الأربعاء 19 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

العرب وبوتين “ تحالفات الأمر الواقع”.. روسيا تبحث عن مجد “الإمبراطورية”.. والأزمة الليبية تفضح "الرجل الأول" في موسكو

بوتين
بوتين

في ستينيات القرن الماضى، خرج وزير الدفاع الإسرائيلي -آنذاك- موشى ديان، ليقدم رؤيته الموجزة عن العرب، حيث قال «العرب لا يقرءون، وإذا قرءوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يستوعبون، وإذا استوعبوا لا يطبقون»، ورغم حالة العدائية والتحامل التي حملتها كلمات «ديان» إلا أن السنوات التي مرت، والأحداث التي وقعت تؤكد أن الجنرال الصهيوني كان صادقًا فيما قال.



 

ليس هذا فحسب، لكن كلماته لا تزال صالحة للاستخدام في وقتنا الحالى، كما أنها تظل قابلة للتطبيق على تحالفات العرب والثقة المفرطة التي يمنحونها لحلفاء-يظنون وبعض الظن سوء- أنهم يعملون لمصالحهم ويوفرون لهم طوق نجاة من الغرق وقت الأزمات. السفينة العربية لسنوات طويلة ظلت موجهة ناحية الشواطئ الأمريكية، غالبية القادة يعملون على توطيد العلاقات مع من يدير البيت الأبيض، بغض النظر عن شخصه، وعندما يشعرون بالإهانة أو الخيانة يولون وجوههم -على استحياء- شرقًا صوب الميدان الأحمر أبصارهم شاخصة على أبواب الكرملين -مقر الرئاسة الروسية- تتملكهم الأوهام بوجود صديق مخلص داخله يمد له يد العون أمام حفيد العام سام.

 

اللعبة الدولية 

ولا يدركون أن هذا أو ذاك يجيدون اللعب على الجميع لتحقيق مصالح دولهم لترسيخ مكانتها كقوي عظمى تمتلك كل أو بعض أوراق اللعبة الدولية، وترسم حدود أوطانهم السياسية والعسكرية بعيدا عن ترابها الوطنى بالأميال البحرية والبرية، ولعل ما حدث في كوبا من تفاهمات واتصالات سرية بين موسكو وواشنطن، بعدما تخلى السوفيت عن فيدل كاسترو وفككوا ترسانة الأسلحة الصاروخية وتركوه يواجه المجهول على يد العدو الأمريكى، بدون بكاء على حليف الأمس وهى الواقعة التاريخية المعروفة بـ«خليج الخنازير وغزوة النمس».

ومع اندلاع ثورات الربيع العربى وتدخل روسيا بقوة لحماية مصالحها في سوريا، ظن الجميع أن فلاديمير بوتين، الرئيس الروسى، يقدم دماء جنودها في سبيل الصديق بشار الأسد، لدرجة دفعت العرب -من فرط سذاجتهم- إلى نشر صور لـ«بوتين» وعلى رأسه عمامة الشيعة كحامٍ لنظام علوي (شيعى)، فيحين أن المتابع الجيد لتدخل الرئيس الروسي بقوة في أزمة سوريا إعلاء لمصالح موسكو وإعلان ميلاد عودتها من جديد كقوي عظمى بعدما ظل العالم لعقود واقعا تحت سطوة القطب الأوحد عقب تفكك الاتحاد السوفيتى.

بوتين

«بوتين» رجل الاستخبارات الذي ظل متربصا لفرصة الظهور على الساحة الدولية لمدة 15 عاما، درس جيدا طبيعة المتغيرات الدولية، وتخلى عن معتقد التوسع أيديولوجيا كما فعل أجداده السوفييت عندما تصوروا الدولة نفسها على أنها وريثة القسطنطينية، أي «روما الثالثة»، وأنها تتولى مهمة التبشير الإلهية بالأرثوذكسية الشرقية، بينما قرار بوتين التدخل في سوريا لقلب النظام العالمى من باب «البراجماتية» متخليًا عن أيديولوجية الإمبراطورية السوفيتية، فلا مانع من التحالف مع إيران (الشيعية) والسعودية (السنية) وإسرائيل (اليهودية) مادام التقرب يحقق النفوذ الدولى والإقليمى.

