الأحد 31 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
طبول الحرب على الأبواب

طبول الحرب على الأبواب

يوما بعد يوم يزداد الأمر تعقيدا على حدودنا الغربية، فالحرب في ليبيا قد بدأت بالفعل، بعد اتفاق أردوغان مع حكومة الميليشيات في طرابلس، وبدأ العد التنازلي لوصول قوات تركية وتأهب مصري لا يمكن إغفال إجراءاته التي بدأت بتشكيل غطاء سياسي لأي تحرك قادم.



 

الرئيس عبد الفتاح السيسي يدير الآن معركة التواصل مع الشرق والغرب إدراكا منه بأن المعركة بالفعل قد بدأت. لا أحد يريد الحرب إلا أردوغان زعيم العثمانية الجديدة رغبة منه في إعادة تموضع لبلاده على الخريطة، في ظل إعادة تشكيل القوى الإقليمية خاصة أنه يتصور أن غيابا عربيا قد يسهل من مهمة تشكيل إمبراطورية تركية قادرة على الهيمنة.

 

 أردوغان من جانبه بدأ معركته منذ زمن بعيد، وربما قبل وصول الإخوان إلى سدة الحكم في مصر، وكان سقوط القاهرة في أيدي الإخوان بشارة مهمة للعثمانية الجديدة.

 

الغياب العربى زاد من تضخم الذات التركية، بعد أن استطاعت العبث بشمال سوريا والتمدد في العراق، وأن تشغل الاتحاد الأوروبي بقضية اللاجئين. لعب أردوغان مع قوى الشر واستطاعات إدارة ملف القوى الإرهابية بنجاح كبير، واستفاد من فوبيا الغرب ضد التيارات المتأسلمة التي يمسك هو بزمامها جيدا.

 

خطوة رجب طيب أردوغان في ليبيا هي أكبر مغامراته اعتقادا منه أن الموقف العربي بهشاشته سيجعل من مهمته أمرا سهل المنال.

 

اقرأ أيضا: أردوغان على الحدود.. الهلاك في انتظارك

 

وصول تركيا إلى ليبيا يعني حصار مصر ومحاولة إحاطتها بطوق إرهابي قد يصل إلى السودان، ومن ثم سقوط المنطقة العربية كلها تحت لواء الأغا الجديد والجيش المصري في هذه الحالة معني بحماية الأمن القومي العربي الذي لا ينحصر في القاهرة فقط، بل يمتد ليشمل خريطة مترامية الأطراف في معركة المصير العربى، فإما أن نكون أمة مهابة أو أن نسقط سقوطا لن تفيق منه الأمة العربية في وقت قريب!!

 

بالورقة والقلم يصعب على المحلل أن يتصور سيناريو وحيدا، الأمر أكثر تعقيدا من تصورات الجميع وقد بدأ إدراكه شعبيا في الشقيقة تونس التي انتفضت جماهيريا ضد الوجود التركي أو التعاون معه، تحت أي شعار مما حدا بالرئيس التونسى إلى الانصياع لأكبر تكتل شعبي وهو اتحاد الشغل، الذي رأى في زيارة أردوغان أمرا مشينا يجب مواجهته ورفضه.. إذن المعركة الآن معركة وعي شعبي عبر عنه التوانسة بشكل واضح وصريح.

 

واقرأ أيضا : فوضى ليبيا.. خطر يهددنا

 

على الطرف الآخر بدأت حرب الشائعات بتسريب فيديوهات لأفراد من الجيش السوري العميل، والمسمى مجازا "الجيش السوري الحر" وهم يتجولون في أحد المعسكرات الليبية المزعومة وجنوده يرددون الله أكبر الله أكبر.. لقد حررنا المعسكر من قوات حفتر، في مشهد يعيد إلى الأذهان كيف غزت أمريكا العاصمة العراقية عبر قناة الجزيرة قبل الغزو بساعات طويلة، وفي الأيام القليلة القادمة سنرى مشاهد مشابهة لنتأكد أن الحرب بالفعل قد بدأت بموجة هزيمة نفسية!!

 

دعم قوات الجيش الوطنى الليبي لم يعد اختيارا، وحصار تركيا بغطاء سياسي لا يعني الوقوف عند هذا الحد.

 

تركيا أردوغان تحاول فرض الأمر الواقع، وبالتالي لا بد أن نتعامل مع هذا الواقع بدءا من اللحمة الوطنية المصرية التي أصبحت فرض عين، وامتدادا للحمة العربية التي لم تعد اختيارا بل أصبحت واجبا تفرضه الوقائع المتتالية لعدو جاء لإعادة احتلال أمة فقدت كل مقوماتها عندما كانت ولايات عثمانية متخلفة.

 

الأمر جد خطير ولا يستهان بتحركات لم تعد خفية، فقد أعلن رجب طيب أردوغان أن ليبيا ميراث له من الضابط العثماني كمال أتاتورك منذ عام ١٩١١م، وقد جاء الحفيد لاستعادة ميراث أجداده.. هكذا قالها صراحة دون مواربة، ليعلم الجميع أن فائز السراج يعيد ليبيا إلى حظيرة احتلال أجداده هو أيضا باعتباره من أصول تركية.. سقوط طرابلس يعني سقوط الأمة كلها تحت نير الاحتلال العثماني الجديد.

Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067