الخميس 28 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
المباراة المشئومة.. وسر كورونا فى إيطاليا

المباراة المشئومة.. وسر كورونا فى إيطاليا

لماذا انتشر وباء كورونا فى إيطاليا ثم إسبانيا دون باقى دول أوروبا بهذا الشكل المرعب، ولماذا احتلت الدولتان المرتبة الأولى والثانية على التوالى -وقبل الصين مصدر الوباء- فى عدد وفيات كورونا؟ السر يكمن -من وجهة نظرى وحسب ما توقعت منذ فترة ليست بالقصيرة- فى مباراة كرة قدم مشئومة.



 

المباراة أقيمت فى إيطاليا يوم 19 فبراير الماضى قبل 4 أيام من إعلان أول إصابة بفيروس كورونا فيها، وكانت فى دور الـ 16 من بطولة دورى أبطال أوروبا، وكان طرفاها أتلانتا الإيطالى وفالنسيا الإسباني وحضرها 45 ألف متفرج معظمهم من مشجعى أتلانتا، الذين سافروا إلى ميلانو التي تبعد 51 كيلومترا عن مدينة برجامو مقر النادي ويبلغ تعداد سكانها 120 ألف شخص.

 

تاريخ كرة القدم مليء بعشرات الكوارث التى راح ضحيتها ما يقرب من 600 من المشجعين واللاعبين، تراوحت بين حوادث سقوط طائرات وحرائق وتدافع بل واشتباكات وأحداث شغب، غير أن تلك المباراة ستظل هى الأسوأ فى تاريخ البشرية، ذلك أنها حصدت بطريق غير مباشر أرواحا تفوق عشرات المرات تلك التى حصدتها كل الكوارث الكروية مجتمعة على مر التاريخ، ما يقرب من 11 ألف شخص حتى الآن وقد تمتد تداعياتها الى ما هو أبعد من هذا الرقم بكثير. 

    

 اقرأ أيضا: "زملكاويتى" التى أقلعت عنها

 

جمهور أتلانتا كان متحمسا للتنقل خلف فريقه لسبب مهم أنه يشارك في المسابقة للمرة الأولى في تاريخه، ويراودهم حلم الفوز بالمسابقة القارية الأهم بعدما حل فريقهم ثالثاً في الدوري الإيطالي الموسم الماضي، وبلغ الأدوار الإقصائية من المشاركة الأولى بعدما حل وصيفاً لمانشستر سيتي الإنجليزي في المجموعة الثالثة.

 

وقد خاض أتلانتا مبارياته القارية بملعب سان سيرو بسبب عدم مطابقة ملعبه الخاص لمعايير الاتحاد الأوروبي وانتهت بفوزه بأربعة أهداف لهدف قبل أن يقرر اليويفا إقامة مباراة الإياب باستاد ميستايا بإسبانيا يوم 10 مارس الماضى بدون جمهور والتى عرفت بمباراة المتفرج الواحد، حيث رصدت عدسات الكاميرات مشهدا طريفا خلال المباراة لتمثال في مقاعد المدرجات لشخص توفى من كبار مشجعي فالنسيا يدعى فيسينتي أباريسيو، وقام النادي بتكريمه بوضع تمثال على مقعده.

 

وقد أقيمت تلك المباراة المشئومة بحضور الجمهور قبل أن ينتبه العالم لخطورة الكارثة وقبل أن يقرر الاتحاد الأوروبى لكرة القدم إقامة المباريات بدون جمهور، ثم تجميد البطولات الكروية فإيقاف النشاط الكروى فى العالم إلى أجل غير مسمى.

 

اقرأ أيضا وزير التموين .. من الإحسان الى "الأنعرة"

 ويؤكد هذه الفرضية ما ذكره جيورجيو جورى عمدة مدينة بيرجامو فى إيطاليا، فى تصريحات نقلتها صحيفة "ماركا" الإسبانية إن تلك المباراة كانت بمثابة قنبلة بيولوجية، وأضاف: "فى وقتها لم نعرف ماذا يحدث.. أول مريض تم تسجيله فى إيطاليا كان يوم 23 فبراير، أى بعد المباراة بـ 4 أيام"، وأوضح أنه من الممكن أن يكون قد أصيب 40 ألف شخص فى هذه الليلة فقط.. الكثيرون شاهدوا المباراة معا.

 

كما ذكر تقرير لصحيفة كوريير ديللو سبورت الإيطالية أيضا، أن تلك المباراة هي السبب بتفشي فيروس كورونا في إيطاليا، ونشرت الصحيفة الإيطالية تصريحات الطبيب فابيانو دي ماركو مدير أمراض الرئة بمستشفى بابا جيوفاني الشهير، الذي قال: "مباراة أتلانتا وفالنسيا في سان سيرو كانت قنبلة بيولوجية بحضور أكثر من خمسة وأربعين ألف شخص من مدينة بيرغامو، وأكد أن "تنقل هؤلاء المشجعين بالحافلات والسيارات والقطارات أدى إلى سرعة تفشي الوباء على النحو الذي تشهده البلاد اليوم".

 

اقرأ أيضا 

لماذا يحب أصحاب المناصب منافقيهم ؟

فيما ذكرت إذاعة "كادينا سير" في تقرير لها، أن هذه المباراة تسببت بوفاة حوالي 500 شخص من أفراد جمهور النادي ومخالطيهم إثر إصابتهم بفيروس كورونا، وتسببت كذلك في إصابة 35% من لاعبي فالنسيا وعدد كبير من جماهيره.

 

ما يؤكد تلك الفرضية أيضا أن إسبانيا البلد التى كان يمثل فريق منها الطرف الثانى فى المباراة، تحتل المركز الثاني عالميًا في أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا بعد إيطاليا بـ 3 آلاف و434 حالة وفاة، لتتخطى معدلات الوفاة في الصين والتي بدأ فيها انتشار الفيروس في ديسمبر الماضي 2019.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067