السبت 22 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

الرئاسة في أسبوع.. السيسي يشارك في القمة الأفريقية.. يفتتح معرض مصر الدولي للبترول.. ويكلف بتحسين المؤشرات الاقتصادية

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

تصدرت مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة الأفريقية الأخيرة بأديس أبابا نشاط الأسبوع الرئاسي حيث عرض الرئيس استضافة مصر لقمة أفريقية تخصص لبحث إنشاء قوة أفريقية لمكافحة الإرهاب، وذلك من واقع مسؤوليات مصر تجاه القارة وإيمانا منها بأهمية ذلك المقترح لتحقيق السلم والأمن في القارة الأفريقية.



 

ودعا الرئيس الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي للتشاور المستفيض حول كل الأبعاد التنظيمية والموضوعية لتلك القمة وهذه القوة المقترحة بمعرفة مجلس السلم والأمن الأفريقي واللجنة الفنية للدفاع، على أن يعرض الأمر على هيئة مكتب القمة في أقرب وقت.

 

سكرتير عام الأمم المتحدة

والتقى الرئيس السيسي أنطونيو جوتيريش، سكرتير عام الأمم المتحدة، وأعرب الرئيس عن ترحيبه بلقاء سكرتير عام الأمم المتحدة، مؤكدا حرص مصر على مواصلة تعزيز التعاون مع مؤسسات الأمم المتحدة في مختلف المجالات، لدعم السلم والأمن الدوليين، وكذا التنسيق مع المنظمة الأممية لتعزيز دورها الأساسي في معالجة الملفات ذات الأولوية للدول النامية. 

 

كما استعرض الرئيس في هذا الإطار الأولويات الموضوعية التي دفعت بها مصر خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي، والتي استهدفت بالأساس مواصلة التقدم المحرز في تنفيذ أجندتي التنمية القارية والأممية في أفريقيا، وتعزيز مشروعات التكامل والاندماج الإقليمي، فضلاً عن تحقيق خطوات ملموسة على مسار تسوية النزاعات والوقاية منها في مختلف ربوع القارة، وكذلك استكمال وتعزيز بنية السلم والأمن الأفريقية للارتقاء بقدرات وآليات القارة للحفاظ على أمنها واستقرارها. 

 

وشهد اللقاء التباحث بشأن آخر المستجدات على صعيد عدد من الملفات والقضايا الإقليمية، خاصةً الأوضاع فى كل من ليبيا وسوريا وعملية السلام في الشرق الاوسط. حيث أكد الرئيس أهمية العمل على تنفيذ الالتزامات المنبثقة عن قمة مؤتمر برلين وتفادي أية صعوبات أو تحديات في هذا الصدد، مشدداً على دعم جهود الأمم المتحدة ذات الصلة. 

 

رئيس الجزائر

والتقى الرئيس مع الرئيس عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية، وهنأ الرئيس أخيه الرئيس "تبون" على اجتياز الجزائر للمرحلة الانتقالية وانتخابه رئيسا للجمهورية، مؤكدا سيادته على أواصر الأخوة والعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، وتطلع مصر لتطوير العلاقات الثنائية مع الجزائر والدفع قدماً بأطر التعاون المشترك في شتى المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. 

 

كما أكد الرئيس موقف مصر الداعم للجزائر في مواجهة الإرهاب، خاصةً في منطقة الساحل، ودعم الإجراءات التي تتخذها القيادة الجزائرية في سبيل الحفاظ على الأمن في الدولة، مشيرا إلى تشابه الظروف والتحديات التي تواجه البلدين، ومعرباً عن ضرورة تدعيم التنسيق الأمني وتبادل المعلومات بشأن الجماعات الإرهابية التي تمثل تهديداً مشتركاً للبلدين والمنطقة بأكملها. 

 

وشهد اللقاء تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الأزمة الليبية، حيث توافق الرئيسان على ضرورة تكثيف التنسيق في هذا الصدد، بالنظر إلى أن مصر والجزائر دولتا جوار مباشر عبر حدود ممتدة مع ليبيا، مما يؤدي إلى انعكاسات مباشرة لاستمرار الأزمة الليبية على الأمن القومي للبلدين، مع تأكيد الحرص الكامل على إنهاء الأزمة الليبية عبر التوصل لحل سياسي يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار في هذا البلد الشقيق ويقوض التدخلات الخارجية به. 

