الخميس 28 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
مقام الحاج بلاش

مقام الحاج بلاش

كان للحزن في الصعيد ثقافة مغايرة.. إنه حزنٌ بطعمِ الوَجع.. طعمٍ له رائحةً تشبهُ رائحةَ الموتِ.. التي لا تزال عالقةً في أحداقِ المُحبينَ وأنُوفهم وأخلاقِهم ما حَيُوا.. ذلك الصعيدُ الذي يرفضُ أهلُه أن يضعَ الموتُ حدًا لعلاقتهم بالصالحين من أبنائهِ ..



 

 فكما كانوا يودعون الصالحين إلى قبورهم بالطبول، ويُحَّوِلُون جنائِزهم إلى أفراح.. كانوا يحرصون على إقامةِ الأضرحَةِ والتبَرُكِ بها.. لتظلَ تلك الأضرحة بمثابةِ شاراتٍ لمَن يأتي بعدهم.. تؤكد أن الأعمالَ الصالحةَ خالدةٌ أبد الدهرِ.. وكأنها كائناتٌ حيةٌ تستعصي على النسيان ..ليس ذلك فحسب.. فقد كان يقدسُ الصعيدُ كُلَ شيءٍ قد ارتبطَ بحياتهِ، وتركَ له ذكرى حتى وإن كانت مرتبطةً بكائنٍ غيرَ حَيٍ.!

 

فكما ذكرنا في حَكايانا السابقة.. أنه مع بناء السد العالي وانحسارِ ماءِ النيلِ؛ خَلَّف النيل على جانبيهِ مساحاتٍ واسعةً من التربةِ المُطَعَمةِ بالطمي. والتي كانت عبارةَ عن تِلالٍ متوسطةٍ من الرمالِ الصفراء الناعمة، تحتاج زراعتها إلى تمهيدٍ وتجريفٍ وإعدادٍ.. لكن امتلاكها لا يتم دون اقتتال!.

عشة العمة محضية

الأمر الذي جعل شيوخ القرية ينظرون إلى تلك التلالِ الرمليةِ المُلقاة على جانبي النهر وكأنها مقابرُ لشبابِ القرية الذين يتصارعون من أجلِ امتلاكها.. لكن "الحاج بلاش" كان ينظر إليها على أنها مصدرٌ للحياةِ وليس للموت!

 

الحاج بلاش هو رجل لم نعرف له عائلة. كان يأتينا من شرق النيل بلحيته البيضاء الطويلة.. وشالهِ الكشمير الفخيم.. وعمامتهِ البيضاء الناصعة.. وعُكازهِ الأعوج.. وصوتهِ القوي الجَهُور.. وبِنيتهِ القوية الفارعة.

 

كان لا يؤمن بالضعف حتى في اختيار مفرداته اللغوية في الحديث.. ولا حتى في تسميةِ أبنائهِ الستة.. الذين أسماهم "عبد الجابر وعبد الجبار وعبد القادر وعبد المتين وعبد القوي".. أما البنت فقد أسماها "شديدة"!

 

عرفته وقد صار مُسنًا.. مسنٌ لكنه في قوة الشباب.. يجوب قُرانا طالبًا للحبِ، وكأنهُ يبحث عن شيءٍ مفقود.. لم يُشعرْنا يومًا بأنهُ غريب.. لا يتحدث كثيرًا.. ولا يعرف سبيلًا للإلحاح أو الترجِي.. فكلامه كان عبارةً عن أوامرِ يُمليها على كبارِ القربةِ قبلَ صِغارِها.. لا لسلطة ولا لسطوة أو نفوذ.. بل لرصيدٍ من الحُب.. تركَهُ في قلوبِ عجائزنا عبْر عمره الطويل.. كان يقول لا شيء يربطني بالناس سوى "المعروف". ولا أملَ لي في الحياة سوى في "لقاء الحبيب".

كَتاتِيبُ سِرِيّة!

كان إذا حضر مجلسًا وذُكِرَت فيهِ سِيرةُ النبي "صلى الله عليه وسلم" ينتفض جسده.. وتهتز رأسه.. ويَهِمُ مفارقنا.. ويقول بصوتهِ الجَهُور: "أيوه جاااي"..

