الخميس 23 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

لوسيد تخصص مصنعا للسيارات الكهربائية في أمريكا

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


أعلنت شركة لوسيد موتور الكهربائية، عن بدء تشييدها لمصنعها الخاص بالسيارات الكهربائية حيث تعتبر الشركة الأمريكية أحد إحدى استثمارات الصندوق الخاصة.

وكان الصندوق قد أعلن في سبتمبر توقيعه اتفاقية استثمارية بقيمة أكثر من مليار دولار أمريكي مع شركة لوسيد ن خلال كيان ذو غرض خاص مملوك بالكامل للصندوق.

رابطة مصنعي السيارات: نستهدف التصدير للخارج

وقام الأطراف بإبرام اتفاقيات ملزمة لتنفيذ الصفقة شرط الحصول على موافقات الجهات التنظيمية المعنية وإكمال الشروط اللازمة لإتمام الصفقة.

وتساهم هذه الصفقة، وهي جزء من إستراتيجية الاستثمارات العالمية التي يقودها الصندوق، في تمويل الإطلاق التجاري لأولى السيارات الكهربائية للشركة "لوسيد آير" في عام 2020م.

وتخطط الشركة لاستخدام هذا التمويل لإتمام عمليات التطوير الهندسية بالإضافة إلى إجراء الاختبارات اللازمة، وإنشاء مصنع للشركة في ولاية أريزونا الأمريكية، والبدء بإنتاج "لوسيد آير" استعدادًا للطرح العالمي وإستراتيجية الشركة في البيع بالتجزئة ابتداءً من أمريكا الشمالية.


وتعليقًا على هذا الاستثمار، صرح متحدث رسمي باسم الصندوق: "إنّ هذا الاستثمار في قطاع السيارات الكهربائية، والذي يشهد في الوقت الحاضر نموًا واسعًا ومتسارعًا، يُعد قيمة إضافية لمحفظة الصندوق والتي تهدف إلى تحقيق عوائد متنامية على المدى الطويل، حيث تعزز هذه الخطوة جهود الصندوق في رفع العوائد والإيرادات بالإضافة إلى الدفع بعجلة التنويع الاقتصادي في المملكة ”.

تهدف إستراتيجية محفظة الاستثمارات العالمية للصندوق إلى تعزيز وتقوية أداء الصندوق كمساهم فاعل ونشط في الاقتصاد الدولي، وتوطيد مكانته كجهاز استثماري يساهم في القطاعات التي ستشكل ملامح المستقبل، بالإضافة إلى أن يصبح الشريك المفضل في الفرص الاستثمارية العالمية، حيث أنّ هذه الصفقة في "لوسيد موتورز" هي إحدى أبرز الدلالات عن ذلك“.


وتتمثل رؤية الشركة، التي تتخذ من وادي السيليكون مقرًا لها، في دعم التوجه العالمي لتبني الطاقة المستدامة عبر تصنيع سيارات كهربائية متطورة. وتتشارك لوسيد مع الصندوق في الرؤية الهادفة إلى تأسيس شركة صناعة سيارات كهربائية فاخرة وعالمية المستوى. وسيستمر التعاون فيما بينهما على تنفيذ إستراتيجية فعّالة تمكن الشركة من طرح سياراتها الكهربائية في السوق في أقرب وقت ممكن، وذلك في ظل التغيرات السريعة التي يشهدها سوق السيارات على الصعيد العالمي.

من جانبه، أدلى بيتر رولينسون، مدير التقنية التنفيذي لدى لوسيد، بقوله: "يعتبر الدمج بين مختلف التقنيات الجديدة توجهًا يعيد حاليًا تشكيل قطاع صناعة السيارات، إلاّ أنّ منافع هذا الدمج لا زالت غير محققة بالكامل. وهذا ما يبطّئ الوتيرة التي يمضي بها العالم في تبني وسائل النقل والطاقة المستدامة. وفي لوسيد، سنعمل على إظهار كامل القدرات التي تتمتع بها المركبات الكهربائية، والمساهمة في دفع هذه الصناعة إلى الأمام“.

وتسهم هذه الصفقة أيضًا في دعم جهود الصندوق لتحقيق رؤية 2030، حيث يتمثل أحد أهدافها الرئيسية في إنشاء اقتصاد مستدام وصديق للبيئة. يذكر أن الصندوق قام خلال الأشهر الاثني عشر الماضية بالاستثمار في الطاقة المتجددة وإنشاء وتطوير شركات إعادة التدوير وخدمات كفاءة الطاقة. كما يعد الصندوق عضوًا في مجموعة العمل لصناديق الثروة السيادية "الكوكب الواحد"، والتي أصدرت خلال شهر يوليو من هذا العام "إطار عمل" يشجع هذه الأجهزة الاستثمارية على أخذ تداعيات التغير المناخي بعين الاعتبار ودمجها في سياساتها واستراتيجياتها الاستثمارية التي تدير بها محافظةا من الأصول المتنوعة وطويلة الأجل.