الأحد 7 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
كان مدرسة بحق!

كان مدرسة بحق!

لا يزال عبد الحليم حافظ  الذي نحتفل بالذكرى 43 لرحيله هذه الأيام قيمة ورمز حاضرة بقوة في الوجدان المصري حتى اليوم، وجزءاً من الذاكرة الوطنية، ولا تزال الأوبرا تخصص له حفلات سنوية يقدم خلالها كبار المطربين أغانيه..



 

وشتان بين ما قدمه “حليم" وما يفعله البعض من سخافات يسمونها للأسف غناءً، أمثال حمو وبيكا وشاكوش ومحمد رمضان.

قدم العندليب ورفاقه المبدعون إسهامات فنية ووطنية كبرى كرست لتماسك الجبهة الداخلية، والتفاف الشعب خلف قيادته، ولم يكتف بذلك بل برع في أداء أغانيه العاطفية التي احتلت القلوب، فمن ينسى "جبار"، و"زي الهوا"، و"قارئة الفنجان"، و"سواح"، أو"الحلوة"، و"أي دمعة حزن لا"، و"مداح القمر"، و"موعود"، و"صافيني مرة"، و"بلاش عتاب"، و"بأمر الحب"، و"أبو عيون جريئة"..

 

ولم تكن الابتهالات أقل حظاً في إبداع "حليم" الذي برع في أدائها بصورة أبكت العيون والقلوب، ومنها "أنا من تراب"، و" أدعوك يا سامع"، و"رحمتك في النسيم"، و"ورق الشجر"، و"يا خالق الزهرة".

 

اقرأ أيضا: هل ينجح العالم في هزيمة كورونا؟!

 

العندليب مدرسة متفردة أدى بإحساسه العاشق لفنه المتفاني في إسعاد جمهوره، المتعطش للحب.. غنى للخير والحب والثورة والقدس والعروبة ولم يترك مناسبة وطنية ولا قومية إلا وغنى لها معبرا عن مشاعر الملايين.. ولم يكن مستغرباً ذلك الأثر القوي الذي تركته أغاني حليم في النفوس..

 

ذلك أن الأغنية شأنها شأن المسرح والسينما والثقافة عامة قوة ناعمة لا يستهان بها، بحسبانها سفيراً حضارياً بالغ الخطورة، فما تحدثه أغنية واحدة أو فيلم جاد أو مسرحية من أثر يفوق مئات المقالات والدعاية المباشرة..

 

وهو ما ينبغي أن تلتفت إليه الدولة بالعودة لإنتاج الأغاني والأفلام الهادفة، التي يمكنها إعادة صياغة وجدان الشعب وجعله على قلب رجل واحد، لاسيما في الأزمات والمحن  وتكريس قيم التسامح والولاء للوطن..

 

اقرأ أيضا: الدراما.. وتعويض الدور الغائب للأسرة والمدرسة!

 

وأخيرا لو أن حليم ورفاقه المبدعين كانوا بيننا اليوم لتغيرت أشياء كثيرة، أهمها الارتقاء بالوجدان وإنقاذ الفن من السقوط والانحطاط الذى هوى إليه بفضل معدومي الموهبة والضمير ممن يتصدرون الساحة، ويفسدون الذائقة العامة.. وسوف يبقى السؤال: ما سر الحب الجارف الذي لا يزال يسري في وجدان الملايين تجاه عبدالحليم حافظ وأم كلثوم وغيرهما من نجوم الزمن الجميل بعد كل هذه السنوات؟!

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067