الثلاثاء 21 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

أسباب تأخر عودة المفصولين بحزب الوفد

المستشار بهاء أبو شقه
المستشار بهاء أبو شقه


منذ أكثر من شهر عقد المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد لقاء مع الجبهة المفصولة من الحزب ومنهم المهندس ياسر قورة مساعد رئيس حزب الوفد السابق وتمت إزالة الشوائب الماضية ما بين المستشار أبو شقة والجبهة المفصولة مؤخرًا ولكنه حتى الآن لم يصدر قرار عودة هذه الجبهة والتي تطلق على نفسها جبهة مسار الوفد إلى الحزب مرة أخرى.

ويرجع التأخر في قرار عودة هذه الجبهة التي تم الصلح معها في جلسة سرية بينهم وبين المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد إلى آليات العودة إلى الحزب والتي تحتاج إما من خلال قرار من رئيس الحزب مباشرة لعودتهم مرة أخرى إلى صفوف الوفد أو من خلال التجديد للجنة عودة المفصولين القديمة التي عاد من خلالها السكرتير العام للحزب الحالي فؤاد بدراوى.

رسميا.. إسقاط عضوية السيد البدوي من حزب الوفد

ومنذ الجلوس على المائدة مع المستشار ولم يتم تحديد الآلية حتى الآن حيث أن لجنة عودة المفصولين القديمة التي عاد من خلالها فؤاد بدراوى جمد عملها بعد انتهاء عملها منذ ما يقترب من العام ولكن رئيس الحزب قد يصدر قرارا بإعادة عملها مرة أخرى وقد تكون أيضا الاحتفالات المتتالية للحزب في المحافظات المختلفة ومنها تدشين مبادرة الوفد مع المرأة في أسيوط هي سبب التأخر في قرار عودة المفصولين بعد الجلوس معهم منذ عدة أيام ولم يصدر قرار عودتهم.

وبعد انتخابات الهيئة الأخيرة في حزب الوفد منذ أكثر من عام اتخذ المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب قرارا بفصل عدد من الخاسرين في الانتخابات بعد رفضهم النتيجة وإعلانهم عن وجود شبهات ومنهم المهندس ياسر قورة واللواء محمد الحسيني واللواء محمد إبراهيم وشريف حمودة والدكتور أيمن عبد العال والدكتور أحمد عطا الله.