 

وكان حين ينظر إلى النيل تتغير ملامِحُهُ، وكأنهُ يتوجعُ.. سألتُه ذاتَ يومٍ: ماذا بك يا حاج بلاش.. أراك كلما نظرت إلى النهرِ تَوجَعت؟.. فأجابني: اُنظر إلى النهر جيدًا.. ضاق حتى كأنني أرى شَطهُ الغربي يُسَلِّمُ على الشرقي.. وصار شباب القرية يتسابقون على عبوره بالسباحة.. فقلت له: إنه منظرُ بديع يا عم.. فقال إنها مأساةٌ موجعة.. سوف تُدركُ وَجِيعَتَها بعدَ حِين!

 

واستطرد قائلًا: حين كنا صغارًا، كان النيل كبيرًا كِبر القيم التي كنا نحملها في قلوبنا؛ وكانت تحكمنا وتجمع شملنا.. وكُنا حين ننظر إلى النيل لا نُدركُ مداه.. أما الآن فقد صار النيل ضيقًا ضِيقَ دُنيانا التي جعلتنا ننظر إلى كلِ شيءٍ من ثُقبِ إبرة!

 

النيل يا ولدي كائنٌ يتحدى العَجَز.. كما يتحدى الموتَ والمرض.. رغم أن المؤامرةَ عليه لا تنتهي.. الحياةُ لا تسكنُ فقط ماءَهُ الذي يجري في عروق البشر، ولا في الكائنات التي تسكُنُهُ.. وإنما تسكنُ الحياةُ حتى في الرمالِ التي تطل بوجهها الصبوح، على جانبيهِ في كلِ صباحٍ ومساءٍ!

 

كان "الحاج بلاش" على يقينٍ كاملٍ بأن رمالَ النيل كَمائهِ شافية. وكان يقول دائمًا: إن في جزيرتنا بقعةً من الجنة، تلتقي فيها الشمس مع النيلِ ستة وعشرين يومًا في السنة.. طوبى لمَن شهدَ اللقاء.. طوبى للبسطاء الذين جعل الله شفاءَهم في حضرة المحبين.. ثم هزَ رأسه وانتفض وهَمَّ مُسرِعًا وقال: "أيوه جاااي".

كاتم أسرار الموتى

وذاتَ يومٍ مرضَ "الحاج بلاش"، وحين قرر أولادُه الذهاب بهِ إلى الطبيبِ قال: لا تقلقوا فلن أرحلَ قبل أن أُلبيَّ نِداءَ الحَبيب.. قلت له: تقصد النيل؟.. ضحكَ وقال: بل أقصد الذي ببركته يجري النهر ولا يجف.. أعرف كيف أعالج أوجاعي.. أعرف الداء وأعرف مطرح الدواء.

 

احمِلُونِي إلى شاطئِ النهر.. ادفِنونِي في رمالهِ الصفراء الناعمة وارحلوا.. لا تعودوا إليَّ سوى في المساء لتخرجوني.. ولا تتركوا معي سوى محبتِكم وكثيرٍ من ماءِ النهرِ المُشَبَّع كرِملهِ بأشعةِ الشمسِ الدافئة.. لم يمضِ سوى أسبوع واحد وقد خرج "الحاج بلاش" من مدفَنهِ وقد شُفيَ بمشيئة الله.. إذ كان يعتاد على دفن نفسهِ من السادسةِ صباحًا وحتى الرابعةِ عصرًا، حين تنوي الشمسُ الرحيل!

 

وفي مقر مَدفنهِ أقامَ "الحاجُ بلاش" خيمتَهُ.. وتردد على مدفنه المرضى من كلِ مكانٍ في بلدتنا، ومن البلاد الفقيرة المجاورة ..وما إن مضى عامٌ حتى أصبح روادُ المدفنِ من كلِ مكانٍ في مصر.. جاءوا جميعًا للاستشفاء.. وسَخَّرَ "الحاجُ بلاش" أولادَه الستة لخدمة المرضى الذين كانوا يُدفَنُونَ في الرمالِ نهارًا.. أما في المساء فكانوا يلتفونَ حولَ أحاديثِ "الحاج بلاش" التي لا تنتهي عن جنيّةِ البحرِ التي صاحبها.. وأصبح "مدفن الحاج بلاش" علامةً فارقةً في جزيرتنا المتواضعة.

