12/8/2019 12:00:00 AM
رئيس التحرير
عصام كامل

وزير التموين يضع حجر أساس أول منطقة لوجستية بالمنوفية.. قاعدة بيانات سليمة لمستحقي الدعم.. حذف كل المُكرر وغير المُعرف.. عشماوي: طرح ٥ فرص استثمارية جديدة.. وإجمالي الاستثمارات ٥٠ مليار جنيه (صور)


وضع الدكتور على مصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، اليوم الإثنين، حجر الأساس لإنشاء أول منطقة لوجستية بمحافظة المنوفية، على مساحة ٥٤٦٠٠ متر مربع بإستثمارات 2 مليار جنيه.

ورافق الوزير كل من اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية، والدكتور إبراهيم عشماوي، رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، والدكتور هاني الفقي، رئيس مجلس إدارة شركة ستونز ديستركت للتطوير والاستثمار العقاري.

المنطقة اللوجيستية
وتقام المنطقة اللوجيستية بالتعاون بين جهاز تنمية التجارة الداخلية ممثلا عن وزارة التموين ومحافظة المنوفية وشركة ستونز ديستركت للتطوير والاستثمار العقاري، وهي الشركة المنفذة للمشروع، وتضم مول تجاري وفندق ومنطقة تجارية خدمية على أعلى طراز الأنظمة الدولية لإدارة المناطق التجارية.

وقال وزير التموين، إن إنشاء المناطق اللوجيسيتية تمثل تطورًا كبيرًا في حركة التجارة الداخلية وتؤدي إلى إنتاج السلع بجودة عالية وبشكل مستمر دون حدوث أزمات وبأسعار مناسبة للمواطنين، مشيرًا إلى أن المرحلة القادمة تتطلب الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص لإسراع عملية التنمية والبناء.

وشدد وزير التموين، على دعم ومساندة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لإقامة المناطق اللوجيستية والتجارية وأسواق الجمله وسلاسل الإمداد والتوزيع ومناطق الخدمات، لدفع عجلة الاقتصاد القومي والحد من مخاطر التقلبات السعرية والعمل على ثباتها، بالإضافة إلى توفير فرص عمل حقيقية أمام الشباب.

تظلمات التموين
وفيما يخص ملف الدعم التمويني أكد المصيلحى، أن كل الأرقام القومية والأسماء الموجودة لدى الوزارة سليمة، وتم حذف كل المُكرر وغير المُعرف، مضيفا "بتاريخ 7 نوفمبر 2018 لدينا قاعدة بيانات سليمة، بواقع 64 مليون مستفيد من التموين و71 مليون مستفيد من دعم الخبز".

وأشار إلى أن التظلمات مفتوحة لكل من تم شطبه بالخطأ، مضيفا: "أصبح هناك قاعدة بيانات متكاملة لدى الرقابة الإدارية وتعمل بالتعاون مع وزارة الاتصالات وبعض الخبراء على قياس مدى الاحتياج بناءً على معدلات الاستهلاك والإنفاق وليس الدخل.

تخفيض الأسعار
وأوضح وزير التموين والتجارة الداخلية، اننا لدينا فرص عظيمة جدا للتطوير الاقتصادي، والبنية الأساسية للتجارة الداخلية لاي قطاع مهمة جدا والمناطق اللوجستية المجهزة لاستقبال البضائع والمنتجات الغذائية تعمل على تقليل الهادر والفاقد، مما يساهم في خفض 20% من سعر السلع لتقليل مصاريف النقل، ومنطقة البحيرة أصبحت بها منطقة على مساحة كبيرة.

وتابع وزير التموين أن الوزارة وضعت خريطة إستراتيجية لجميع المحافظات ليكون بكل محافظة منطقة لوجستية وسوق الجملة ومولات تجارية، ومنافذ تموينية موسعة على غرار مشروع جمعيتي.

التجارة الداخلية
وأوضح المصيلحي أن تطوير التجارة الداخلية إذا تمثل 18%من إجمالي الناتج القومي، كما أن الاستثمار في التجارة من أكبر الفرص لإيجاد فرص عمل المباشرة والغير مباشر وتنمية التجارة الداخلية.

من جانبه، أوضح اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية، أن الهدف من إقامة المناطق التجارية دفع عجلة الاقتصاد القومي بما يخلق مجمعات تجارية ضخمة تضم كافة المجالات والأنشطة التجارية، بالإضافة إلى توفير فرص عمل جادة وحقيقية للشباب الراغب في العمل.

وأضاف أن المشروع يعد نقلة حضارية للمنطقة وسيعمل على توفير فرص عمل جادة للشباب، مؤكدًا حرص الأجهزة التنفيذية على تذليل كافة العقبات أمام الاستثمار والمستثمرين ودفع عجلة التنمية بالمحافظة، موجهًا الدعوة لرجال الأعمال للاستثمار بالمحافظة لتوافر المناخ الاستثمار ي بها في كافة المجالات سواء التجاري أو التعليمي أو الترفيهي أو الصناعي.

