السبت 18 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

خالد بدير يوضح صفات علماء الأمة 

الدكتور خالد بدير
الدكتور خالد بدير

حددت وزارة الأوقاف المصرية عنوان خطبة الجمعة الموحدة عن "أمة اقرأ.. أمة أتقن.. بين علماء الأمة وعلماء الفتنة"، مؤكدة على جميع الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى، واثقة في سعة أفقهم العلمي والفكري، وفهمهم المستنير للدين، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي، مع استبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة.



 

خطبة الجمعة مكتوبة

 

من جانبه أكد الدكتور خالد بدير، إمام وخطيب بوزارة الأوقاف أن علماء الأمة  هم دعاة الحق، وبهم يهتدي البلاد والعباد ؛ وبهم يخرج الناس من الظلمات إلى النور ؛ ومن الضلال إلى الهدي؛ ومن الظلم والجور إلى العدل والقسط ؛ ومن كل قبيح إلى كل حسن .

 

وأوضح لـ “فيتو”، أن من جاء على رأس قائمة علماء ودعاة الأمم "الأنبياء عليهم السلام" ؛ فقد ابتعثهم الله لهداية الخلق إلى الحق ؛ فأخلصوا في تبليغ رسالات الله دون النظر إلى جاهٍ أو مالٍ أو منصبٍ ؛ وكانت كلمتهم واحدة على لسانهم جميعاً : { وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ } .

 

خالد بدير يكشف صفات علماء الفتنة في المجتمعات

 

خطبة الجمعة مكتوبة

 

وتابع: جاء على أثرهم الصحابة والتابعون إلى يوم الدين ؛ فقد حملوا إلينا الرسالة عبر العصور والقرون ؛ مخلصين في نقلهم ونشرهم لتعاليم هذا الدين الحنيف السمح ؛ فهذا الإمام الشافعي الذي ملأ الدنيا بعلمه يتجرد – مخلصاً – من كل حظوظ الدنيا قائلاً: ”وددت أن الخلق يتعلمون هذا العلم ولا ينسب إليَّ منه شيء”، مشيرا إلى أن الله قد سخر العلماء في كل عصر للدفاع عن هذا الدين الحنيف ؛ فعن إبراهيم العذري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله؛ ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين».