الإثنين 6 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
الحرية بلا ضوابط.. "مؤامرة"!

الحرية بلا ضوابط.. "مؤامرة"!

عدد من المفاهيم تسلل لبلادنا ومجتمعاتنا قبل سنوات وتمكنت من قطاعات منها.. فمثلا.. ليس من حق الزوج أن يسأل زوجته أين كانت ولماذا ذهبت إلى المكان الذي ذهبت إليه.. السبب يا فندم : لأن الزوج يجب أن يثق في زوجته ثقة عمياء !! ولا نعرف ما علاقة الثقة باطلاع الزوج على حتى عناء الزوجة في عملها وما يضطرها إليه!!



اترك لابنك العنان ودع الدنيا تعلمه وبالتالي فامنحه الأموال كما يريد ولا تسأله عن أصدقائه ومن هم وأبناء من يكونون ولا أين يذهبون ! وقس على ذلك اكثر من منطق يحكم لدينا الآن سلوكيات مهمة وباتت بالفعل تحكم وتدير حياة فئات كثيرة بغض النظر عن وضعها في السلم الاجتماعي!

اقرأ ايضا: سايس الشارع!

من بين ذلك ما يردده البعض منذ أمس الاول وبعد تفجر أزمة اغنية "الخمر والحشيش" من اعتراض على التصدي لظاهرة الانفلات في موضوعات وكلمات الأغاني مهما بلغت من وقاحة او سخافة او تدني او بذاءة او تفاهة او ما تحمل من دعوة إلى انحراف او تؤدي إلى تسطيح وتغييب وعي الناس !!

الحجة عندهم "أنها الحرية" ولها شروطها ولها عيوبها لكن علينا أن نتحملها من أجل هدف أكبر! ما هو؟ "الحرية" وأن على المجتمع أن يفرز بنفسه الصالح بلا تدخل من أي جهة !

اقرأ ايضا: في قلب الوطن ولو في الصين !

 

بمثل هذه الأفكار من السهل جدا تدمير المجتمعات ويزداد تفككها وتصبح السلوكيات بداخلها بلا حسيب او رقيب، وبغير جهة عليا قاهرة قادرة على ضبط القيم خصوصا في مجتمعات عانت تقلبات كثيرة والأخطر: انها مستهدفة من اعداء يحملون لها كل شر!

 

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067