 

زيارة تركيا

 ونجح رجل الكرملين في صداقة الجميع وجمعت طاولته الفرقاء، بالأمس بشار الأسد، واليوم رجب طيب أردوغان، وغدا يجتمع مع المرشد الإيرانى، وبعد غد يستقبل ملك السعودية. السطور السابقة ربما تجيب عن سؤال المواطن العربى الحائر، عن زيارة بوتين إلى إسطنبول التركية بعد وجودها في سوريا مع «الأسد» بساعات، وتبنيه بيانا مع أردوغان يطالب بوقف إطلاق النار في ليبيا، متناقضًا مع موقف بلاده الرسمى في دعم المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطنى، وسط اتهامات وجهت لها من أردوغان شخصيا بإرسالها مرتزقة للقتال إلى جانب حفتر.

،وفى اليوم التالى ناقش مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، المختلف مع أردوغان تجاه ليبيا، وتبنى أيضا تصريحات مختلفة إلى حد ما.. وخلال النقاط القادمة في هذا التحليل تقدم «فيتو» إجابات منطقية لرجل التحالفات المتضادات.

 

الجيل الجديد 

الجيل الجديد الذي يحكم روسيا ويقوده فلاديمير بوتين، يتملكه منذ اعتلاء كرسي الإمبراطورية الساقطة، حلم عودة وطنه إلى دوره الدولى المناوئ للولايات المتحدة الأمريكية، ولقناعة هذا الجيل بأن الشرق الأوسط مركز عمليات السياسية الدولية وبؤرة النفوذ الدولى، قرر الدخول بكامل ثقله في ملفاته المعقدة واستغل فراغه من مشروع عربى يتحدث بلسان موحد، علاوة على الثقة الغائبة بين عواصمه مع الحليف الأمريكى الذي كشف وجهه القبيح في التخلى عن زعماء عول عليهم لعقود أبرزهم الرئيس المصري حسنى مبارك صاحب المقولة الشهيرة «المتغطى بالأمريكان عريان».

 

وقد تجرع هو شخصيا من رفع الغطاء الأمريكى عنه إبان ثورة يناير 2011، حينما طالبه الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، ووزيرة خارجية حينها هيلاري كلينتون، بترك منصبه «اليوم يعنى الأمس» كما ذكر له «أوباما» في اتصال هاتفى بينهما وقت الأزمة واشتعال الميادين بالمظاهرات الشعبية.

 

معادلة جديدة

التدخل الروسي في سوريا، مثل لموسكو بوابة العبور إلى قلب نصف المنطقة الشرقى الواقع في غرب آسيا، منها انطلق إلى إيران والعراق وكسب ورقة حزب الله كمحور ممانعة إقليمية، ومن دمشق فرض المعادلة على تركيا وحوله من حليف قديم مع أمريكا وقطر في تدشين خط غاز يمر عبر أدلب السورية –أساس الصراع السوري- إلى صديق مريب للجانب الأمريكى، يمر من خلال بلاده شخصيا في إسطنبول خط بديل ينقل الغاز الروسي –السيل التركى- عبر البحر الأسود ويساهم في تحقيق عقيدته البحرية "المياه الزرقاء العالمية" التي أعلن عنها بوتين في 2015.

لعب روسيا بجميع الأوراق دفع تركيا لتغيير رأيها، واعتمدت موقف بوتين تجاه الأسد، ويرجع ذلك إلى خوف «أردوغان» من القومية الكردية، ذلك الخوف الذي تثيره علاقات موسكو الطويلة الأمد مع الأكراد، وليس من قبيل الصدفة أن يفتتح «حزب الاتحاد الديمقراطي» مكتبًا في موسكو في فبراير 2016، خلال فترة الجمود المؤقت التي مرت بها العلاقات الروسية-التركية، بعد أن أسقطت الحكومة التركية طائرة روسية في أواخر عام 2015.

 

الجانب الاقتصادي 

يعلم «أردوغان» أيضا أن باستطاعة بوتين إطلاق العنان لتدفق السياح الروس أو منعه، وما يشكله من أهمية للجانب الاقتصادي، في حين حقق بوتين رغبته في إدخال تركيا بيت الطاعة بشكل نهائى عبر تدشين خط السيل التركى، الذي يضمن الولاء العثمانى للروس إلى نهاية الزمن ويدفعها لقبول الشروط الواردة من الساحة الحمراء فيما يتعلق بالملف السوري وغيره من الملفات.

 

وفى المقابل لا مانع من بيانات مائعة تجعل لأردوغان «شيء من الفخر» في ملفات يتواجد بها مثل ليبيا، علاوة على تعزيز نفوذه في المتوسط كحليف خط غاز يمثل أهمية إستراتيجية لروسيا خلال العقود المقبلة بدلا من ترك المياه الزرقاء في يد أمريكا وحلفائها المقربين في الغرب وإسرائيل. فهو –بوتين- يعلم جيدا مدى قدرة بلاده على وضع خطوط حمراء للحليف التركى في الملف الليبي، بما لا يهدد مصالحه مسقبلا ويمنحه الكفة الراجحة لفرض عملية سياسية مريحة لموسكو.