 

رئيس وزراء كندا

كما التقى الرئيس السيسي جاستن ترودو رئيس وزراء كندا وأعرب الرئيس السيسي  عن ترحيبه بلقاء رئيس الوزراء الكندي، مشيراً إلى اعتزاز مصر بعلاقاتها مع كندا، ومؤكدا أهمية العمل على ترسيخ تلك العلاقات على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والتجارية، بما يصب في تحقيق المصالح المشتركة للبلدين، لا سيما في ظل الزيارات رفيعة المستوى المتبادلة مؤخرا من الجانبين والتي أسفرت عن نتائج إيجابية نحو تأكيد أهمية التنسيق والتشاور المتبادل. 

 

وشهد اللقاء استعراض سبل دفع العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما على صعيد التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، بالإضافة إلى الصعيد الاقتصادي في ظل الجهود المصرية لتحسين مناخ الأعمال وتشجيع القطاع الخاص وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، والفرص التي توفرها المشروعات التنموية الكبرى الجاري تنفيذها، فضلاً عن استعراض الفرص المُتاحة للمزيد من التعاون في مجال التعليم الجامعي للاستفادة من النظم التعليمية الكندية. 

 

رئيس شركة شلمبرجيه

كما التقى الرئيس السيسي علي هامش "مؤتمر مصر الدولى للبترول إيجبس ٢٠٢٠" مع أوليفيه لوبوش رئيس شركة شلمبرجيه العالمية المتخصصة في مجال البترول والغاز، وذلك بحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية. 

 

وأكد الرئيس خلال اللقاء على دعم أنشطة الشركة في مصر مع التطلع لتعزيز مجالات الشراكة بين قطاع البترول والغاز وشركة شلمبرجيه، وكذلك تعظيم الاستفادة من الإمكانيات والتكنولوجيات المتقدمة التي تمتلكها الشركة فى تطوير ورقمنة قطاع البترول، والمشاركة في تأهيل وتدريب الكوادر البشرية المصرية العاملة في هذا المجال.

 

بكتل الأمريكية 

كما التقى الرئيس السيسي  علي هامش "مؤتمر مصر الدولى للبترول إيجبس ٢٠٢٠" مع رئيس مجلس إدارة شركة بكتل الأمريكية بريندان بكتل، وذلك بحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية. 

 

وأعرب الرئيس عن تقديره لنشاط الشركة العالمية في مصر وللتعاون القائم معها، مؤكدًا حرص مصر على الاستفادة من خبرات الشركة ليس فقط في قطاع البترول والغاز، وإنما إيضا في قطاع النقل والتشييد في ضوء المشروعات التنموية الكبرى الجارية في ربوع مصر، وكذلك في مجال معالجة وتحلية المياه الذي يمثل أحد المجالات ذات الأولوية الحيوية في إطار استراتيجية الدولة لحسن إدارة وتعظيم مواردها المائية. 

 

بريتيش بتروليوم

كما التقى الرئيس السيسي خلال حضوره "مؤتمر مصر الدولى للبترول إيجبس ٢٠٢٠" مع الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم (بي بي) البريطانية برنارد لوني، وذلك بحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية. 

 

وأعرب الرئيس من جانبه عن تقدير مصر لحجم أنشطة واستثمارات الشركة البريطانية في مصر منذ منتصف القرن الماضي وحتى الآن، أسهمت خلالها الشركة بشكل كبير في عمليات الاستكشاف والإنتاج للغاز والبترول مما دعم هذا القطاع بشكل محوري وساهم في جهود تحول مصر إلى مركز إقليمي لإنتاج وتداول الطاقة في شرق البحر المتوسط، معربا عن التطلع لمزيد من أنشطة الشركة واستثماراتها في مصر سعيا لزيادة الاستكشافات في مجال الغاز والبترول ولتعظيم استفادة الدولة من مواردها الكامنة لصالح الأجيال الحالية والقادمة. 

