الجمعة 5 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
المؤامرة تتوسع والبشر ضحية

المؤامرة تتوسع والبشر ضحية

 تأخرت الحكومة في إعلان حظر التجول الجزئي وتمديد تعليق الدراسة، وهي إجراءات كان ينبغي اتخاذها قبل ازدياد عدد الإصابات لهذا الحد. لكن نأمل أن يتجاوب الشعب مع الحظر ويكف عن الاستهتار واللامبالاة بالوباء العالمي..



 

أصاب نحو نصف مليون حول العالم وتسبب في وفاة أكثر من 17 ألف شخص، بينما يشير مسؤول إيطالي إلى أن الحالات المصابة بفيروس كورونا أعلى 10 مرات من المعلنة، ولنا أن نتخيل حجم المأساة.

 

ومع سريان قرارات حظر التجول نتمنى أن تطبق الحكومة عقوبات رادعة على من يخرق الحظر دون استثناء، لأن أي إصابة جديدة تعني انتقالها إلى عشرات من المخالطين، كما عليها التشدد في محاسبة متظاهري الإسكندرية وغيرها، الذين رفضوا إجراءات مواجهة الفيروس، خصوصا أن التظاهر والتجمع لم يكن عفويا..

 

بل سبقته دعوات وتحريض في التواصل الاجتماعي، وهم يعلمون أن مجرد التجمع يعني تفشي الفيروس، وطبعا مصدر التحريض لا يخفى على أحد، جماعة تريد الإنتقام من المصريين الذين خلعوها من الحكم، وهي تعتبر كل من لا ينتمي إلى الجماعة كافرا يستحق الموت، من هنا لن تنتهي مؤامراتها على المصريين.

 

على ذكر المؤامرة، تعتزم الحكومة الصينية رفع قيود السفر المفروضة منذ 3 أشهر في مقاطعة "هوبي"، بؤرة تفشي فيروس كورونا، وبعد أيام قليلة ترفع الإغلاق المفروض على مدينة "ووهان"، الواقعة في "هوبي"، وستسمح باستئناف حركة المواصلات في المدينة التي شهدت ظهور أول حالة إصابة بالفيروس.

 

اقرأ أيضا: انتهى وقت «إغواء النساء»

 

لكن بمجرد نشر قرار الحكومة، أعلن عن وفاة شخص في "ووهان" جراء إصابته بفيروس "هانتا" الذي تنقله القوارض، ويجري إخضاع 32 شخصا للفحص بعد مخالطتهم للمتوفى، علما أن الصين والمقاطعة لم تسجل أية إصابات في الأسبوع الأخير.

 

ووجد خبراء أن أعراض "هانتا" تشبه إلى حد كبير أعراض "كورونا"، وكان انتشر خلال التسعينيات في الصين ودول أخرى منها الولايات المتحدة.

 

لكن هل ظهور فيروس ثان في الصين بمجرد الإعلان عن عودة الحياة لطبيعتها صدفة أم امتداد لمؤامرة أشرت إليها قبل أسبوعين، وأن ظهور الفيروس في الصين تحديدا، جزء من حرب بيولوجية لتدمير اقتصادها، الذي شارف أن يصبح الأول عالميا، وكانت الصين وروسيا اتهمتا أميركا رسميا قبل أربعة أيام بنشر فيروس كورونا، كجزء من حربها ضدهما لكنها فقدت السيطرة عليه وتفشى في العالم كله..

 

ليرد الرئيس ترامب بأن الفيروس صيني، وهو أيضا ما أشرت باستعادة رواية الكاتب الأميركي دين كونتز، الصادرة مطلع الثمانينيات عن مختبر عسكري صيني في ووهان، أنتج فيروسا يصيب الجهاز التنفسي كجزء من برنامج الأسلحة البيولوجية، واعتبرت أن الرواية رسالة أميركية إلى العالم عما سيجري، مثلما يحدث في أفلام الخيال العلمي التي تنتجها هوليوود..

اقرأ أيضا: "كورونا" والحقد الدفين

وهنا أستعيد فيلم الخيال العلمي "Contagion"، الذي تنبأ بتفشي الفيروس قبل 9 سنوات، لكنه لم يحظ بإقبال كبير عند عرضه في 2011 رغم وجود نجوم منهم كيت وينسلت، مات دامون، غوينث بالترو، جود لو، ومايكل دوغلاس. وصنفته الشركة المنتجة "وارنر براذرز" في المرتبة 270 بين أفلامها، لكن تطابق أحداثه مع ما يجري حاليا، زاد الطلب عليه الأسابيع الماضية ليقفز إلى المرتبة السادسة لدى الشركة.

