسبة أن تكون النيازك قد تسببت في انقراض الديناصورات.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067