 

كما أكد الرئيس على الأولية المتقدمة التي تنتهجها الدولة تجاه مشاركة القطاع الخاص في مجال الطاقة مما له من مردود وقيمة مضافة هامة في هذا القطاع، مشيرا إلى أهمية التوسع في برامج الشركة البريطانية الناجحة فيما يتعلق بالتدريب وتنمية المهارات وذلك استمرارا لدعمها للعديد من المبادرات التعليمية، بما في ذلك تمويل المنح الدراسية للخريجين المصريين في كبرى الجامعات البريطانية. 

 

وفد مجموعة الصداقة الفرنسية

واستقبل الرئيس السيسي وفد مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية بمجلس الشيوخ الفرنسي، برئاسة كاترين موران، وبحضور الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب. 

 

واستهل الرئيس اللقاء بالترحيب بالوفد البرلماني الفرنسي في القاهرة، معربا عن التقدير للتطور المستمر في العلاقات المصرية الفرنسية، وزيادة وتيرة التنسيق بين البلدين في مختلف المجالات، وكذا الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى، فضلاً عن الظروف الإقليمية والدولية المحيطة وما تفرضه من تحديات جسام على مصر وفرنسا، تستلزم تعزيز التشاور والتعاون بين البلدين على كافة المستويات. 

 

كما أشاد الرئيس بالتعاون الثنائي المثمر على الصعيد البرلماني، مشيرا إلى أن مصر تقدر جهود أصدقائها في البرلمان الفرنسي للدفع بأطر التعاون الثنائي، تعزيزا لشتى مسارات الشراكة الاستراتيجية بين مصر وفرنسا. 

 

واستعرض الرئيس خلال اللقاء الجهود المصرية المبذولة لمكافحة الفكر المتطرف وترسيخ ثقافة قبول الآخر وحرية الاعتقاد، مشيراً في هذا الصدد إلى أهمية الفهم الصحيح للدين، وتصويب الأفكار الخاطئة ومواجهة عملية استغلالها الممنهجة لتوظيفها لتحقيق أهداف سياسية، فضلاً عن إعلاء قيم المساواة وقبول الآخر.  

 

كما أشار الرئيس إلى دور المرأة المصرية في البرلمان ومشاركتها الفعالة في أنشطته، وكذلك في العمل التنفيذي والقيادي، مشيداً في هذا الإطار بما تحملته المرأة في مصر من مسئوليات، وما تبذله من جهد في سبيل الحفاظ على وطنها ومجتمعها وأسرتها، فضلا عن التنويه باستراتيجية الدولة لتمكين الشباب وإعداد كوادر مؤهلة علمياً وإدارياً لتبوء المناصب القيادية في الجهاز التنفيذي للدولة. 

 

البنك المركزى

واجتمع  الرئيس السيسي مع طارق عامر محافظ البنك المركزي، وجمال نجم نائب محافظ البنك المركزي. 

 

وتناول الاجتماع استعراض السياسة النقدية وما يقوم به البنك المركزي من إجراءات للحفاظ على الاستقرار النقدي في إطار العمل داخل منظومة العمل المصرفي. 

 

ووجه الرئيس بالاستمرار في اتخاذ كافة الإجراءات لتحسين المؤشرات الاقتصادية والحفاظ على الاستقرار النقدي والمصرفي، والتنسيق بين كافة أجهزة الدولة المعنية لمواصلة العمل على خفض الدين العام والحد من التضخم، مؤكداً ضرورة مراعاة الفئات الأكثر احتياجاً والتخفيف من أعبائهم، بالتوازي مع شبكات الحماية الاجتماعية. 

 

واستعرض محافظ البنك المركزي أهم تطورات ومؤشرات المركز المالي للبنك خلال العام الماضي، مؤكداً أن البنك المركزي يسعى لضمان تحقيق المستهدفات المالية والاقتصادية المنشودة من خلال استقرار سعر الصرف وتعزيز حجم الاحتياطي الأجنبي، بما يحافظ على التحسن المستمر في المؤشرات الاقتصادية وزيادة ثقة المجتمع الدولي في قدرة الاقتصاد المصري على النمو لجذب المشروعات والاستثمارات العالمية.