 

لم يحاول يومًا أن يتكسب من خدمته للمترددين على المدفن، وكنا حين نناقشه في سُبلِ التَرَبُّحِ يقول: إنهم ضيوف الحبيب.. دعوني حين ألتقيهِ؛ أُخبرهُ أنني فعلتُ ذلك محبةً فيهِ؛ لعلها تشفعُ لي، فيُعَجِّلُ دعوته للّقاءِ.. ثم ينتفض جسده وتهتز رأسه كالعادة، ويَهمُ واقفًا ويقولُ بصوته الجَهُور: "أيوه جاااي".

الفقر.. و«نِساءُ الِننجا»

وسنة بعد الأخرى.. صار شهر يوليو من كل عام مناسبة ينتظرها بسطاء القرى.. الصغار والكبار.. تأتي وفود المرضى من كل مكان.. وحين تنتهي الدَّفنَةُ في اليوم السادس  والعشرين من الشهر؛ يُقِيمُ التُجارُ مَولدًا لوداعِ الوافدين ومرافقيهم.. إذ تحولت هذه المنطقة إلى سوقٍ يَعِجُّ بمختلفِ المأكولات والمشروعات والتسالي.. ووجد بسطاء جزيرتنا في "مَدفَنِ الحاج بلاش" مصدرًا جديدًا للعمل ولُقمة العيش.. ومن ثم فقد أضاف الوافدون إلى الخريطةِ السياحيةِ في مصرٍ بقعةً سياحيةً جديدة هي "مَدفَن الحاج بلاش"!

 

 غريبٌ أنت يا "حاج بلاش".. غريبٌ غُربة دنياك التي تعيشها. وغُربة الأيامِ التي عشناها معك.. رحالٌ في أرض الله.. لك في كل أرض مُحب.. لديك قوة الشباب وحكمة الشيوخ.. لم نرك يومًا مشاركًا في أفراح القرية ولا في جنائزها.. كنَّيتَ نفسَكَ بكُنيّةٍ ليست فيكَ.. ترى أنك سوف تحج بلا مالٍ ولا إرثٍ ولا شباب!

 

مضى العُمرُ يا حاج، وفُرصتُكَ في الحجِ قد مَضت، كما مضت سنواتُ عُمركَ في انتظار لحظة لم تجيء.. وأتصور أنها لن.. حينها رفعَ "الحاجُ بلاش" رأسَهُ إلى السماءِ وفاضت عيناهُ بالدموع.. ثم نظرَ إليَّ في صمتٍ ووجَعٍ.. قلت له: لم أقصد ولكن.. صلي على النبي يا عم.. فانتفضَ وهزَّ رأسَهُ باكينًا وصرخَ بصوتهِ الجَهُور قائلًا: "أيوه جاااي" .

 

كنا قد اقتربنا من موسمِ الحج، وبدأ "الحاجُ ياسين" في إعدادِ الرحلةَ لزيارةِ بيت الله.. تزينَت الجِمَالُ بالهَودَجِ وجاءَ المَوَدَّعُون من كلِ مَكانٍ.. حينها كنتُ أجلِسُ بجوارِ "الحاج بلاش" على الطريقِ الموازي لشاطئِ النهر.. مَرَّ مَوكِبُ الحَجيجِ بجوارنا، حتى صارَ على مَرمَىَ البَصَرِ.. وإذا بالحاج بلاش ينتفضُ ويَهِبُ مُسرِعًا للحاقِ بالموكبِ قائلًا: "أيوه جاااي"!

أسطورة الفردوس!

ربما الذي أحكيهِ لا يُصَدقه بشرٌ في عالمِنا المادي الغريب.. لكنها الحقيقة كما وقعت أنقلها إليكم.. لقد لحق "الحاج بلاش" بموكبِ الحجيج وسبقت مشاعِرَه وإخلاصَه سنواتُ عُمرهِ التي تجاوزت السبعينَ عامًا، وعبرت به كُلَ إجراءات دخول الباخرة حتى وصلت به إلى "الكعبة المشرفة"..

