الخميس 28 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
الصلاة في البيوت.. فقه الأزمة!

الصلاة في البيوت.. فقه الأزمة!

ليس فقط لأنه سبحانه قال "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ " ولا أيضا لأنه سبحانه قال "وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ"، ولكن الأدلة الشرعية عديدة جدا لمن ساروا في الطريق الخطأ للبحث في التاريخ الإسلامي عن تعطيل صلاة الجمعة يستندون إليه لتعطيلها اليوم!



 

هؤلاء كرروا خطأ المتطرفين والسلفيين من لغوا عقولهم، ولا يصدقون أن السلف الصالح رجال وهم أيضا رجال، والتكليف بالتفكير والنظر والتفكر والتدبر والتأمل واجب علي الجميع، وإن أولي الالباب الذين مدحهم القرآن لا يقتصر وجودهم علي عصر دون عصر.. لذا فالصحيح أن نفتش في الإسلام نفسه وليس في تاريخ المسلمين!

والسؤال هل يجوز لمن فاتته لأي سبب صلاة الجمعة بالمسجد أن يصليها ظهرا عاديا؟! الإجابة طبعا يجوز.. طيب اذا كان الأمر كذلك شرعا في ظروف ليس فيها خطر على المجتمع، والظرف فيها يخص صاحبه لذا فالصلاة في البيت ظهرا عاديا أولى في الثانية عن الأولى!

 

اقرأ أيضا: "لعنة العراق" ولغز العلاج المفاجئ ل" كورونا"!

 

الأمر الثاني لا يوجد في زماننا الحالي ما يمكن وصفة بتعطيل صلاة الجمعة.. لأن إقامتها وإذاعتها بوسائل البث الحديثة إعلان لها وجهر بها في عموم الوطن، وتكون خطبة الجمعة عامة والصلاة فردية ظهرا عاديا أربع ركعات، لعدم الإتحاد في مكان واحد، رغم الاتحاد في زمان واحد مع الإمام.. هذه الإمكانيات التقنية والعلمية والقدرة على الاتصال لم تكن موجودة في عصور الإسلام الأولى..

 

الاستناد إلى القواعد الفقهية الشهيرة ومنها أن "دفع الضرر مقدم علي جلب المنفعة" وأن "ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب" يصح تماما.. إذ إن الحفاظ علي الحياة تكليف شرعي علي الخصوص وعلي العموم، والحفاظ علي الأنفس من غرائز الانسان الطبيعية، والتكليفات الشرعية تكون للبالغ العاقل وفي الظروف الاستثنائية يتم التنازل من الشعوب عن القرار الفردي لمواطنيها، (والتكليفات الشرعية كلها فردية كل انسان فيها طائره في عنقه) للمجتمع وللمجتمع أهل الذكر ممن يقدرون الخطر والمخاطر وطرق تفاديها!

 

اقرأ أيضا: أمريكا وإعلان الحرب البيولوجية على الصين!!

 

وفي الأخير لا نقول إلا كما قال رسول الإسلام ونبي الرحمة عليه الصلاة والسلام الذي قال "استفت قلبك وإن أفتوك وإن أفتوك وإن أفتوك"، ولا نقول أيضا إلا كما قال مؤسس مدرسة العقل في فهم الإسلام الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان حين قال "هذا رأينا وما قدرنا عليه.. ومن جاءنا بأحسن منه قبلناه"!

 

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067