الإثنين 17 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

احذر.. اضطرابات التعلق الانفعالي يصيب الأطفال قبل الخامسة

الخبيرة النفسية د.سهام حسن
الخبيرة النفسية د.سهام حسن


يواجه الطفل أحيانا في سنوات عمره الأولى، بعض الاضطرابات النفسية أو العقلية، والتي قد لا تدركها الأم، ولا تلتفت لها؛ نتيجة عدم الوعي، أو عدم المتابعة الجيدة لتغير سلوكيات الطفل، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة، ويصعب عملية حلها.

استشاري أمراض نفسية يكشف أهمية التحدث مع الطفل الصغير

وتشير دكتورة سهام حسن الخبيرة النفسية، إلى أن هناك بعض الاضطرابات النفسية التي قد تصيب الأطفال قبل بلوغهم سن الخامسة، والتي يجب أن تلفت لها الأم، ومنها "اضطرابات التعلق الانفعالي، والذي يظهر في صورة فشل الطفل في المبادرة بالتفاعل مع الآخرين، أو مشاركته لهم في أشكال مثل الابتسام أو محاكاة أو إظهار تعبيرات السرور، أو الفضول أو الاستطلاع، أو الخوف أو الغضب أو الانتباه، وعدم الاستجابة للمداعبة.

وأحيانا عدم التمييز الاجتماعي، بعمل ألفة مفرطة مع غرباء يراهم لأول مرة، وذلك في سن يتوقع فيه من الطفل استجابة معقولة، مع التبلد أو البكاء الهادئ أو الضعيف، أو نقص الحركة وكثرة النوم ووهن العضلات.

ويبدأ هذا الاضطراب قبل الخامسة من العمر، ومع الرضع من أصحاب هذا الاضطراب غالبا يضيق لديهم مجال الرؤية، مع قلة الاستجابة حتى لأقرب الناس مثل صوت الأم، وافتقاد النظرة المتبادلة معها، وكذلك افتقاد التواصل البصري أو اللفظي في وجودها معه.

ويصاحب الاضطراب أعراض مثل نقص الأكل، والاجترار أو "القيء"، وأحيانا اضطرابات النوم.

أسباب المشكلة :
-عدم مراعاة الطفل الجسمية ( التغذية وعدم الاعتداء الجنسي ) والحاجة إلى الراحة.

أسباب عضوية:
تخلف عقلي أو إصابة بالصمم أو العمى أو القصور في بعض أعضاء الحس أو المرض الجسدي المزمن.

أسباب نفسية
- القسوة في معاملة الطفل أو تجاهله.

* تكرار غياب الأم لفترات طويلة أو تكرار تغيير المربيات اللاتي تتابع لرعاية الطفل.

اكتئاب الأم أو المربية الشديد.

شعور الأم أو المربية بالإحباط نتيجة تبلد الطفل.


العلاج الأمثل :

- آراء الوالدين لا يجب الاعتماد عليها، وخاصة في حالة توقع إهمال الطفل من جانبهم.

-تعليم الأم أو المربية كيفية رعاية الطفل.

-تحسين الظروف النفسية والاجتماعية للمربية واستبدالها.



Last Update : 2020-02-11 04:07 PM # Release : 0053