الأربعاء 26 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

اغتالوا فرحتها.. صديقة شهيدة المهنية "سماح نبيل" تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياتها

الطبيبة سماح نبيل
الطبيبة سماح نبيل

"أكيد بتكذبوا عليا، سماح عايشة وسافرت القاهرة وراجعة بكرة".. بهذه الكلمات استقبلت الدكتورة ساندي العاملة بإحدى شركات الأدوية بمحافظة المنيا وابنة منطقة عزبة شاهين بالمحافظة ذاتها، نبأ وفاة صديقتها "سماح نبيل" الطبيبة التي كانت ضمن فريق طبيبات المنيا اللاتي كن في طريقهن للقاهرة لتنفيذ تكليف طبي وجه إليهن من قبل وزارة الصحة، فاصطدمت سيارتهم  بسيارة نقل قبل دخولها مدينة حلوان بدقائق قليلة، فكانت الكارثة أن لقت سماح وزميلتان أخريان لها والسائق حتفهم بالحال، وأصيب أكثر من 15 إصابات مختلفة.



 

"الدنيا لفت بيا.. فقدت النطق لدقائق قليلة" انهالت التفاصيل والذكريات عليها دفعة واحدة، أيتحدثون عن صديقتي سماح تلك التي رافقتني في سنوات الدراسة والجيرة وأيام الفرح والحزن؟، أو صديقة كنت أراها بجانبي تظهر فجأة كلما احتجت إليها وإن لم أعبر لها عن ذلك، "كان نفسي تفضل معانا شوية ملحقناش نشبع منها" تتحدث ساندي.

 

 

  قبل ساعات قليلة من وقوع الحادث الذي كان في الصباح الباكر من أمس الأربعاء، كانت سماح وزوجها الدكتور ريمون يعقوب طبيب الأسنان واللذين تزوجا عن قصة حب طويلة قبل حوالي شهرين من اليوم، يمران من أمام الصيدلية المملوكة لزوج ساندي صديقة سماح، ألقت عليها التحية كعادتها كلما مرت من أمام الصيدلية، "هي كانت متعودة كل ما تعدي تسلم عليا ونقف نتكلم ولو فيه واحدة مننا عندها مشكلة بنساعد بعض، يومها موقفتش كانت مستعجلة، وعرفت بعدها من صديقة إنها عندها تكليف تسافر القاهرة مع حملة للكشف عن سرطان الثدي والحملة كانت يوم واحد، وهي كانت معترضة على ده لأن وسيلة السفر وموعده مكنش آمن نهائي، وكانت رافضة تسافر، ومودها مش مظبوط، فتوقعت إنها مش هتسافر معاهم وهترفض".

 

 

لذلك حينما ذهبت ساندي إلى العمل بإحدى العيادات بعد وقوع الحادث بدقائق قليلة وأخبرتها صديقة لها ولسماح أن سماح وافتها المنية لم تصدق ذلك، أصرت على أن سماح لم تسافر من الأساس إلى القاهرة، "سماح تعتبر لسه عروسة جديدة ملحقتش تفرح بعريسها أو يفرح بيها، ومع ذلك خلوها تقطع إجازتها وفرحتها وتنزل القاهرة، وملحقتش تأدي حتى مهمتها، لكن كان فيه دكتورة مسئولة عنهم أصرت إنهم لازم يسافروا وهي سبب كل اللي حصل لهم ده!".

 

 

 

منذ حوالي 8 سنوات توطدت العلاقة بين ساندي وسماح إلى حد بعيد، ففضلا عن أنهما كانتا تقطنان في منطقة سكنية واحدة قبل زواج كل منهما، كانت ايام الجامعة لا تخلو من حكايات ونوادر ومواقف وتفاصيل ومواقف "جدعنة" باتت تدق رأس ساندي كلما استفاضت في الحديث عن "شهيدة المهنية" سماح نبيل، "مكنش فيه يوم بيخلى من وجودها معايا كنا بنخلص محاضرات أنا في علوم وهي في طب ونتقابل، كانت علاقتها بالمسلمين قوية جدا وبتحترمهم جدا" ما جعل معظم صديقاتها من المسلمات يتقربن منها ويندمجن معها: "كانت بتلاقي راحة في التعامل معاهم ومع أي حد هي كانت تجري على اللي يحتاجها وتساعده وتمد له يد العون، وحقيقي تستحق المكانة اللي هي فيها الآن".

تتحدث ساندي أيضاعن فترة زواج سماح الذي كانت في نهاية أكتوبر من العام الماضي، تعود بالأيام إلى الوراء، حيث اليوم الذي وقفت الفتاتان في الصيدلية، تتحدثان عن مخاوف الزواج والمسئولية، "أنا اتجوزت قبلها وكنت بنصحها إنه أول المسئولية صعب وبعدين هتتعود، كنت بتطمن بوجودها وهي بتطمن بيا جدا، وفي أي مشكلة دابما بلاقي عندها الحل".

 

 

 

رغم المخاوف التي كانت تسيطر على سماح، إلا أنها أعربت عن سعادتها الشديدة بهذه الزيجة التي قدر لها أن تكتمل، ففي منشور لها على حسابها الشخصي في "فيس بوك" خرجت منها كلمات عفوية تصف بها كيف كان عام 2019 سعيدا وزاخرا بالخير عليها، ففيه تزوجت من حبيبها ريمون، وقضت سنة الامتياز بالأقصر وفيه احتفلت بتخرجها في كلية الطب بعد سنوات من المشقة والعناء.

 

صباح اليوم وفي كنيسة "العذراء للأقباط الكاثوليك" بعزبة شاهين في المنيا، كان العشرات يتدفقون إلى الباحة الخارجية للكنسية للمشاركة في الصلاة على روح الفقيدة، الصديقات والجيران لم يستوعبا بعد ما حدث، جازة مهيبة أقيمت للعروس "سماح نبيل"، الجميع هناك يصلي من أجلها ومن أجل شفاء المصابات وعودتهن سالمات إلى ذويهن.

Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0062