الثلاثاء 7 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

إمام عمرو بن العاص يكشف الفرق بين طهارة الظاهر والباطن

الدكتور أحمد عوض
الدكتور أحمد عوض

قال الدكتور أحمد عوض، إمام مسجد عمرو بن العاص إن البيئة التي نعيش فيها هي عنواننا ، وأن الإسلام قد اهتم اهتمامًا عظيمًا بالمحافظة على البيئة ، وأمر الإنسان بالمحافظة عليها ، وأخبرنا سبحانه وتعالى أنه أنزل من السماء ماءً طهورًا، قال تعالى: “وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا “، كما أخبرنا تبارك وتعالى أنه يحب التوابين ويحب المتطهرين ، قال سبحانه : ” إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ”.



 

وأوضح عوض،  أن الإسلام دعا إلى الحفاظ على الطرق والاهتمام بنظافتها وبجمالها ، وبتنحية الأذى عنها ، فعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ” الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ” ، وكلمة الأذى تشتمل على كل ما يضر ويؤذي مثل الشوك والحجر والنجاسة ، وغير ذلك من كل ما هو مؤذ ومستقر .

وبين أن النظافة والطهارة لا تقتصر على الجوانب المادية فقط، من طهارة البدن والثوب، وغير ذلك من المظاهر المادية، وإنما هي عامة تشمل المظاهر المعنوية أيضًا ، مثل: طهارة القلب واللسان من المعصية والرذيلة والحقد والحسد وسوء الأخلاق .

 

الأوقاف: فتح باب التقديم لقراء السورة خلال شهر رمضان

 

وكشف امام عمرو بن العاص عن الفرق بين طهارة الظاهر والباطن قائلا: طهارة الظاهر تكون للدنيا ، وطهارة الباطن للآخرة ، قال تعالى: “وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ” ، و قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) : ” إِنَّ اللَّه لا يَنْظُرُ إِلَى أَجْسَادِكُمْ و لا إِلَى صُوَرِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَشَارَ بِأَصَابِعِهِ إِلَى صَدْرِهِ “.

Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067