 

كما استعرض طارق عامر خلال الاجتماع آخر التطورات الخاصة بتطبيق استراتيجية البنك المركزي والجهاز المصرفي خلال العام الماضي، بما في ذلك مبادرات تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ودعم القطاعات الخدمية، فضلاً عن جهود تطوير وتحديث البنوك، خاصةً من خلال تنمية الكوادر البشرية وتوطين التكنولوجيا المالية لتنفيذ مبادرة الشمول المالي، وذلك بهدف مواكبة التطورات التي طرأت على العمل المصرفي، وتدعيم دور البنك المركزي في الحفاظ على سلامة الجهاز المصرفي ودعم الاستقرار المالي.

 

وشهد الاجتماع كذلك عرض آخر تطورات أعمال اللجنة المختصة ببحث أوضاع آلاف المصانع والشركات والأشخاص الاعتبارية المتعثرة بسبب الأضرار الجسيمة التي لحقت بنشاطها جراء الانفلات الأمني عام 2011، وذلك في ضوء توجيهات الرئيس باتخاذ الإجراءات الفورية التي تدعم تلك الكيانات الاقتصادية المتعثرة وتمكنهم من استعادة ممارسة نشاطهم. 

 

واجتمع الرئيس السيسي مع كل من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتور أمجد الوكيل رئيس هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء.

 

المحطات النووية

وتناول الاجتماع استراتيجية عمل هيئة المحطات النووية وجهود الميكنة بها، فضلا عن خطوات إعداد وتأهيل الكوادر البشرية بالمدرسة الفنية لتكنولوجيا الطاقة النووية، كما تم استعراض النتائج الإيجابية للزيارة الأخيرة لفريق خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراجعة تطوير البنية التحتية لبرنامج الطاقة النووية في مصر والوقوف على معايير الأمن والأمان النوويين. 

 

وفي إطار المشروعات المستقبلية للدولة في القطاع النووي؛ وجه الرئيس بضرورة ضمان أعلى معايير السلامة والأمان النووي وفقاً للقواعد الدولية في هذا الشأن، مؤكدا أهمية الطاقة النووية كمجال مستقبلي للمساهمة في توليد الكهرباء في مصر على نحو يدعم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة والاحتياجات الحالية والمستقبلية. 

 

وتطرق الاجتماع كذلك إلى استعراض أهم التوصيات الصادرة عن فعاليات المنتدى العربي الخامس حول آفاق توليد الكهرباء وتحلية المياه بالطاقة النووية، والذي نظمته هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء في ديسمبر الماضي بالقاهرة، بمشاركة العديد من الخبراء المصريين والدوليين في مجال الطاقة النووية، حيث ركز المنتدى بالأساس على التباحث حول القضايا المتعلقة ببرامج الطاقة النووية في الدول العربية، إلى جانب تشجيع التعاون العربي وتبادل الخبرات في هذا الصدد لإدراج خيار الطاقة النووية لتوليد الكهرباء ضمن استراتيجيات الدول العربية لتنويع وتكامل مصادر الطاقة. 

 

مرفق الكهرباء

وتناول الاجتماع على جانب آخر مستجدات منظومة مرفق الكهرباء بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث عرض وزير الكهرباء في هذا الخصوص الموقف التنفيذي لأعمال تركيب العدادات والخطوط وأعمال التوصيلات ومد خطوط الكهرباء، وأنفاق كابلات الضغط فائقة الجهد الكهربائي، بالإضافة إلى تطور الأعمال الكهروميكانيكية والكهربائية بالحي الحكومي وحي المال والأعمال. 

 

كما استعرض وزير الكهرباء تطورات المشروعات الاستراتيجية المختلفة الجاري إنشاؤها في أنحاء الجمهورية لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة والاستثمارات الأجنبية في هذا الصدد، إلى جانب آخر مستجدات مشروع الربط الكهربائي مع دول الجوار الإقليمي. 

 

ووجه الرئيس بمواصلة تنفيذ مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، بالإضافة إلى التوسع في المشروعات القومية لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، فضلا عن الانتهاء من تنفيذ المشروعات الجديدة للطاقة الكهربائية ورفع كفاءة المشروعات القائمة، مع الالتزام بالبرنامج الزمني المحدد في هذا الخصوص، بما يضمن استيعاب زيادة الاستهلاك وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين في كافة أنحاء الجمهورية. 

Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061