الخميس 2 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

د. حنان طاهر تكتب: السيسي والاتحاد الإفريقي.. عام بـ 100 عام! ( 2 - 4 )

د. حنان طاهر
د. حنان طاهر

لو أردنا أن نقدم كشف حساب للعام الذي تولت خلاله مصر، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مسئولية رئاسة الاتحاد الإفريقي، فلن يكون هناك أفضل من كشف الحساب الذي استعرضه السيسي بنفسه في كلمته أمام القمة الأفريقية في دورتها الـ ٣٣ لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا، حيث قال: "لقد شرفت مصر بمسئولية دفة قيادة الاتحاد الأفريقي على مدى عام مضى تسارعت خلاله خطى أفريقيا بكل قوة وثبات وكان للتعاون الصادق بيننا والإرادة القوية التي جمعتنا أبلغ الأثر في دعم رئاسة مصر للاتحاد وفي سعيها الدؤوب لتحقيق ما يلبي طموحاتنا جميعا سواء في العديد من المحافل الدولية أو على صعيد العمل المشترك القاري والإقليمي.



ولا يخفى عليكم أن فترة الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقي قد اتسمت بالزخم الشديد على جميع المستويات وفي مختلف المجالات، حرصت مصر خلالها كل الحرص على الاضطلاع بمسئوليتها في حمل لواء الاتحاد بكل صدق وأمانة في المحافل الإقليمية والقارية والدولية كافة، حيث لمسنا خلالها عن قرب حجم التحديات التي تواجه قارتنا الغالية وبالمقابل حجم الفرص الواعدة التي تزخر بها للتقدم والتنمية".

بيلاروس: مصر بوابة دخول أفريقيا ومتهمون بتطوير العلاقات معها

واستعرض الرئيس خلال كلمته، عددًا من الإنجازات التي تحققت خلال هذه السنة، قائلًا: "أولا: رغم تنامي التحديات أمام قارتنا لا سيما استمرار النزاعات وزيادة مخاطر الإرهاب والتطرف خاصة في منطقة الساحل والقرن الأفريقي، فقد حرصنا على تعزيز حالة السلم والأمن في أفريقيا معتمدين على ترسيخ مبدأ (الحلول الإفريقية للمشاكل الأفريقية) باعتباره السبيل الأمثل للتعامل مع أزمات القارة وفهم خصوصيات الدول والشعوب الأفريقية.. مضيفًا: "إن هذا المبدأ ليس طرحا نظريا، حيث طبقته مصر عمليا هذا العام من خلال العديد من المبادرات لاسيما عبر استضافة قمتين تشاوريتين حول ليبيا والسودان".

وأكد: "اختبرنا هذا الطرح خلال العام الماضي في الكثير من القضايا خاصة أفريقيا الوسطى والكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وغينيا بيساو، وإذ نثمن في هذا الصدد علاقات الشراكة القائمة على الاحترام المتبادل بين الاتحاد الأفريقي وبين مختلف الدول والمنظمات، فإننا ندرك قيمة أمننا وسلامتنا وسيادتنا والحفاظ على مقدرات شعوبنا وأوطاننا.

مصر تطالب بحصول أفريقيا على حق "الفيتو" في مجلس الأمن

وانطلاقا من رؤية أشمل لتعزيز السلم والأمن فقد دفعنا بمفهوم ارتباط استدامة السلام بالتنمية، حيث أود هنا إبراز الجهد الذي تم من أجل التفعيل الكامل لمركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية بعد النزاعات التي تستضيفها مصر، وهو ما يعد إسهاما في المبادرة الرائدة لإسكات البنادق في إفريقيا والتعامل مع أوضاع اللاجئين والنازحين والعائدين التي هى عنوان الموضوع الماضي للاتحاد الإفريقي.

وكانت هذه القضايا، وغيرها، حاضرة بقوة على جدول أعمال الدورة الأولى من منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة الذي استضافته مصر في ديسمبر الماضي بمشاركة العديد من الزعماء الأفارقة والقيادات الدولية والإقليمية وهو المحفل الذي نسعى أيضا من خلال تدشينه إلى ترسيخ مبدأ “الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية”.

-------------------------------------------------------

كاتبة المقال الأمين العام لاتحاد المستثمرين الإفريقي الآسيوي

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067