الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

منتصر عمران يكتب: لعن الله من أشعل للحرب نارًا

منتصر عمران
منتصر عمران

الحرب مدمرة للدول، مفنية للشعوب، تهلك الحرث والنسل.. لذا لعن الله كل من تسبب في إشعال نار الحروب.. والحروب عكس مراد الله عز وجل.. فالله خلق البشر من أجل إعمار الأرض وان يكون لله خليفة في أرضه.



كما أن الله لعن اليهود لأنهم هم الذين بشعلون نار الحروب، وكلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله عز وجل بقدرته وحكمته.

 

والحرب مضادة لكلمة السلام.. السلام الذي هو من أسماء الله، وهناك باب في الجنة يحمل اسم السلام؛ فالسلام مطلب إلهي.. بل تبحث عنه البشرية من أجل أن تعيش وتعمر الأرض وتحافظ على نسلها من الانقراض.

لجيش الليبي: القبائل أعلنت الجهاد ضد قوات أردوغان

 

ولن تقام للدولة أركان، بل لن يستطيع المسلم إقامة شعائر دينه في ظل الحرب بل تزداد الفتن والهرج والمرج في إشعال نار الحروب.

ونأتي إلى إقرار البرلمان التركي  رسميا الموافقة على إرسال قوات تركية الى الاراضي الليبية فهذا بمثابة إشعال لنار الحرب في منطقة الشرق الأوسط بأثرها، وفي نفس الوقت هو  إعلان حرب على مصر من خلال التواجد العسكري التركي في ليبيا الذي يمثل دعما مباشرا للإخوان في ليبيا، ومن ثم إعطاء قبلة الحياة للإخوان في مصر بأن يكون لهم دور في زعزعة الأمن والاستقرار لمصر من خلال الحدود الغربية للأراضي المصرية في حال سيطرة الاخوان الممثلة في حكومة السراج على الوضع الميداني في ليبيا.

 

لذا نشاهد ترحيب التنظيم الدولي للإخوان بقرار إرسال جنود أتراك الى ليبيا يأتي من باب التحالف الشيطاني بين الإخوان وأطماع أوردغان في بلاد العرب تحت رغبة أردوغان في إعادة النفوذ العثماني للمنطقة العربية.

ويبرر الإخوان هذا الترحيب بأنهم هم يدعمون  الشرعية التي يزعمها السراج.. وفي الحقيقة، وما السراج إلا غطاء لحكم الإخوان في ليبيا.

 

ويأمل الاخوان من دخول القوات التركية الى الأرض الليبية من أجل سيطرة حكومة السراج على الأرض الليبية حتى تكون الحدود الشرقية للدولة الليبية  تحت السيطرة الكاملة للحكومة السراج الموالية للإخوان من أجل إحداث مؤامرات على الأرض المصرية على الحدود الغربية.

 

فالحقيقة أن ترحيب الاخوان بالقوات التركية على ليبيا الغرض منه العودة إلى المشهد السياسي لمصر بالضغط على النظام المصري من خلال ليبيا.

 

فترحيب الإخوان بالقوات التركية بالنسبة للتنظيم الدولي للإخوان  حياة أو موت له لأنه بالقضاء على الإخوان في ليبيا يكون بصدد انتهاء الاخوان فعليا من الوجود في الدول العربية، ولا يتبقى لهم إلا خلايا إلكترونية وقنوات فضائية تبث من خارج الوطن العربي.

Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0061