رئيس التحرير
عصام كامل

"تعليم القليوبية" تفجر مفاجأة في واقعة وفاة طالب داخل الفصل

 طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية
طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية


أعلن طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، أنه تم إحالة واقعة وفاة طالب داخل أحد الفصول بمدرسة خاصة بالقناطر الخيرية إلى النيابة الإدارية، مفجرا مفاجأة بأن ولي الأمر لم يتهم المدرسة بقتل نجله، وانما بالإهمال الشديد والتقصير في نقل الطالب فور شعوره بالتعب للمستشفي والذي يقع بجوار المدرسة مباشرة، لذلك فمخالفة الإهمال تحول إلى النيابة إدارية وإنما التسبب بالقتل يحول إلى النيابة العامة.

وأضاف عجلان في تصريح صحفي اليوم أن التحقيقات مستمرة في واقعة مقتل الطالب داخل فصله مع إدارة المدرسة، مشيرا إلى أنه تم إرسال تقرير مفصل من الإدارة التعليمية يتضمن نص أقوال إدارة المدرسة وزملاء الطالب ونتائج تفريغ كاميرات المراقبة داخل الفصل وسينضم هذا الملف إلى التحقيقات.

كما أن اللجنة قد استمعت للمدرس "ب ر" والذي قال :" ماحدث أن الطالب طلب المساعدة قائلا: أنه مريض، فاعتقدت أنه بيهزر وفجأة مالت رأسه على كتف زميله المجاور له فاستدعيت إدارة المدرسة وجري استدعاء طبيب من خارج المدرسة وأكد وفاته".

قال هشام شحاته وكيل إدارة القناطر الخيرية التعليمية إن لجنة من الشئون القانونية قامت بالتحقيق في الواقعة وذهبت للمدرسة وسالت 12 طالب من زملاء الراحل والذين رووا تفاصيل الواقعة بالكامل مؤكدين أن زميلهم كان سليما خلال الفسحة وفجأة توفي داخل الفصل وفي بداية الأمر لم ينتبه المدرس اعتقادا أن الطالب "بيهزر" ولكن اكتشف وفاته واتخذت الإجراءات القانونية.

وكانت أجهزة الأمن بالقليوبية قد تلقت إخطارا من مركز شرطة القناطر بورود البلاغ رقم 11657 إداري مركز القناطر؛ من محمد القوصي والد الطالب الراحل اتهم فيه المدرسة بالإهمال، مطالبًا بالتحقيق في الواقعة وكشف إهمال إدارة المدرسة في إسعاف نجله وتراخي المدرس في التدخل لإنقاذ ابنه.

وكشفت التحقيقات أنَّ التقرير المبدئي أثبت أنَّ الطالب لفظ أنفاسه بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية ونفي التقرير وجود شبهة جنائية في الواقعة.

لجنة من التعليم تستمع لأقوال الشهود في واقعة وفاة طالب القناطر

وكانت مدرسة "خاصة بالقناطر الخيرية قد شهدت وفاة الطالب "طارق م ق" بالصف الثالث الإعدادي أمس الأول، بعد إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية خلال إحدى الحصص الدراسية عقب "الفسحة"، وقبيل ذلك استغاث بمدرس الحصة لإسعافه فاعتقد المدرس أنَّه يتظاهر بالمرض فتركه وطلب منه "عدم الهزار"، ولكن طارق أصيب بغيبوبة ولم ينتبه أحد من إدارة المدرسة أو مدرس الفصل لحالته إلا بعد نصف ساعة وعند التدخل وطلب الإسعاف اكتشفوا وفاته.