الجمعة 28 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
القشور وتوافه الأمور!

القشور وتوافه الأمور!

أعجب لهؤلاء الذين لم يلفت انتباههم فى الحكومة اللبنانية الجديدة سوى أنها ضمت عددا من الحسناوات اللبنانيات، منهن من تولت مسئولية وزارة الدفاع.. ولذلك انصرف هؤلاء يبدون الإعجاب بجمال الحكومة اللبنانية، ويقارنون بين ملابس الوزيرات اللبنانيات، والوزيرات المصريات!  



ولا بأس بالطبع من إبداء أية ملاحظات ولو هامشية على أى أمر أو حدث، ولكن أن نكتفى فقط بمثل هذا النوع من الملاحظات فهو يعكس ضحالة فى التفكير والتحليل معا.. من يقدم نفسه محللا يتعين عليه ألا يحبس نفسه فقط فى القشور وتوافه الأمور، وإنما يجب أن يجمع ما بين الشكل والموضوع.  

 

اقرأ أيضا: اتقوا الله وارحمونا!

فلم يهتم هؤلاء مثلا بتركيبة الحكومة اللبنانية الجديدة، والانتماءات السياسية لوزرائها وكفاءة هؤلاء الوزراء، وللطبيعة الخاصة لهذه الحكومة التى تمثل تيارا سياسيا واحدا، واحتمالات نجاح هذه الحكومة فى تجاوز الأزمة السياسية والاقتصادية اللبنانية، فى ظل رفض الشارع وتحديدا الحراك اللبنانى لها، وعدم قبول الأمريكان وأوربا لها أيضا.  

 

اقرأ أيضا: من يهاجر فى لبنان؟

 

الأمر أكبر وأهم فى لبنان من جمال وزيرات لبنان، ومن شياكتهن.. فهذه حكومة أزمة.. جاءت لتجاوز هذه الأزمة كما يأمل من شكلها وصاغها بعد مشاورات طويلة، وهذا ما يتعين أن يهتم له من يتناولون هذه الحكومة.. أما أن نوجه الاهتمام فقط إلى القشور والشكل فهو مثل الهزل فى وقت الجد.  

لكن للأسف هكذا صار الأمر لدينا فى السنوات الأخيرة.. حيث صار البعض منا لا يهتم بالجوهر أو المضمون وينشغل فقط بالشكل.. أو بتوافه الأمور.. ولذلك تأتى تحليلاتهم سطحية، ونتائج هذه التحليلات لا قيمة ولا فائدة لها.

Last Update : 2020-02-27 12:36 PM # Release : 0063