 

ولكى لا يترك الساحة خالية أمامه في طرابلس، حرص على فتح قنوات اتصال مع حكومة فايز السراج، استكمالات لجذب صداقة الفرقاء، بعدما كسب صداقة حفتر في مثل هذا الشهر من العام 2017 حينما استقبلت حاملة الطائرات الروسية «الأميرال كوزنيتسوف» المشير خليفة حفتر أمام شواطئ بنغازي. اللعب الجديد الآن للروس في ملف ليبيا ودول القارة الأفريقية بشكل عام، واضح حسب المتغيرات الحادثة أنه جاء بعد تأمين ملف سوريا بشكل كامل وتطويق الخطر الإسرائيلى، فقد باتت موسكو تشهد زيارات للمسئولين الإسرائيليين تفوق نظيرتها إلى واشنطن.

 

صديق الجميع

وأصبح بوتين صديق الجميع في أزمة دمشق، الأكراد يعتبرونه ملاذا من الأتراك، والأتراك يعتبرونه صمام أمان ضد إنشاء دولة كردية على الحدود، في ظل خوفهم من تحالف الأمريكان مع الجنرال مظلوم كوبانى، وترها تل أبيب وسيلة تفاهم أمنة مع عناصر إيران وحزب الله الذين يقاتلون في سوريا، ويمتلك ما يكفى من نفوذ لإجهاض أي مغامرة صاروخية تستهدف الاحتلال الإسرائيلى، وتفتح له الأفق في قضية فلسطين -قضية العرب المركزية.

 

إيران هي الأخري ضمن أوراق الروس في الإقليم، وزيارة «بوتين» إلى طهران بالرغم من أن أصحاب الاراء الضيقة يرونها تحالف وثيق، يراها مدقق النظر تحمل أهدافا أخرى، فإضعاف نفوذ الجمهورية الإسلامية إقليما لا يقل أهمية في عين موسكو عن الرغبة الأمريكية في ذلك، فتواجدها إلى جوار جنودها في سوريا يؤرق شواغلها الأمنية والسياسية، ويفرضه حليف غير مرغوب في رسم خريطة التفاهمات المستقبلة المتعلقة بصياغة الدستور الروسي أو حتى التخلص من بشار الأسد، وصناعة رئيس جديد للدولة لتهدئة الأوضاع بشكل كامل بعد صياغة الدستور السوري وترضية الغرب وواشنطن وربما أردوغان في إزاحة الأسد عن المشهد السياسي.

 

عين «بوتين» الثاقبة على ملفات المنطقة، تجعل للخليج أهمية قصوى في اعتبارات السياسة الخارجية لروسيا، وبالرغم من عدم تمكنه حتى الآن في جذب تحالفات داخلية تخلخل تعاون عواصمه مع واشنطن، لكنه يعمل على جذبها إلى مداره، وشكلت الزيارة التاريخية للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى موسكو في أكتوبر 2017 دليلًا على ذلك، ولم يمر العام الماضى بدون زيارة بوتين إلى الرياض واستقباله بمراسم ملكية بذات الطريقة التي يستقبل بها زعماء أمريكا.

 

وحسب دراسة صدرت نهاية العام الماضى عن مركز «كارينجى»، لقد كانت مصالح بوتين في المنطقة سياسية في المقام الأول، ولكنها كانت اقتصادية أيضًا، فقد حددت وثيقة «مفهوم السياسة الخارجية» لروسيا في يناير عام 2000 أولويات موسكو في الشرق الأوسط على أنها «استعادة المراكز وتعزيزها، لا سيما تلك الاقتصادية»، وأشار إلى أهمية مواصلة تطوير العلاقات مع إيران، وأبرزت الوثيقة ذاتها «محاولات إنشاء هيكل علاقات دولية يقوم على هيمنة الدول الغربية المتقدمة في المجتمع الدولي تحت قيادة الولايات المتحدة»، كما أن أحدث نسخة من هذه الوثيقة تم تحديثها في نوفمبر 2016، سلطت الضوء أيضًا على أهمية الشرق الأوسط في السياسة الخارجية الروسية، وتظهر هاتان الوثيقتان معًا استمرارية في تفكير الكرملين حول دور كل من روسيا والغرب في المنطقة.

Last Update : 2020-02-18 09:26 AM # Release : 0058