الثلاثاء 21 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

عبد المنعم القاضي: تطوير الصناعات المغذية للسيارات يتطلب زيادة الإنتاج الكمي

قمة السيارات
قمة السيارات

دافع عبد المنعم القاضي، نائب رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، عن الصناعات المغذية للسيارات، في مواجهة الاتهامات بشأن تسببها في عدم تنمية صناعة السيارات.



 

قال القاضي: في النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي تتم افتتاح  18 مصنعا لإنتاج 90 نوعا من السيارات، وبلغ متوسط إنتاج الشركة الواحدة 100 سيارة شهريًا فقط، وشركتين فقط هما اللتان بلغ إنتاجهما 2000 سيارة شهريًا، وبالمقارنة مع المعدل العالمي، سنجد تلك الأرقام ضعيفة جدًا، إذ يصل المعدل العالمي 10 آلاف سيارة شهريًا، وهو المعدل الطبيعي لتنمية الصناعة.

 

أوضح: في البداية أنه كان من المفترض والمستهدف أن يتم إنتاج 20 ألف سيارة شهريًا، لتوفير إنتاج كمي يتوازى مع صناعة السيارات كمنتج نهائي، لكن الإنتاج الفعلي كميًا ضعيف.

 

نوه إلى عدم توفير شركات الصناعات المغذية منتجاتها لكل السيارات، فشركة معينة تورد للبعض والباقي لا تفعل.

 

أشار إلى أن نسبة المكون المحلي (45%)، كانت أساسًا 60% وللوزير المختص أن يخفضها إلى 40%، وهي حتى الآن لم تصل إلى النسبة الموضوعة أولًا، وتتوزع المكونات في النسبة المعمول بها بين 17% للسيارات و13% تجميع، و4% دهانات.

 

اعتبر أن تطوير الصناعات المغذية يحتاج إلى زيادة الإنتاج الكمي، لكن إنتاج 500 سيارة شهريًا لا يضمن بأي حال تنمية صناعة السيارات، خاصة وسط صعوبة التصدير من مصر.