 

 تعزز نجاح الفيلم مع تغريدة نشرتها غوينث بالترو وهي ترتدي كمامة، مذكرة بالفيلم وكتبت: "لقد كنت فعليا في هذا الفيلم، اجعل نفسك آمنا ولا تصافح أحدا واغسل يديك كثيرا".

 

في الفيلم، تموت سيدة أعمال تجسدها بالترو، بسبب عدوى فيروس غامض أصيبت به في الصين، بمجرد أن صافحت أحد الطهاة، كان لامس خنزيرا مذبوحا انتقلت العدوى إليه عن طريق الخفافيش.

تمرض بالترو عند عودتها لأميركا وتموت بعدها بأيام، ثم يموت ابنها أيضاً، وهكذا يتفشى الفيروس ويفرض الحجر الصحي على المدينة بأكملها، لكن يتحول المرض إلى وباء يقتل الملايين وتجتاح الفوضى البلد، حتى تكتشف طبيبة علاجا له.

 

اقرأ أيضا: استفادة إيران من اغتيال سليماني

 

تطابق أحداث الفيلم مع الواقع، جعلت كاتب السيناريو، سكوت بيرنز، يعترف بأن كثيرين اتهموه في الأيام الماضية بأنه عضو في منظمة سرية تستهدف السيطرة على العالم والتحكم في مقدراته، ودافع عن نفسه، بأنه استشار أعضاء منظمة الصحة العالمية عند كتابة السيناريو، وأنهم جميعا قالوا له "إن تفشي الوباء ليس مسألة ماذا لو؟ بل مسألة متى؟".

 

أما المسلسل الكوري الجنوبي "My Secret Terrius"، الذي يُعرض عبر "نتفليكس" الأميركية، وأنتج قبل عامين، فتضمن مشهدا عن تطوير فيروس "كورونا"، بمعرفة شركة أدوية كبرى، في حوار جمع طبيبة وعميلة استخبارات عن الفيروس القاتل وأمامهما رجل مات بعد إصابته، فتقول الطبيبة "إنه فيروس كورونا المتحوّل، متلازمة الشرق الأوسط التنفسية".

 

تسأل العميلة الطبيبة "هل يمكن استخدامه كسلاح؟"، ويأتيها الرد "هذا فيروس متحول، عدّله أحدهم كي يزيد معدل الوفيات إلى نحو 90 في المئة، وليس له علاج حتى الآن". أليس هذا أيضا جزءا من المؤامرة، التي يلمح لها الفن قبل تنفيذها؟!

 

اقرأ أيضا: أوباما وميشيل "مليونيرية" الإعلام

 

تتوسع المؤامرة، لتضم أطرافا أخرى مع نفي رسمي لمعهد "باستور" الفرنسي عن تورطه في تخليق فيروس كورونا.فقد نشر باحث فرنسي فيديو زعم خلاله أن المعهد طور فيروس "كوفيد-19" بعد تخليقه معمليا العام 2004 كلقاح لمواجهة فيروس "سارس"، وأبرز وثيقة قال إنها تتضمن التفاصيل.

وقال "باستور" في بيان إن الفيديو الذي يزعم تورطه في تخليق "كوفيد-19"، عار من الصحة، وإنه اعتمد على مستندات أسيء فهمها".

لكن رأت مصادر ثانية أن وثيقة براءة الاختراع، تشير إلى نجاح المخترعين الفرنسيين في اكتشاف الخريطة الجينية لفيروس من "عائلة كورونا"، وأن كورونا يضم 7 سلاسل مختلفة كل منها له تأثير قاتل على البشر، وهو ما أكده معهد باستور في بيانه بأنه منح براءة اختراع لباحثين فرنسيين عن اكتشاف وتخليق فيروس من عائلة كورونا لكنه ليس الفيروس المسبب للوباء الحالي. أطلقوا على الفيروس متلازمة الشرق الأوسط، فباتت أميركا وأوروبا بؤرة الوباء كما هما بؤرة المؤامرة.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067