الأحد 29 مارس 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

5 مؤشرات اقتصادية فى السنوات الأخيرة من عهد مبارك

الرئيس الراحلمحمد حسنى مبارك
الرئيس الراحلمحمد حسنى مبارك

واجه الاقتصاد المصرى خلال الفترة الأخيرة فى عهد الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك العديد من التحديات خلال السنوات الأخيرة من حكمه من بينها التضخم والبطالة وزيادة معدلات الأجور للعاملين بالدولة، كما راهنت الحكومة تحقيق ذلك برفع معدلات الإنتاج خلال تلك الفترة.



وصلت معدلات التضخم فى 2010 نحو 10,7% خلال شهر يونيو، وذلك في زيادة معتدلة  وذلك بسبب أن مؤشر أسعار المستهلكين في الحضر سجل 147,9 في يونيو مقابل 133,6 قبل عام. وسجل التضخم في المدن أول زيادة له منذ فبراير. كانت نسبة التضخم 10,5% في مايو. ويشهد التضخم في مصر اتجاهاً نزولياً تتخلله تقلبات منذ ذروة 23,6% التي سجلها في أغسطس 2008. ويتراجع التضخم هذا العام منذ سجل 13,6% في يناير.

شاهد.. وفاة مبارك.. التفاصيل الكاملة لوفاة الرئيس محمد حسني مبارك

اما عن معدلات البطالة فقد اعلن الجهاز المركزى للتعبئة والاحصاء ان  القــوى العاملة للربع الثالث (يوليو/ أغسطس/ سبتمبر) لعـام 2009 والذى أوضح أن معــــــدل البطالة خلال هــذه الفتــرة بلغ 9.36% بينما كان 9.42% خلال الربـــع الثانى من عـام 2009 وكــان 8.55% خـــلال نفس الفترة. (يوليو/ أغسطس / سبتمبر) مــن عام 2008.

وأكد تقرير جهاز الإحصاء حجـــم قــوة العمــل بلغ حجـــم قــــــوة العمــــل 25.204 مليون فرد بزيادة قدرها 160 ألف فرد بنسبة 0.64% مقارنة بالربع السابق وبزيادة قدرها 397 ألف فرد بنسبة 1.6% عن نفس الربع من العام السابق، ومثلت قوة العمل نسبة 33.1% من إجمالى عدد السكان فى منتصف فترة التقرير.

اقرأ أيضا:

رئاسة الجمهورية تنعى مبارك: أحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة

 وبلغ معدل النمو الاقتصادي المصري خلال الربع الثالث للعام المالي 2009-2010، نحو 5,8% مقارنة بـ4,3% في المائة خلال الربع المناظر من العام السابق له 2008/ 2009” ليصل بذلك معدل النمو خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي إلى 5,1% مقابل4,7% خلال الفترة المناظرة من العام السابق

وسجل صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال فترة التسعة شهور الأولى من العام المالي 2009/2010 وصلت إلى 4,3 مليار دولار.

 

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067