الثلاثاء 7 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

طبيبة بصدر العباسية: المستشفى لم يتوقف لمواجهة كورونا.. والطبيبات أغلبهن أمهات

يخوض العاملون في القطاع الصحي بمصر حربا شرسة للتصدي لفيروس كورونا المستجد ويبذلون جهدا كبيرا لتوفير الرعاية الصحية لجميع المصابين، وعلى الرغم من أن قطاعا كبيرا من العاملين بالقطاع الصحي لديهم أسر وأطفال تحتاج إلى رعاية إلا أنهم فضلوا المكوث بالمستشفيات لتقديم كافة وسائل الإسعافات للمرضى.



الطبيبة أسماء حسن النمر، مساعد أخصائي الأمراض الصدرية والدرن بمستشفى صدر العباسية، سردت تفاصيل من داخل المستشفي، وقالت إن المستلزمات الطبية متوفرة للتعامل مع المرضى، وأداوات العزل نستخدمها أثناء فحص مريض أو التعامل مع حالة إيجابية لكورونا، موضحة أن المستشفى لن يتوقف عن العمل، وخاصة الطبيبات أغلبهن أمهات لأطفال لكننا لا نتأخر عن دورنا، لأن هذا واجبنا الوطني والإنساني.

وحياتها الشخصية وقالت: «عندي طفل 4 سنين ونصف وطفل عمره عام وبنزل شغل، عملت حادثة أنا وابني في شهر 9 اللي فات، ومفروض أعمل عملية في رجلي وأتلقى العلاج حاليًا، لأنه نتج عن الحادث تسوس في العظم بالداخل، وبنزل الشغل عادي،  ما احتفلتش بعيد الأم لوجودي بالعمل، كلنا في المستشفى مضغوطين سواء أطباء أو تمريض ونخشى أن نكون مصدر عدوى وفي نفس الوقت لا نريد التقصير مع المرضى، كل ما نتمناه ألا نتعرض لمشاكل نفسية بعد أن تمر هذه الأزمة بسلام».

وعن الإجراءات الوقائية عدم نقل العدوى  أوضحت: « تجنبنا التقبيل والسلام، وعند وصولي المنزل أغسل إيدي وأغير هدومي قبل السلام على أولادي ، كمان بدأت أحجم من التعامل مع كبار السن، زي أمي وحماتي وحمايا ووالدي».

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067