الثلاثاء 7 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

العرب ليس وحدهم.. ارتفاع معدلات الطلاق فى دول أوروبا بنسب مرعبة

تشير إحصاءات أوروبية، إلى ارتفاع معدلات الطلاق فى دول الاتحاد الأوروبى بطريقة تثير القلق.



ومن أجل متابعة الخط البياني لحالات الطلاق بين المتزوجين، رصد موقع "يورنيوز" حالات الطلاق التى وقعت عقب الزواج الذي شهد حفل زفاف رسمي، موضحا ذلك بالنسبة المئوية.

ففي البرتغال، كانت نسبة الطلاق في العام 1960 لا تتجاوز الواحد بالمائة، فإن تلك النسبة ارتفعت إلى 64 بالمائة، وحققت البلاد بذلك القفزة الأعلى بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

أما في إيرلندا، التي لم تكن تسمح بالطلاق حتى العام 1997، فقد ارتفع المعدّل من أقل من حالة طلاق واحدة لكل مائة زواج، إلى حوالي 15 حالة طلاق لكل مائة زواج.

وفي إسبانيا ارتفعت معدلات الطلاق، إذ بعد أن كانت نسبتها في العام 1981 نحو 5 حالات طلاق لكل مائة زواج، فقد ارتفعت مع حلول العام 2011 لتصل إلى 57 حالة طلاق لكل مائة زواج، لتحتل إسبانيا بذلك المرتبة الثالثة تلتها مباشرة فرنسا التي سجّلت 56 حالة طلاق من بين كل مائة زواج في العام 2011.

وفي إيطاليا سجلت 4 حالات طلاق لكل مائة زواج في العام 1971، أي بعد عام من سن قانون يجيز الطلاق، غير أن معدل الطلاق ارتفع ليصل إلى 50 حالة لكل مائة زواج، فيما قفزت حالات الطلاق في لوكسمبورغ من 7 حالات لكل مائة زواج في العام 1960 إلى 62 حالة طلاق في العام 2017.

وفي مالطا سُجِّلت النسبة الأقل لحالات الطلاق، إذا بلغت (10.6 في المائة) وفي أيرلندا (14.9)، ولكن أيضًا في رومانيا ارتفع الطلاق 3 نقاط فقط إذ بعد أن كان معدّل الطلاق يبلغ 18.7 لكل حالة زواج أصبح 21.8 لكل مائة حالة زواج.

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067