Thursday, 12 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

تفاصيل زيارة وزير الأوقاف للمنوفية وافتتاح مسجد الشهيدين

الدكتور محمد مختار جمعة
الدكتور محمد مختار جمعة


افتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف اليوم الجمعة مسجد الشهيدين أحمد محمد مهدي ومحمد محمود على عطا الله ( فؤاد الأول سابقًا ) بمدينة قويسنا بمحافظة المنوفية، بحضور اللواء سعيد محمد عباس محافظ المنوفية، واللواء محمد ناجي مدير أمن المنوفية، والمهندس أمجد الصغير مندوب حاكم الشارقة ولفيف من علماء وزارة الأوقاف، والقيادات التنفيذية، والشعبية، والأمنية بالمحافظة وأعضاء مجلس النواب بالمحافظة.

وخلال خطبة الجمعة وأثناء حديثه عن مواقف الرضا في حياة التابعين قال وزير الأوقاف ما كان من التابعي الجليل عروة بن الزبير بن العوام رضي الله عنهما حين فقد ابنه وابتلي بقطع ساقه في أيام معدودات، فقال : راضيا محتسبًا، اللهم إنك إن كنت قد ابتليت فقد عافيت، وإن كنت قد أخذت فقد أعطيت، لقد أعطيتني أربعة من الولد فأخذت مني واحدا وأبقيت لي ثلاثة، وأعطتني أربعة أطراف فأخذت مني واحدا وأبقيت لي ثلاثة، ودخل عليه إبراهيم بن محمد بن طلحة، قائلا : أبشر يا أبا عبد الله، فقد سبقك ابن من أبنائك وعضو من أعضائك إلى الجنة.

وعقب وزير الأوقاف في خطبته قائلا : فما بالكم بحال الشهيد الذي ضحى بنفسه في سبيل دينه ووطنه، إنهم في أعلى الدرجات مع النبيين والصديقين، ومن ثمة نقول لأم كل شهيد : أبشري فقد سبقك ابنك إلى الجنة، ولوالد كل شهيد : أبشر فقد سبقك ابنك إلى الجنة، ولأسرة كل شهيد : أبشروا فقد سبقكم شهيدكم بفضل الله ورحمته إلى الجنة، فأهالي الشهداء يهنأون لا يعزون، فعزاؤهم تهنئة، وتهنئتهم هي العزاء، لشرف ما قدموا وعظيم ما هو يدخر لهم عند الله عز وجل.

وأكد أن الإسلام شهادة وسلوك وعمل، وأن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل، قال تعالى " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ أولئك هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ".

وزير الأوقاف ومحافظ المنوفية يفتتحان مسجد الشهيدين بقويسنا

وأشار وزير الأوقاف إلى أن من أهم علامات الإيمان عمارة بيوت الله (عز وجل) مبنى ومعنى قال تعالى" إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ" مضيفا: بيوت الله هي أفضل أماكن الهداية على وجه الأرض، وستظل بيوت الله مرفوعة إلى يوم القيامة لأن الذي أذن برفعها هو الله( سبحانه وتعالى) قال تعالى" فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ".

كما بين أن بيوت الله تتنزل فيها الرحمات وتغفر السيئات وأن عمارة المساجد تكون بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن والعلم النافع ومدارسة القرآن والعلم وإنشاء المساجد.