الإثنين 20 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

"نيويورك تايمز": فضائح الرشوة تطارد مونديال قطر 2022


أكد صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الـ«فيفا» نشر الأسبوع الماضي وثائق على موقعه الرسمي يوضح فيه قرار إيقاف ثلاثة مسئولين سابقين باتحادات أمريكا الجنوبية.

وجاء في هذه الوثائق أن الثلاث مسئولين الذين تم إيقافهم، قد وجهت له تهمة الحصول على أموال مقابل تصويتهم لصالح قطر في تنظيم المونديال، هم ريكاردو تيكسيرا رئيس الاتحاد البرازيلي السابق، نيكولاس ليوز رئيس اتحاد قارة أمريكا الجنوبية السابق، وخوليو جروندونا رئيس الاتحاد الأرجنتيني ونائب رئيس الاتحاد الدولي السابق.

وأكدت الوثائق المتعلقة بالقرار، التي نشرها موقع «فيفا» الرسمي، في الصفحة الثامنة من هذه المستندات، أن رجل الأعمال الأرجنتيني أليخاندرو بورزاكو الرئيس السابق لإحدى شركات التسويق الرياضي، قد أكد بأن هناك ٦ شركات في أمريكا الجنوبية، دفعت رشاوى لمسئولي الاتحاد الدولي قبل المناقصات، للفوز بحقوق المونديال مثل جلوبو البرازيلية.

بورنموث الضحية المفضلة لمحمد صلاح مع ليفربول

"بورزاكو" أوضح أن جروندونا رئيس الاتحاد الارجنتيني المتوفي، قد أخذ مليون دولار من قطر للتصويت لها، وقال في جلسة استماع لمحكمة أمريكية: "لأول مرة سمعت عن رشوة قطر في يناير 2011، في شقة جروندونا، وقتها كان يتحدث مع تيكسيرا رئيس الاتحاد البرازيلي، وقال له بأن قطر مدينة له بمليون دولار".

يذكر أن الأرجنتيني خوليو جروندونا، من بين الأعضاء الـ22 باللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذين صوتوا عام 2010 لصالح استضافة روسيا لمونديال 2018 وقطر لمونديال 2022.