12/8/2019 12:00:00 AM
رئيس التحرير
عصام كامل

منتصر عمران: الحجاب واجب في حق المرأة المسلمة ولا خلاف في ذلك

منتصر عمران
منتصر عمران


بين الفينة والأخرى تثار قضية الحجاب في الإعلام المصري والعربي من جانب بعض العمانيين أعداء كل مظهر إسلامي واضح وصريح.

ففي الوقت الذي يحارب فيه من يدعي الإسلام الدعوة إلى إصدار قانون حماية الذوق العام في لباس المرأة حفاظا على المجتمع من الأخلاقيات المنحرفة والمرأة من الانحلال والسفور يدعون إلى خلع الحجاب، واصفين الحجاب بالتخلف والرجعية!!

فالحجاب عند أهل العلم الثقات فيه تفصيل. وقد أكد الأزهر الشريف أن الحجاب واجب في حق المرأة المسلمة بالدليل من الكتاب والسنة.

وإن المنهج الرباني يحفظ الأسرة، ومن ثم المجتمع من التردي في أودية الفساد الأخلاقي الذي يهدد المجتمعات المسلمة من الانهيار.

فالحجاب له حالتان.. الحالة الأولى هو الحجاب الذي يستر شعر المرأة وبدنها كله إلا الوجه والكفين فهذا لازم عند أهل العلم. وهكذا القدمان عند جمهور أهل العلم، فعليها سترهما عن الرجال.

هذا محل ليس محل خلاف كونها تستر شعرها وبدنها وصدرها وجميع بدنها حتى القدمين.. هذا واجب على النساء عن جميع الرجال الأجانب حتى ابن عمها. وحتى ابن خالها الأجنبي.

ففى قول على المرأة أن تستر جميع بدنها ما عدا الوجه والكفين هذا محل الخلاف، وهكذا القدمان فيهما خلاف يسير، والذي عليه جمهور أهل العلم أن الواجب سترهما أيضًا.

أما الوجه والكفان فقد نازع بعض أهل العلم في ذلك وقال بعض أهل العلم: إنه لا يجب سترهما عن الأجانب إذا كان الوجه ليس فيه محسنات لا مكياج ولا كحل ولا شيء من أنواع الجمال الذي تأتي به المرأة يعني المستجلب.

وهكذا الكفان إذا كان ليس فيهما شيء من الحلى.قال بعض أهل العلم: إنهما ليس بعورة في هذه الحالة إذا كان الوجه ليس فيه ما يدعو إلى الفتنة من كحل أو زينة أخرى. والكفان ليس فيهما زينة أيضًا من حلي أو نحوها.. هذا قول بعض أهل العلم.

والقول الآخر: إنهما أيضًا يجب سترهما عن الأجانب. وهذا هو القول الراجح. والأدلة على هذا القول كثيرة؛ لأن الوجه زينة المرأة وعنوانها، جمالًا ودمامة، فالواجب ستره إلا عن المحارم أو الخاطب الذي يريد أن ينظر إليها فالرسول، صلى الله عليه وسلم، أذن للخاطب أن ينظر، وأما ما سوى ذلك فالواجب ستر الوجه والكفين حذرًا من الفتنة.

وقد ذهب بعض العلماء أن الذي يسمح لزوجته أو أخته أو ابنته بعدم لبس الحجاب، أقل إظهار الوجه والكفين، فهو ديوث لا يغار على أهله.. فهو لا يشم يدخل الجنة ولا يشم رائحتها..
هدى الله المسلمين إلى إلزام نساء المسلمين بالحجاب حفاظا على المجتمع، وصونا له من الفسق والفجور.