Saturday, 14 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

إيران تنتفض.. البنزين يحرق نظام خامنئي وموجة الاحتجاجات تتسع (فيديو وصور)


إيران تشتعل | بين عشية وضحاها انقلبت الأوضاع رأسا على عقب، في الشارع الإيراني بأكثر من 50 مدينة إيرانية، بعدما بدأت السلطات الإيرانية في تقنين توزيع البنزين واتخاذ قرارات برفع أسعارها، ما أدى لاصطفاف طوابير طويلة لسيارات المواطنين أمام محطات الوقود، وهو الأمر الذي تطور إلى نزول تظاهرات حاشدة داخل الشوارع احتجاجا على زيادة أسعار المحروقات أدت إلى غلق الشوارع والميادين العامة، وسط مطالبات بإسقاط نظام المرشد على خامنئي،إلى جانب رفض تدخل طهران في شئون الدول العربية.

مأزق الحكومة الإيرانية
تواجه الحكومة الإيرانية مأزقا كبيرا بعد القرارات الاقتصادية برفع أسعار المحروقات بنسبة 300%، ما أدى لاندلاع موجة الاحتجاجات ضد رفع أسعار البنزين، في أكثر المدن الإيرانية حيوية وكثافة، ففي طهران وشيراز وأصفهان وتبريز والأهواز، حيث خرج آلاف المواطنين للتعبير عن غضبهم ضد القرار الأخير.

وترك بعض المحتجين سياراتهم في الشوارع حتى يشلوا حركة المرور في العاصمة طهران، فيما هاجم آخرون بعض المستودعات النفطية في مدينة سرجان، وسط إيران.


أعنف موجات التظاهر

وشهدت مدينة بهبهان، الواقعة جنوب غربي إيران، أعنف موجة من التظاهر، حيث أضرمت النار في فرع "المصرف الوطني" بالمدينة، وأعقب ذلك إطلاق القوات الإيرانية النار على المتظاهرين لتفريق الاحتجاجات، حيث أفادت مصادر إيرانية معارضة بمقتل 4 متظاهرين.

تصاعد احتجاجات الإيرانيين في طهران وشيراز بسبب زيادة أسعار البنزين (فيديو)

قطع شبكات الإنترنت
وطالب المحتجون الغاضبون بتحسين أحوالهم المعيشية، كما استنكروا إنفاق النظام لعائدات البلاد على قوات "الباسيج" وفيلق القدس، لكن السلطات الإيرانية لجأت إلى الإنكار وقطع شبكة الإنترنت للحد من التغطية الإعلامية للاحتجاجات.

محتجون يحرقون بنوك إيرانية ويغلقون أخرى (فيديو وصور)

قمع المتظاهرين
وردا على التظاهرات استخدمت قوات الأمن الإيرانية والحرس الثوري وقوات الباسيج الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي ضد المتظاهرين، ما ادى إلى سقوط 12 قتيل، وإصابة عدة أشخاص، فيما قام المتظاهرون بحرق صورة المرشد الإيراني، ومهاجمة مبان حكومية ومحطات بالوقود، حيث نقلت مقاطع فيديو خروج آلاف المحتجين في شوارع العاصمة طهران، وجاء هتاف "يسقط الديكتاتور" ليزلزل أرجاء طهران.

عدم التراجع
من ناحيتها أعلنت السلطات الإيرانية إصرارها على تطبيق تعريفة الوقود الجديدة، حيث أعلن المجلس الاقتصادي الأعلى في إيران اتخاذ قرارا عاجلا بشأن زيادة أسعار الوقود، مؤكدّا أنه رغم الاحتجاجات، فإن قادة إيران قرروا تطبيق خطة رفع أسعار البنزين بالكامل دون تراجع.

وأكدت السلطات الإيرانية الثلاث (التنفيذية والتشريعية والقضائية)، خلال اجتماع المجلس الاقتصادي الأعلى، ضرورة التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين ورفع أسعار البنزين وتدعو جميع أجهزة ومؤسسات البلاد إلى العمل على تطبيقها بالكامل وبنجاح.

وأشارت إلى أن هدف الخطة إيجاد العدالة الاجتماعية لـ60 مليون إيراني من محدودي الدخل؛ ومحاربة تهريب الوقود، وتقليص الفساد؛ وإدارة استهلاك الوقود

وقالت السلطات الإيرانية الثلاث إن السلطة القضائية ستتعاون بالكامل لتطبيق الخطة، وتدعو جميع الأجهزة الحكومية للتعاون لإنجاح الخطة وتؤكد على دفع العائدات المالية الناجمة عن القرار إلى الشرائح الضعيفة منذ الأسبوع المقبل.


— إرم نيوز (@EremNews) November 16, 2019