الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

منتصر عمران يكتب: مجلس التعاون العربي فكرة تنقصها الإرادة

منتصر عمران
منتصر عمران

مجلس التعاون العربي فكرة تقوم على إنشاء  حلف عربي يقوم على التكامل بين الدول العربية في جميع مجالات الحياة المختلفة وخاصة الاقتصادية منها.. وهذه الفكرة كتبت لها الحياة  في 16 فبراير 1989 بعد انتهاء حرب الخليج الأولى (الحرب الإيرانية العراقية).



 وكان هذا التحالف يضم في عضويته  كلاً من: جمهورية العراق والمملكة الأردنية الهاشمية واليمن الشمالي وجمهورية مصر العربية، العائدة حديثًا إلى الحضن العربي في وقته بعد تجميد عضويتها بالجامعة العربية، إثر إبرام الرئيس المصري أنور السادات معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، وكان في نفس الوقت هناك مجلس التعاون الخليجي الذي يجمع ست دول عربية مطلة على الخليج العربي، عدا العراق.

 وكان مخططًا لمجلس التعاون العربي أن يقوم بدور ريادي في المنطقة لولا غزو العراق للكويت في عام 1990، وبسبب الغزو وتفرق كلمة الدول العربية لم يكتب لهذا المجلس البقاء، وتم حله في عام 1992 ومع قصر مدة وجوده إلا أنه عقد 16 اجتماعًا، تم خلالها دراسة الكثير من التقارير والدراسات التي بحث سبل التعاون الاقتصادي بين الدول العربية.

وفي ظل ما تتعرض له دول المنطقة من مؤامرات تعمل على إسقاطها يجب على يجتمع قادة دول الخليج، ومازال مجلسهم يمارس نشاطه في حمل مهمة إعادة فكرة مجلس التعاون العربي من جديد في اجتماع تحت مظلة الدين والإنسانية واللغة المشتركة والمصير الواحد ترعاهم يد الله العليا.

 

وبعد التحاور والتشاور وعقد النية الخالصة لله عزوجل والتوكل عليه واستلهام أفعال عمر بن عبد العزيز، ومن قبله جده عمر بن الخطاب، يتم البدء في العودة إلى تكوين مجلس التعاون العربي وتكون البداية من خلال إطلاق مبادرة "بلد بلا فقير".

وتركز هذه المبادرة على خفض نسبة الفقر في البلاد العربية عن طريق إعطاء مبالغ ضخمة للشباب لبدء مشاربع خاصة بهم، وأيضا سداد القروض لمن هم مدينون بمبالغ، وإقامة مشاريع في الدول الفقيرة حتى يعمل فيها شباب هذه الدولة الفقيرة.

 والله خلال فترة وجيزة سيتم القضاء على البطالة بين الشباب العربي التي هي سبب ظهور ما يسمى بالثورات، وتنتهي جماعات العنف والإرهاب التي تستغل بطالة الشباب وفقرهم في تجنيدهم، ونقضي على الهجرة غير الشرعية إلى الدول الأوروبية.. وتقفز الدول العربية إلى مصاف الدول الكبرى، ويكون الاتحاد العربي أقوى من الاتحاد الأوروبي وأمريكا والصين في غضون عشر سنوات.. وتكون الجيوش العربية أقوى من قوات ما يسمى قوات الحماية الدولية التابعة للأمم المتحدة.

وعندها تكون كلمة العرب مسموعة.. وقرارتهم مشهودة.. وتهديداتهم مرعوبة.. وأوطانهم مصونة.. ومكانتهم عالية ومحفوظة.. ولا نحتاج لحماية أمريكا وروسيا والاتحاد الأوروبي، بل ستكون كل هذه الدول مرعوبة.

Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0061