الثلاثاء 28 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

ساخرون.. إسماعيل ياسين في وزارة التموين: انا مش جاى أتأنعر .. أنا جاى أتشحتف

اسماعيل ياسين
اسماعيل ياسين

لا والنبى ياخويا فتشنى فتش.. آه يانى يا وقعتى السودة يانى ياماما.. دا سيادة وزير التموين عايزنا نتشحتف ونبوس على إيد التجار والبياعين علشان ناخد السلع التموينية بتاعتنا.. يا داهيه دُقى ووسعيلى بُقى.. إننى أشعر بالشحتفة.. الحقونى بقزازة نشادر تفوقنى.. آه يانى يا قليل القيمة يا متشحتف يا سمعمع يا ابن ام سمعمع



يعنى آخد التموين بتاعى وأنا ساكت.. لا حس ولا خبر.. هس هس علشان ماحدش ياخد باله.. تعاليلى ياماماااااااااا.. الوزير عايزنى ابوس على إيد معاليه أول كل شهر واشكره على نعمة التموين.. آه والنبى زي مبقولكم كدا.. إنها هزلت وذبُلت وتنيلت بستين ألف نيلة.. دا أنا أول مرة أحس إن الحكومة والوزير وتجار التموين بيتصدقوا علينا.. الحقنى والنبى يا عم يا رئيس الوزراء.. شى لله يا ساكن ديوان الوزارة.. نفسى اسمع رأيك يا مصطفى مدبولى في هذا الكلام غير المباح.. الذي لا يرضى صعيدى ولا حتى فلاح.. ولا يرضى القانون ولا الدستور ولا الأعراف.. دا الوزير بيقول إن المواطن بيتأنعر وهو جاى ياخد الدعم.. يعنى معاليه عايزنى أروح اخد التموين بتاعى وانا بّحبى مثلا ولا عايزنى أزحف قدام معاليه علشان أرضى غرور سيادته

ماكانش العشم يا دكتور مصيلحى.. دا أنا كنت بحبك وياما اشتريت منك التروماى دون نقاش.. طب وحياة شلاضيم بُقى التي لا احلف بها كذبا أنا كنت أحبك وكنت فاكرك بتحبنى مش بتعطف عليا.. لكنك أنت من بدأ الملامة والصدود وخان حبى.. فإذا دعوت اليوم قلبى للتراضى لا لن يلبى.. 

آه والنبى ياخويا انا كنت بتأنعر علشان كنت فاكر إنى باخد حقى من الدولة بصفتى صاحب العتبة الخضرا.. ولو كنت عارف إنى بشحت من معاليك عمرى ما كنت هتأنعر ولا حتى اقدر أرفع عينى في عين أصغر موظف في وزارة معاليك.. دا أنا كنت هبوس على إيد أصغر بياع في دكاكين التموين بتاعة معاليك.. وأخيرا شكرا لمعاليك.. ويلا بقا علشان شلاضيمى بتوجعنى.. سلامو عليكوووووووووووو