رئيس التحرير
عصام كامل

صورة لولى عهد السعودية تقلب الحسابات في منطقة الشرق الأوسط


أحدثت صورة تجمع ولى العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن، ضجة كبيرة في منطقة الشرق الأوسط، في ظل تواتر الأنباء عن المصالحة مع قطر.

تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع مؤخرا صورة تظهر لقاء جمع بين ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، ووزير شئون الرئاسة الإماراتي، منصور بن زايد، ووزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن.

الصورة التي اعتبرها البعض دليل قوي على المصالحة مع قطر، التي قيل إنها تظهر أيضا مسئولا من الخارجية العمانية، لقيت تفاعلا واسعا بين رواد "تويتر" في الأيام الأخيرة، بعدما رأي فيها كثير من النشطاء تأكيدا على الأنباء عن قرب إنهاء الأزمة الدبلوماسية القائمة منذ يونيو 2017 بين قطر من جانب والإمارات والسعودية والبحرين ومصر من جانب آخر.



لكل سرعان ما كشف موقع "سي إن إن عربية" أن تلك الصورة تعود إلى نوفمبر 2016، وتم نشرها حينئذ على حساب وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد في "تويتر".

بتوجهات أمريكية.. مصالحة وشيكة بين قطر ودول الخليج

وحسب "سي إن إن"، تظهر الصورة لقاء جمع في الرياض في 12 نوفمبر 2016 أعضاء هيئة الشئون الاقتصادية والتنموية الخليجية، برئاسة الأمير محمد بن سلمان، وبحضور ممثل ملك البحرين للأعمال الخيرية وشئون الشباب، ناصر بن حمد آل خليفة، ووزير ديوان البلاط السلطاني في عمان، خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي، ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء في الكويت، محمد عبد الله المبارك الصباح.