الثلاثاء 31 مارس 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
كيف تصنع فيلما بدون قصة

كيف تصنع فيلما بدون قصة

بداية إذا كنت تنتظر إجابة عن السؤال «كيف تصنع فيلما بدون قصة؟»، فعذرًا يا صديقي «أنا بس بسأل»، ولندخل في الموضوع..



 

في السنوات الأخيرة شهدت السينما المصرية عددًا من الأفلام التي تعتمد على وجود أكثر من قصة صغيرة متداخلة لتكون حبكة الفيلم، وهي أعمال حقق بعضها نجاحًا جماهيريًّا كبيرًا، وبعضها لم يحالفه الحظ، وإن كان الأمر لا يخضع للحظ.. لكن خلينا مؤدبين!

 

من أنجح هذه الأفلام «ساعة ونص» و«الفرح» و«كباريه»، وكلها أفلام أنتجت بتكلفة غير قليلة، ولم يكن صناعها يحلمون بأن تحقق نصف النجاح الذي كان.

 

اقرأ أيضا: «تسبيكة» طعم البيوت

 

أيضا لدينا أفلام أخرى شبيهة لكنها لم تحقق النجاح نفسه مثل «الليلة الكبيرة». ومؤخرا طرح فيلم «رأس السنة» لمحمد حفظي وإخراج محمد صقر، والذي أعتقد أن صناعه حاولوا إنتاج تحفة فنية يمكنها منافسة الأفلام سالفة الذكر خاصة «كباريه»، الذي كان فاتحة خير على مثل هذه الأعمال، التي لا تعتمد على بطل واحد يسيطر على غالبية مشاهد الفيلم – إن لم يكن كلها - من خلال رحلة يحاول خلالها الوصول إلى هدفه، متخطيًا العقبات التي تواجهه.. فهل نجحوا في ذلك؟!

 

 وفي مثل هذه الأعمال قد يكون المكان أو الحدث هو البطل، ففي «كباريه» والجواب يبان من عنوانه كما يقال، مجموعة من الأشخاص لكل واحد منهم حكاية، تتلخص في عدد من المشاهد، ويمكنك أن تتبع رحلته عبر الفيلم، وستلاحظ أن الرابط بين كل هذه القصص والأشخاص هو المكان «الكباريه».

 

وكذا في فيلم «الفرح»، مجموعة من القصص يربطها حدث واحد وهو «الفرح»، لكن في فيلم «ليلة رأس السنة» يبدو أن الرابط لدينا هو فترة زمنية (أفلام كثيرة اعتمدت على ذلك مثل «ليلة ساخنة») تتمثل في يوم واحد يشهد وقوع أحداث الفيلم.. لكن عن أي أحداث نتكلم؟!

 

اقرأ أيضا

عجوز يكتب التاريخ على حذاء

 

 وفي أول ثلث من «رأس السنة» لن تجد حدثًا مهمًّا يدفعك لأن تكمل المشاهدة، فالإيقاع بطيء للغاية وممل في أحيان كثيرة لولا براعة أداء بعض الممثلين وعلى رأسهم إياد نصار، وهو أفضل من يجيد التمثيل بملامحه وعضلات وجهه.. أحمد مالك أيضًا، قدم أداء جيدًا، وهو يثبت بمرور الوقت أنه يزداد نضجًا وقدرة على تقديم مختلف الأدوار.

 

وفي النصف الثاني من الفيلم ربما كان الإيقاع أسرع نسبيًّا، لكنك حتما ستسأل نفسك «هو فيه إيه؟»، أو ماذا يريد أن يقول صناع الفيلم!

 

في رأيي (الذي لا يشبه رأي الكابتن متحت – ملحوظة للمصحح اللغوي: هي متحت مش مدحت – ملحوظة تانية للمصحح: لا تحذف الملحوظة الأولى ولا الثانية).. أقول إنه في رأيي تتمثل نقاط قوة الفيلم في نجاح مؤلفه «محمد حفظي» في نسج شبكة من الشخصيات والعلاقات المتداخلة، التي انتهت بوجود الجميع في مكان واحد، وبشكل غير مفتعل ولا يعتمد على الصدفة.

 

في المقابل، فإن «الزحمة» قدمت لنا شخصيات «مسطحة» بلا أبعاد، ولم تنج من ذلك شخصية «إنجي المقدم» مثلا، التي حاول صناع الفيلم أن يضيفوا لها بعض العمق من خلال حكيها هي شخصيًّا لبعض تفاصيل حياتها التي لم نرها على الشاشة، فيما يسمى بـ «تاريخ الشخصية»، حين «فضفضت» مع  الماسير (المدلك) عن معاناتها بسبب تغير حال زوجها الذي كان أكثر انفتاحا قبل وفاة شقيقه ورحلة حجه للأراضي المقدسة، وهو الحال نفسه مع «إياد نصار» (الديلر) الذي يقود سيارة إسعاف لتوزيع بضاعته على الأثرياء، والذي يحكي أن أباه كان طبيبًا شهيرًا يمتلك أحد المستشفيات الخاصة.

 

اقرأ أيضًا

كيف تتجنب صدمات النهايات؟

 

وربما يلخص إياد نصار فلسفة الفيلم، حين يتحدث عن «الفقير» و«الغني»، حيث يتطلع كل منهما للوصول إلى الآخر لتحقيق أهدافه، وهو الأمر الذي يتطلب وجود طرف ثالث (الديلر) يسهل هذا التواصل دون أن يحدث اختلاط بين الطبقتين.

 

وفي الفيلم ستتفاجأ بشخصيات كثيرة قدمت أداء جيدًا ومع ذلك يمكنك بسهولة أن تستغني عنها ولن يتأثر سير الأحداث، مثل شيرين رضا، التي قدمت دورًا يمكن حذفه دون أن تشعر ولو بوخزة ضمير.

 

المهم أن العمل ينتهي برسالة مهمة يلخصها مشهد الأب الذي يحضر لطفله الصغير «الكوتشي» الذي طلبه منه، لكنه حذاء كبير يحتاج إلى قدم كبيرة، ومع ذلك ينتعله الولد ويجري نحو أقرانه ليواصل مشاركتهم لعب الكرة، لكنه يشعر بأن الحذاء يعيقه عن التقدم فيتخلص منه ويذهب حافيًا لركل الكرة..

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067