 

لم يوقفه أحدٌ وكأن إخلاصَهُ كان أقوى من كل الإجراءات والاحتياطات الأمنية والإدارية التي وُضِعَت لتأمينِ الدخول إلى الأراضي المقدسة.. وفي المدينة التقى "الحاج بلاش" بحبيبه.. وأمام "قبرهِ الشريف" مَدّ يدَهُ باكيًا وقال "مَدد.. أنا لبيت النداء يا حبيبي فلا تردُني خائبًا".. ثم خَرَّ مَغشيًا عليهِ.. وحين أفاقوه من غفوته وجدوه يقول: "قريبًا قريبًا.. وعليك السلام يا رسول الله"!

 

وعَادَ "الحاج بلاش" مع الحَجِيجِ، وقد لَمَعَت عيناهُ وكأن العُمرَ قد عادَ بهِ إلى الصِّبىَ.. لا شيء تغيّرَ سوى قُوتِه.. لكنه كان لا يُكمِلُ مَعنا حديثًا بدأناه.. فقد قَلَّ طعامُهُ ومَشرَبُهُ.. لا يحلو له حديثًا ولا يكتمل.. وعادة ما كان يقطع أحاديثنا منتفضًا، ويَهِبُ واقفًا.. ويقول: "أيوه جاااي"!

 

كان حديثُ سفرهِ دون تأشيرة حَجٍ ونقود؛ مثار جدلِ أهلِ القريةِ، واعتبروا الواقعةَ كرامةً من كرامات الأولياء.. لكنني لم أتوقف عند هذا التفسير.. وذات مرة بادرته بالسؤال: كيف عبرت إلى مكة دون تأشيرة.. أوَ لم يعترضك أحد؟! فأجابني ضاحكًا: أدركوا صِدقَ شوقي فتقبلوه!

البسطاء.. وحكايا النهر!

مَرِضَ "الحاجُ بلاش".. ذَبُلَ فيه كلُ شيء وضعف، إلا رُوحه ووجهُه الذي ظلَّ مُشرقًا.. قال أعِيدُونِي إلى مَدفني.. تُرى هل يُخفف عني أوجاع الروح، كما كان يخفف عني أوجاع الجسد؟! احملوني إليه بحبٍ، وإن مِتُّ فيه لا تُخرِجُونِي منه.. فقد اغتسلت من خطايا الدنيا، وصلوا علي صلاة الغائب!

اِغتَسَلَ "الحاج بلاش".. وارتدى ثوب الإحرامَ الذي به التقى الحبيب -كما كان يقول- ثم َصلىَ ركعتين لله.. وحملناه إلى مَدفَنِهِ المُقام على شاطئ النهر.. وُضِعَ "الحاج بلاش" في مَدفنهِ صباح يوم الجمعة، الموافق 26 من شهر يوليو.. وهو اليوم الأخير في الاستشفاء، والذي يستعدُ فيها الوافدون للرحيل.

 

وضعوا بجوارهِ كِسرةً من الخبزِ النَاشفِ، وبعضًا من المِلح، وقُلَةً ملفوفة بالخيش المُبللِ بماءِ النهر- كما طلب- وقبلَ موعد أذان الجمعة واستعداد الوافدين للصلاة والرحيل.. نظرَ "الحاجُ بلاش" إلى السماء، وصرخَ بصوتٍ مُرتفعٍ، حتى التفَ الناس حول مَدفنهِ.. نظر إليهم متباهيًا وقال: "أنا الحاج بلاش".. ثم نظرَ إلى السماءِ ضاحكًا، وتحشرَجَت في حَلقِهِ الكلمات وقال بصوت ضعيف: "أيوه جاااي ".. ثم فاضت رُوحُهُ!

 

مات "الحاج بلاش" وبنَىَ الوافدون على مدفنه "قُبةً" لَّوَنوها باللون الأخضر، وكتبوا عليها هنا "مُقام الحاج بلاش.. رجل أخلص للنهر فأخلص له كل شيء فيه".. وانهالوا على الحُفَرِ التي كانوا يزرعون أنفسهم فيها ليردموها.. واستبدلوا أجسادهم المريضة ببعضٍ من الأشجار المُثمِرَة.. ثم رحلوا تاركين خلفهم ذكريات لا تُنسى، مع رجلٍ عاش حياته مُحِبًا للبشر وكانت علاقتهُ بالسماءِ خاصةً جدًا.. رحلوا معهُ تاركينَ خلفَهم مَزارًا يأتيه المُريدون في كلِ عامٍ للتبرك بـ "مُقام الحاج بلاش"!.

Sopicce2@yahoo.com

 

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067