رئيس التحرير
عصام كامل

وزير التنمية المحلية للبرلمان: "بنشتغل على حل إشكاليات الأمطار".. ونواب: ما حدث تراخٍ وإهمال

اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية
اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية


قال اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، إن الحكومة صرفت ما يقرب من مليار جنيه خلال الفترة الماضية بشأن مواجهة إشكاليات السيول بمحافظة الإسكندرية، ومن ثم الوضع بعد الأمطار فيها خلال الفترة الأخيرة، تم التعامل معها بشكل جيد وشوارع الإسكندرية عادت لطبيعتها بسرعة.

وأكد شعراوي، في اجتماع لجنة السيول برئاسة النائب سليمان وهدان، أنه لا يدافع عن أحد وإنما يتحدث عن واقع مع وجود مشكلات يتم التغلب عليها سواء من تطوير منظومة الصرف والاستفادة منها في تصريف مياه الأمطار، مضيفا أن ذلك يتم بالتنسيق مع المحافظات.

وأضاف شعراوي: "فلوس كتيرة بيتم صرفها على تطوير الشبكات والنهوض بهذه المنظومة والجميع يعمل وأنا قبل أن أكون مسئولًا أنا مواطن مصري في المقام الأول، ونعمل بحق على حل إشكاليات على مستوى منظومة الصرف والمعدات بها والشبكات".

وقال "شعراوي"، إن هناك توجيهات من قبل رئيس الجمهورية بشمول أي مشروع يتم تدشينه أو طرق بخدمات الصرف الصحي، مضيفا أنه سيتم عرض دراسة تقوم بها لجان على مستوى وزاري بشأن مواجهة أزمة سقوط الأمطار والسيول وكيفية حلها مستقبلا وسيتم عرضها قريبا على القيادة السياسية ثم البرلمان بعد اعتمادها.

وشدد الوزير على أن الحكومة والمحافظات كانت مستعدة للسيول والأمطار التي سقطت بخطة وعقد مجلس المحافظين لتوضيح كل محافظة استعداداتها وما تواجهه من عقبات تحول دون مواجهة السيول وتم إمدادهم بالمعدات، وتابع: "نحن كمسئولين كنا مستعدين إلا أن كمية الأمطار التي سقطت في محافظة القاهرة كانت لأول مرة بكمية كبيرة وغير مسبوقة، وهطلت على المحافظات ما بين ٧ لـ ٩١ مليون متر مكعب وفقا لرصد وزارة الرى".

وقال الوزير إن الحكومة تقوم بتوفير ٤٠ مليار جنيه سواء من الداخل أو الخارج لإصلاح الطرق الداخلية والخارجية بالقرى والمدن للانتهاء منها جميعا خلال ٣ سنوات، مضيفا: "من ذلك المبلغ ٣٥ مليار جنيه مقسمة لـ ١٧ ونص مليار تصرف حاليا لتطوير الطرق الخطرة والسريعة.. والتطوير يتم بشكل موازى أي الطرق الداخلية والخارجية، وتم تكليفي من قبل رئيس الوزراء بتوجيه المحافظين أن تقوم بتخطيط الطرق وعرضها للانتهاء منها خلال ٣ سنوات أي ما كان التكلفة".

وأضاف النائب محمد عبد الغني، أن الحكومة مطالبة بتقديم حلول على أرض الواقع، وليس إطلاق حديث لطيف على النواب، مؤكدا ضرورة أن تكون المناقشات مثمرة حتى لانجلس مرة أخرى وتحدث عن وفيات جراء السيول والأمطار.

واتفق النائب ممدوح الحسيني معه، مؤكد أن الحكومة تعمل على رد فعل في هذا الملف، ولابد من حلول واقعية نحو هذه الإشكاليات، فيما رأى النائب محمد سعد تمراز، أن ماحدث جراء السيول والأمطار في القاهرة يعد مهزلة كبيرة، ومن ثم ما بال الجميع بما حدث في القرى والأرياف، مشيرا إلى أن المواطنين عانوا كثيرا.

من ناحيته قال النائب عبد الحميد كمال، أن جميع الجهات المعنية بالمحافظات والوزات أعلنت الاستعداد لمواجهة إشكاليات الأمطار وصدرت التحذيرات إلا أن الواقع كشف غير ذلك ورأينا الإهمال والتراخي وهو ما يعني الفساد في القيام بالمهمة من جانب المسئولين خاصة في ظل وفاة العديد من الأشخاص ومنهم أطفال صعق بالكهرباء قائلا: "هذا الإهمال والتراخي يتطلب المحاسبة، خاصة أن التصرفات من المسؤولين كانت ظاهرة فقط، وأانا سأتقدم باستجواب شامل للحكومة في هذا الملف".