الثلاثاء 28 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

التحقيق في وفاة شخص متأثرا بإصابته بجرح طعني بالبطن في المعادي

جثة
جثة

بدأت نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، تحقيقاتها الموسعة، في واقعة وفاة شخص متأثرا بإصابته بجرح طعنى بالبطن، في المعادي، وأمرت النيابة بتشريح جثة المجنى عليه، لبيان سبب الوفاة، وإعداد تقرير بها، وطلبت من رجال المباحث استكمال تحرياتهم حول الواقعة.



وكشفت تحقيقات النيابة، عن ورود بلاغ من أحد الأشخاص يفيد بأن صديقه قتل على يد أحد الأشخاص منذ أسبوعين، وتوفى متأثرا بإصابته، وتبين أن المتهم دخل إلى المستشفى مصابا بجرح طعنى نافذ بمنطقة البطن، وأدى إلى إجرائه عمليتين جراحيتين، ونظرا لكبر سنه توفى متأثرا بإصابته. 

وأضحت التحريات أن "متسول" كان يعطيه بعض الأموال واتفق معه على العمل نظير مبلغ مالي، ونشبت خلافات ماليه بينهم، فطعنه المتهم داخل شقته وهرب، وهاتفه المجنى عليه لانقاذه، ولكنه أنكر الواقعه امام الاطباء بالمستشفى، وأضاف الشاهد انه بعد وفاة صديقه قرر إبلاغ الشرطة بالواقعة.

كما استمعت النيابة إلى أقوال الطبيب المختص بحالة المجنى عليه، موضحا أنه حضر الى المستشفى مصاب بجرح طعنى من جانب البطن، توغل الى الامعاء، واصابه بتهتكات شديده، وبسؤاله عما ان كان احد اعتدى عليه لتحريرمحضر رسمى بالواقعه، نفى وقال إنه سقط على قطعه حديدة "سيخ" ادت الى إصابته.

وأضاف الطبيب أن المجنى عليه احتاج إلى إجراء عمليات جراحية بالأمعاء نتيجة الإصابة، ومكث فى المستشفى لمدة أسبوعين، ولكنه توفى متأثرا بإصابته، لكبر سنه وصعوبة الإصابة والعمليات التى خضع لها.

كما تبين من التحقيقات ان المجنى عليه "باحث قانونى" فى العقد الخامس من العمر، يقطن داخل شقه سكنية، بمنطقة طره التابعه لقسم شرطة المعادى، وقبل الحادث كان يتردد عليه احد الاشخاص، لفتره كبيره، وانه وراء ارتكاب واقعة طعن المجنى عليه، داخل شقته بعد نشوب مشاجره بينهم بسبب خلافات ماليه، وفر هاربا، ولازال البحث عنه قائما.

وانتقل فريق من النيابة لمناظرة جثة المجنى عليه وتبين وجود جرح طعنى غائر بمنطقة البطن بشكل جانبى توغل الى الامعاء، وجرح اخر أسفل الصدر حتى منتصف البطن نتيجة العمليات الجراحيه التى خضع لها، بعد الواقعه، وطالبت النيابة تقرير طبى شامل للمجنى عليه وحالته منذ وصوله الى المستفى وحتى وفاته، وايتدعاء كافة الاطباء والممرضين المشرفين على حالته لسماع اقوالهم فى الواقعة.

كما أمرت النيابة بالتحفظ على كاميرات المراقبة الموجوده بمحيط مسكن المجنى عليه، وتفريغها واعداد تقرير حول ما بها، وسرعة تحديد هوية المتهم، وضبطه واحضاره الى النيابة للتحقيق معه فيما نسب اليه.

تلقي قسم شرطة المعادى إخطارا من المستشفي العام، يفيد بمصرع مسن متأثرا بإصابته بجرح طعني منذ اسبوعين، وبالانتقال والفحص، تبين أن المجني عليه حضر الي المستشفي مصاب بجرح طعني بالجنب، أدى إلي تهتك الامعاء، ونفي تعرضه لأى اعتداء، وبسؤال صديقه أقر أن وراء ارتكاب الواقعه متسول كان يتردد علي المجني عليه، حرر محضر رسمي بالواقعه، وجارى ضبط المتهم.