Monday, 16 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

إثيوبيا تتفكك.. استفتاء سيداما يفتح باب تقسيم الدولة إلى أقاليم

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


أعلن المسئولون عن الانتخابات في إقليم سيداما الأثيوبي، فرز الأصوات اليوم الخميس، وسط توقعات بالموافقة على إنشاء دولة اتحادية جديدة للإقليم.

ويُنظر الجميع إلى التصويت الذي انتهى يوم أمس الأربعاء، على أنه اختبار حاسم في دولة تعاني بالفعل من التوترات العرقية والمجتمعية، بحسب صحيفة " إنترناشيونال بيزنس تايمز" الأمريكية.

ويزعم المحللون أن هذه العملية قد تلهم مجموعات أو أقليات أخرى، للضغط من أجل الحكم الذاتي وإعادة رسم الحدود في إثيوبيا، وفي حالة الموافقة على الأستفتاء، ستتسلم سلطات الإقليم المستقل الضرائب والسيطرة على المدارس والشرطة والصحة والخدمات الأخرى داخل سيداماس.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم المجلس الوطني للانتخابات، سوليانا شيمليس : " انتهت عملية التصويت بشكل سلمي تمامًا، دون الإبلاغ عن أي حوادث أمنية لنا أو إلى قوات الأمن، ومن المتوقع الإعلان عن النتائج في وقت متأخر من يوم الخميس، أو الجمعة ".

وأثارت محاولة إقليم سيداما من أجل الحكم الذاتي، العديد من الاضطرابات التي خلفت عشرات من القتلى، ودفعت الحكومة إلى وضع المنطقة الجنوبية لإثيوبيا تحت سيطرة الجنود والشرطة الفيدرالية.

جوار محمد.. "سد سياسي" في طريق رئيس وزراء إثيوبيا

وتقع أقاليم سيداما على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب إثيوبيا، وتعتبر مركزًا للشعوب الكوشية، الذي يبلغ عددهم ما يقرب من 4 ملايين نسمة من إجمالي عدد سكان الإقليم الذي يقدر بـ17 مليون نسمة، ويتميزون بحرفة الزراعة وخاصة البن وتربية المواشي بجانب مهن أخرى.