Friday, 13 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

تفاصيل معرض الخبيئات الأربعة بالمتحف المصري بالتحرير

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


نظم المتحف المصري بالتحرير، معرضا أثريا مؤقتا يستمر لمدة شهرين لمجموعة مختارة من الخبيئات الأربعة التي تم العثور عليها هم خبيئة الدير البحري وخبيئة مقبرة الملك أمنحوتب الثاني وخبيئة وادي الجُسس وخبيئة العساسيف.

خبيئة الدير البحري: عثر عليها عام 1881 داخل مقبرة رقم 320 بالوادي الواقع جنوب معبد الدير البحري. ضمت الخبيئة مجموعة من المومياوات الملكية منها مومياء سقنن رع، تحتمس الأول والثاني والثالث، ورمسيس الأول والثاني والثالث والتاسع وسيتي الأول، بالإضافة إلى مومياوات لملكات من الأسرات الثامنة عشر، وحتى الحادية والعشرين منهم الملكة أحمس نفرتاري.

خبيئة مقبرة الملك أمنحوتب الثاني: عثر عليها عام 1898 داخل إحدى الحجرات الجانبية في مقبرة الملك أمنحوتب الثاني في وادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر، وكانت تضم مومياوات لملوك منها مومياوات أمنحوتب الثاني والثالث، تحتمس الرابع، مرنبتاح، سيتي الثاني، رمسيس الرابع والخامس والسادس والملكة تي زوجة الملك أمنحوتب الثالث.

خبيئة باب الجُسس: عثر عليها عام 1891 أسفل الفناء الأول لمعبد حتشبسوت بالدير البحري، حيث ضمت مجموعة كبيرة من مومياوات لكهنة وكاهنات الإله آمون من عصر الأسرة الحادية والعشرين بالإضافة إلى مجموعة من التوابيت. 

خبيئة العساسيف: اكتشفتها بعثة أثرية مصرية خلال شهر أكتوبر الماضي في جبانة العساسيف غرب الأقصر، حيث تم العثور على 30 تابوتا آدميا من الخشب الملون لكهنة وكاهنات الأسرة ٢٢ من بينهم أطفال في حالة جيدة من الحفظ.