٥ فرص استثمارية
وأكد الدكتور إبراهيم عشماوي، مساعد أول وزير التموين للاستثمار ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، إن الجهاز بصدد طرح ٥ فرص استثمارية جديدة قريبًا في كل من محافظات البحر الأحمر والوادي الجديد والسويس والشرقية وكفر الشيخ.

وأكد الدكتور إبراهيم عشماوي، أن السوق المصرية واعدة وتحتاج لضخ استثمارات ضخمة في قطاع التجارة الداخلية، ما يضمن تحقيق عوائد سريعة على الاستثمار لصالح المطور، مؤكدا أن المناخ الاستثماري الراهن في مصر يتيح العديد من الفرص الجاذبة لمزيد من الاستثمارات، خاصة بعد التعديلات الكبيرة التي أجريت مؤخرا على قانون الاستثمار وبيئة الاستثمار، وتحسين ترتيب مصر في دوريات الاستثمار العالمية.

وقال مساعد أول وزير التموين للاستثمار: نسابق الزمن لتهيئة وطرح الفرص الاستثمارية، وتجهيز وترفيق وطرح الأراضي، وذلك بالتنسيق مع المحافظين لتكون جاهزة لتوطين مشروعات كبرى في مجال التجارة بأنشطتها المختلفة.

فرص استثمارية
وأشار إلى أن إجمالي ما طرح من فرص استثمارية حقيقية على كل من القطاع الخاص المحلي والأجنبي خلال العامين الماضيين يقدر بـ٥٠ مليار جنيه لـ١٨ مشروعا في ١١ محافظة على مساحة ٣٦٠ فدانا، ومتوقع أن توفر تلك المشروعات نحو ٤٠٠ ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

وتابع رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، أن مشروع دلتا لاند مارك يعد علامة فارقة في الدلتا يوفر نحو ٥٠٠٠ فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة من بينها ٥٪ لذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفا أن المشروعات التنموية تعمل على تغير ثقافة وفكر المجتمع مشيرا إلى أن المشروعات التجارية واللوجستية تعد من المشروعات كثيفة العمالة.

وتابع رئيس جهاز تنمية التجارة أن قطاع التجارة يستحوذ على ٣٣٪من إجمالي فرص العمل المتاحة بالدولة، مؤكدا أن المشروع سيغير وجه المنطقه ويجعلها جاذبة للاستثمار.

وأشار عشماوي إلى أن الجهاز خلال الفترة المقبلة سيقوم بأفتتاح بعض المشروعات بعدة محافظات مثل الفيوم والأقصر بجانب طرح خمس فرص استثمارية جديدة قبل نهاية العام الحالي، موضحا أن الجهاز أيضا يقوم حاليا ضمن خطة الدولة لتطوير الخدمات المقدمة والاقتصاد الرقمي وماتم الإعلان عنه في بورسعيد لتقديم خدمات ممكينة فأن الجهاز سيعلن قريبا عن دمج مجموعة من السجلات التجارية في سجل واحد وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين بجانب تطوير العلامات التجارية والملكة الفكرية وتأسيس بورصة سلعية والشراكة مع شركة أجنبية لتطوير الأسواق.

وقال الدكتور هاني الفقي، رئيس مجلس إدارة شركة ستونز ديستركت للتطوير والاستثمار العقاري، نحتفل اليوم بوضع حجر أساس منطقة لوجيستية بمحافظة المنوفية، وتضم مول تجاري وفندق ومنطقة تجارية خدمية ونادي رياضي اجتماعي على أعلى طراز الأنظمة الدولية لإدارة المناطق التجارية على مساحة ٥٤٦٠٠ متر مربع.

وأضاف الفقي، أن حجم الإستثمارات بالمشروع تتجاوز 2 مليار جنيه، موضحا أن مدة تنفيذ المشروع 3 سنوات على مراحل أولها بعد عام ونصف من وضع حجر الأساس.

وتابع الفقي، أنه سيتم جذب نحو 60 علامة تجارية عالمية في المشروع لأول مره في السوق المحلي بنظام الفرنشايز، لافتا إلى أن المشروع يضم 300 محل تجاري في مختلف القطاعات.

وأوضح الفقي، أنه اختار الاستثمار في الدلتا نظرا لما تمتلكه من مزايا حيث يسكنها نحو 45 مليون مواطن أي أكثر من ربع سكان مصر، حيث يوفر المشروع ما يزيد عن ٥٠٠٠ فرصة عمل من خلال إكاديمية سيتم تدشينها لتدريب الشباب بالتعاون مع الجامعات المصرية ومحافظة المنوفية، مؤكدًا أنه سيتم تخصيص 5 % من الوظائف بالمشروع لذوي الاحتياحات الخاصة.