السبت 18 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

"مفتاح العهد الجديد" للبابا تواضروس.. نحو فهم واع للإنجيل

كتاب مفتاح العهد الجديد للبابا تواضروس
كتاب مفتاح العهد الجديد للبابا تواضروس

يعد كتاب "مفتاح العهد الجديد" لقداسة البابا تواضروس الثاني والذي صدر في طبعته الجديدة عن البطريركية بالقاهرة وكلية القديس أثناسيوس الرسولي الإكليريكية بدمنهور في جزأين إضافة مهمة وثرية للمكتبة القبطية لفهم أعمق للكلمة المقدسة من خلال تقديم مفتاح لكل سفر يضع القارئ علي أول طريق المعرفة الإنجيلية ليمارس القراءة بوعي وبصورة منظمة. 



ويأتي الجزء الأول من الكتاب الذي يقع في ٢٩١ صفحة ليشمل البشائر الأربع في ثلاثة أبواب: ١- الباب الأول : بين العهدين وتضمن ثلاثة فصول حيث استهل قداسة البابا الفصل الاول فيه بموضوعات تمهيدية حول تعريف الكتاب المقدس وقصته كما قدم عدد من المراجع المساعدة في دراسته مع عرض خلفية عامة عن لاهوت العهد الجديد ، ومن خلال انفوجراف استعرض قداسته الأحداث المسيحية الهامة في القرن الأول الميلادي. وفي الفصل الثاني أوضح قداسة البابا خمسة مصطلحات أساسية أثناء الدراسة وهي إنجيل ، الوحي ، التقليد ، عهد وقانون. أما الفصل الثالث فتناول دراسة تفصيلية عن زمن أسفار العهد الجديد من حيث الوضع السياسي والدولي للإمبراطورية الرومانية وأباطرتها وأيضًا اليهودية كولاية رومانية ، بالإضافة إلى عرض الوضع الجغرافي والاجتماعي لأرض فلسطين ثم الوضع الديني والفكري لليهودية.

٢- الباب الثاني: مدخل دراسي للبشائر الأربع  شمل أيضًا علي ثلاثة فصول جاء أولهم ليقدم فيه قداسة البابا خلفية عامة عن البشائر من جهة تعريفها ، تاريخها ، عددها ، قانونيتها ، توافقها وتمايزها.

وبصورة مركزة ومختصرة ذكر قداسته في الفصل الثاني عناصر كل أصحاح في البشائر الأربع كما أورد أربعة انفوجرافات حول حياة السيد المسيح وخدمته ، يوحنا المعمدان وخدمته ، تحليل لأحداث الميلاد والطفولة ثم اخيرًا مقارنة بين البشائر الأربع.

وفي الفصل الثالث أستعرض مفاتيح دراسية للبشائر الثلاث الأولي حيث ناقش في كل منها شخصية الكاتب وطبيعة الإنجيل وملامحه الرئيسية ثم معالجة دراسية للنص بالإضافة إلي تقديم نموذج دراسي.

٣- الباب الثالث: بشارة يوحنا الرسول وقد أستحوذ علي ما يقرب من نصف الكتاب حيث أعد قداسة البابا دراسة مستفيضة عن إنجيل يوحنا وزعت على ثلاثة فصول خصص الأول منها ليكون مدخل دراسي للإنجيل تبعًا لنهج الفصل الأخير بالباب الثاني إذ تناول شخصية الكاتب وزمن الكتابة وأسبابها ، هذا بالإضافة إلي تقديم الملامح الرئيسية للإنجيل واقسامة وعلاقتة مع البشائر الثلاث الأولي.  فيما جاء الفصل الثاني تتمة للخط الدراسي بالفصل الأول وذلك باستعراض عام لمحتويات الإنجيل من خلال اصحاحته الواحد والعشرين. بينما قام قداسته في الفصل الثالث بتسليط الضوء على مقاطع مختارة من الإنجيل من خلال دراسة تفصيلية لثلاثة محاور هي آيات ومعجزات ، الأحاديث والمقابلات وألقاب ومصطلحات. 

وبملحق لأسماء وألقاب السيد المسيح بالكتاب المقدس اختتم قداسته الجزء الأول من الكتاب.

هذا وقد أتسم أسلوب قداسة البابا بالعمق والوضوح والسلاسة كعادته ، مستخدمًا أحدث الوسائل والأدوات التعليمية في العرض والتحليل فالكتاب غني بالانفوجرافات والخرائط والجداول والصور التوضيحية لتوصيل المعلومة بسهولة وجاذبية دون الحاجة إلى قراءة الكثير من الفقرات والنصوص.