السبت 30 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
هاني شاكر ومعركة الوجود

هاني شاكر ومعركة الوجود

قد ينتابك إحساس أن فوضى الفن المبتذل مقصودة، وأن وراءها "حد" وأن هذا الـ"حد" ذو قرار، وبالتأكيد هذا الـ"حد" ليس صديقا للشعب المصري، فالمعركة الدائرة الآن بين الفنان هاني شاكر ومؤديي المهرجانات يخوضها الرجل وحده لدرجة أن قيمة ثقافية كبرى قال بالحرف الواحد "أسمع المهرجانات ومنعها ليس حلا"..



 

وتصوري أن بعضها هابط إلى حد اعتباره جريمة ضد الآداب العامة ومكانها الطبيعي بوليس الآداب وليس نقابة الموسيقيين.

 

اقرأ أيضا: حكاية كسوة السيدة زينب

ربما كان هذا السرطان على موقع يوتيوب أو غيره من مواقع الموسيقي أمرا صعب الحصار، غير أن إذاعته على الناس يظل واقعا تحت طائلة القانون، فمثلا إذاعة هذا الصنف من الخروج عن الآداب يتم في شوارع المحروسة عبر الميكروباص والتكتوك وهنا تقع الجريمة "من عرض أو أذاع خطابا غنائيا أو غير غنائى يندرج تحت طائلة القانون يجب استيقافه ومحاسبته بتهمة إذاعة مواد خارجة عن الآداب العامة.. هكذا يمكن حصار الابتزال في خانة العام.

 

اقرأ أيضا: العار والشرف في واقعة "طيار" محمد رمضان

قد يقول قائل إن الناس ستستمع إليه عبر "الهيدفون" وهنا لا جريمة، طالما أنك لا تفرض على العامة الاستماع رغما عنهم لمواد خارجة عن الآداب العامة يصبح الاستماع إليها سرا مثل كثير من الجرائم فالذي يتعاطى الحشيش سرا دون قبضة البوليس ليس بريئا وإنما يقع تحت طائلة القانون إذا ما استطاع البوليس ضبطه، أيضا أتصور أن هناك عقوبة في الشارع المصري خاصة جدا، هي عقوبة "التجريس" أعتقد أنها صالحة في مثل هذه الأمور.

 

اقرأ أيضا: سقوط الإنسانية فى إمتحان كورونا

إنتاج غناء أو مواد موسيقية وأشعار تخرج عن الآداب العامة أمر مجرم قانونا، وهنا يمكن محاسبة هذا الصنف من المبتذلين بضبط ما ينشر على مواقع السوشيال ميديا أو مواقع الغناء والفيديوهات لتصبح الجريمة هي الحض على الفسق والفجور، وإنتاج مواد من شأنها الإساءة إلى المجتمع، إذ من غير المتصور أن نترك هؤلاء الناس ينتجون مواد تدعو للخمور والشذوذ والفجور دون عقاب.

 

اقرأ أيضا: الإمام والأستاذ.. حوار جرى تشويهه

الأصل في الفن هو الارتقاء بأذواق العامة والخاصة ويظل إنتاج مواد تدعو إلى الدعارة أو شرب الخمور أو الشذوذ هو بمثابة التحريض على هذه الأفعال، والمحرض شريك في الجريمة ينال عقاب مرتكبها، وترك الساحة هكذا دون رقابة أو عقاب من شأنه خلق أجيال من المشوهين نفسيا واجتماعيا والهبوط بالذوق العام من شأنه إصابة الأمة في مقتل، فالغناء ليس ترفيها وإنما يمتد أثره إلى تشكيل وجدان الشعب ولا يمكن أن يترك هذا الوجدان نهبا لمجموعة من الجهلاء ومعدومى الضمير.

اقرأ أيضا: مهمة الوزير ودور الصحفي

معركة هانى شاكر هي معركة كل مصرى ومصرية.. هي معركة الكتاب والمفكرين والفنانين أصحاب الرسالة، معركة وجود حقيقي، إما أن نترك أنفسنا لهذا العبث أو أن نواجهه بالقانون، فالمسألة لا علاقة لها بالإبداع وما يقدمونه لاعلاقة له بالفن أو الإبداع.. مكانه الطبيعي أقسام الشرطة وقاعات المحاكم.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067