الخميس 23 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
السراج ليس خائنا أو عميلا

السراج ليس خائنا أو عميلا

ليس صحيحا أن “فائز السراج” ليبيا خالصا إذ إن جذوره تمتد إلى عائلة تركية، وليس صحيحا أن حكومته في ليبيا معترف بها دوليا كما تصفها بعض وسائل الإعلام الدولية، كما أنه ليس صحيحا أنه خان الوطن بتوقيعه على اتفاقية أمنية وترسيم حدود بحرية مع “رجب طيب أردوغان”، بل إنه ليس صحيحا أنه رئيس حكومة إذ إن حكومته لم تحظ بثقة البرلمان الليبي، كما كان من المفترض أن تكتسب شرعيتها بشرعية البرلمان.



“فائز السراج” ينتمى إلى وطن الإخوان، فهو واحد من قادة هذا التنظيم الإرهابى الذي لا يعرف المعنى الحقيقي للوطن كما هو متعارف عليه، وطن “السراج” هو الجماعة، وقائده هو الخليفة العثمانى الجديد “رجب طيب أردوغان”، وتسليمه ليبيا إلى تركيا نهج ديني معروف لدى هذه الجماعة التي صادقت أول ما صادقت عندما وصلت إلى سدة الحكم في مصر.. صادقت الكيان المحتل.

 

“السراج” الذي حول ليبيا إلى ملاذ آمن للجماعات الإرهابية، يعيش حياة آمنة وسط ميليشيات التطرف، في عاصمة كانت عنوانا للاستقرار والهدوء، هو مطمئن لحالة التقسيم داخل العصابة الليبية بين الميليشيات، لدرجة أن انتقال المواطنين المدنيين بين الأحياء لا تتم إلا وفق استلام وتسلم بين الأطراف الإرهابية المسيطرة على الأرض، “السراج” فعل ما يميله عليه دينه الذي لا نعرفه.. دين الإخوان وهو دين جديد لا علاقة له بالإسلام الذي نعرفه.

"أردوغان" و"شكري" وانهيار مصر

كلما زادت خزائن السلاح في أيدي عصابات الجماعات المتطرفة يأمن هو على نفسه، وتوقيعه مع تركيا لاتفاقية أمنية ليس إلا تنفيذا لمخطط الإخوان الإرهابى في تقسيم البلاد العربية، بين جماعات مسلمة وجماعات كافرة، الوطن هنا هو حدود الجماعة لا فرق بين تركي وأمريكي وإسرائيلى.. “السراج” وجماعته وخليفته في أنقرة يعرفون أن الشعب الليبي ستكون له الكلمة الفصل، وما يفعلونه ليس إلا محاولة في معركة البقاء.

 

إن رفض الاتحاد الأوروبي وموقف فرنسا وموقف الدول العربية من اتفاقية العار التي وقعها “السراج” توحى بنهاية عصر الخيانة على الأراضي الليبية، ولن ينفعه استخدامه للمدنيين في الاحتماء بهم، ومنع الجيش الوطنى الليبي من دخول العاصمة.. نهاية “السراج” والأيام بيننا "بيت في المنفى التركى”، وحياة مهددة بشرفاء لن يتركوا جرائمه دون حساب، سنقرأ يوما خبر اغتيال “السراج” على الأراضي التركية بعد مرحلة الهروب.

حكاية التغيير فى مصر

ليبيا التي تحرر منها أكثر من تسعين بالمائة على أيدي جنود بواسل ستتحرر قريبا، وقريبا جدا ولن يكون مسموحا لتركيا أو غيرها أن تبقى على الأرض، فالشعب الليبي الذي قهر أعتى جيوش أوروبا، قادر على تحرير طرابلس من قبضة الجماعات الإرهابية التي يدعمها “أردوغان” وغيره من دول لن تصمد أمام إرادة الليبيين، التي استطاعت في فترة وجيزة إعادة الاستقرار والأمن إلى معظم ربوعها.