الجمعة 10 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

حكم شراء سيارة جديدة بالتقسيط من معرض سيارات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه " معرض يقوم ببيع سيارات بالتقسيط وبالنقد، وفي حالة البيع لا يتقاضى مقدمًا من الثَّمن، لكنه يحرِّر بثمن السيارة شيكاتٍ إلى البنك، وبعدها يقوم البنك بإعطاء صاحب المعرض ثمن السيارة نقدًا، ويقوم البنك بعد ذلك بتحصيلِ الشيكات المقسَّطة من المشتري. فما الحكم في البيع بهذه الصورة؟".



ومن جانبها أوضحت دار الإفتاء أن هذه الصورة عبارة عن مرابحة يتوسَّط فيها البنك بين المعرض والعميل، وتكييفها شرعًا: أنها تتضمَّن معاملتين؛ يأخذُ البنكُ في المعاملة الأولى السيارةَ نقدًا بثمن حالٍّ، ثم يبيعها في المعاملة الثانية للعميل بثمن مؤجَّل معلوم الأجل والأصل والزيادة.

وأشارت الدار أنه من المقرر شرعًا أنه يصح البيع بثمن حال وبثمن مؤجَّل إلى أجل معلوم، والزيادة في الثمن نظير الأجل المعلوم جائزة شرعًا على ما ذهب إليه جمهور الفقهاء؛ لأنها من قَبيل المرابحة.

حكم من جامع زوجته أثناء الإحرام؟

وأضافت الدار أن المرابحة هي نوع من أنواع البيوع الجائزة شرعًا التي يجوز فيها اشتراط الزيادة في الثمن في مقابلة الأجل؛ لأن الأجل وإن لم يكن مالًا حقيقة فإنه في باب المرابحة يُزاد في الثمن لأجله إذا ذُكِر الأجل المعلوم في مقابلة زيادة الثمن؛ قصدًا لحصول التراضي بين الطرفين على ذلك، ولعدم وجود موجب للمنع، ولحاجة الناس الماسَّة إليه بائعينَ كانوا أو مشترين. وأكدت الدار أن هذه الصورة لا تعد ذلك مِن قَبِيل الربا؛ لأن القاعدة الشرعية أنه "إذا توسَّطتِ السلعةُ فلا رِبا".

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067